اشتعل موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بسبب مقطع فيديو مأساوي نشرته سيدة مصرية لقيام مشرفة بتعذيب طفل يتيم من خلال صب الماء البارد عليه فجراً في شتاء مصر القارس.

ولا يظهر في الفيديو الطفل وهو يتم صب الماء البارد عليه، لأن نوافذ الدار في الفيديو تظهر مغلقة، ولكن يمكن سماع صوت الطفل وهو يصرخ ويقول “المياه ساقعة مش هعمل كده تاني” .

وقالت المواطنة التي صوّرت الفيديو وتدعى أميرة عبد اللطيف في تدوينة لها على موقع فيسبوك: “… للأيتام في التجمع الخامس وده يا جماعة من شباك أوضتي الساعة 7 ونص الصبح، والهانم بتعاقب طفل في التلج ده بأنها تحميه بمياه ساقعة، ودي مش أول مرة أسمع إزاي بيعذبوا الأطفال، وكذا مرة أروح اتخانق معاهم وأكلم المديرة ومفيش فايدة، فقررت أفضحهم”.

ومنذ نشر الفيديو بدأ رواد مواقع التواصل في التفاعل معه حيث شاركه وعلق عليه آلاف المتعاطفين خلال فترة زمنية قليلة مطالبين بضرورة محاسبة المشرفة ومسؤولي الدار وتقديمهم للمحاكمة.

فيما سارعت إدارة الجمعية التابعة لها دار الأيتام بالإعلان عن محاسبة المسؤولين في ذلك الفرع التابع لجمعيتهم وكذلك المشرفة التي قامت بهذا العمل بشكل سريع.

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن رئيس الجمعية قوله إن الفيديو الذي تم تصويره هو عمل فردي لمشرفة واحدة لا يعبر عن حقيقة الخدمات التي تقدمها الدار في عدد من المجالات الاجتماعية.