ثامر القعيشيش :ترمب والهيمنة الأميركية

2017 02 15
2017 02 15
ثامر  القعيشيش :ترمب والهيمنة الأميركية

بعد الحرب الإسبانية الأميركية ١٨٩٨ والحرب الإنجليزية البويرية ١٨٩٩ – ١٩٠٢، أصبح العالم الغربي يتطرق أكثر فأكثر إلى مفهوم الإمبريالية لوصف العصر الذي نجتازه أو ما نسميه بالسياسة التوسعية، وهي الأعمال التي تقوم بها دولة للسيطرة على دول أخرى أو على أراض أخرى، وتتم مثل هذه السيطرة في الغالب بطرق عسكرية لأهداف سياسية واقتصادية أو ربما تتجه لما أطلق عليه المفكر الكبير الأستاذ عبد الوهاب المسيري بالإمبريالية النفسية، وهي توسيع رقعة السوق، لا عن طريق الانتشار الأفقي في الخارج الذي يتطلب القوة العسكرية، وإنما عن طريق الانتشار الرأسي داخل النفس البشرية ذاتها التي تتحول إلى سوق دائم الاتساع تسيطر عليها هذه الإمبريالية وتوجهها وتطرح فيها كماً كبيرا من السلع، ثم تلقي في روع الفرد الذي يقف عاريا ضعيفا وحيدا أمام وسائل الإعلام.

أما عند الحديث عن الإمبريالية للدولة التي تعُتبر القوة المهمينة والأولى، وهي الولايات المتحدة الأميركية والتي يحاول كل زعيم ورئيس جديد يستلم ويصعد لسدة الحُكم إلى تجديد الهيمنة الأميركية على العالم من خلال إبراز جهودهم في التعاطي الناجح قدر المستطاع مع التحديات التي تواجه هذه الهيمنة، سواء تلك التي حاصرت القوة الخشنة المتمثلة في التفوق العسكري الأميركي الكاسح على نحو ما بدا جلياً في أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، مروراً بإخفاقها العسكري في كل من أفغانستان والعراق من بعد ذلك، أو التحديات المتمثلة في تراجع تأثير قوة أميركا الناعمة أو الرخوة أو الذكية التي تتجسد في التفوق الاقتصادي والتكنولوجي والحضور الثقافي الطاغي على مستوى العالم، وفي ظل تنامي السخط الدولي على السياسات الأميركية وتآكل الشغف العالمي لتبنّي القيم الأميركية والانغماس في الحلم الأميركي.

علينا أن لا ننسى لقاء الرئيس السابق في مجلة ذي إتلانتيك الأميركية قبل عام تقريباً تحت عنوان عقيدة أوباما، والذي لم يكن إلا إعلانا لما يكُنه البيت الأبيض للسعودية ودول الخليج إذن ما الهدف من السياسات المستقبلية للرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب سوى تجسيد لاستراتيجيات اللوبي والامبراطورية الإمبريالية كما وصفتها د. عبير عبد الرحمن ثابت أستاذة العلوم السياسية والعلاقات الدولية في فلسطين.

حسب رأيي وأنا مجرد مطلع وقارئ، ولست سياسياً، بأن الحكومة الأميركية الجديدة ستسعى إلى تأسيس معيار جديد لاستخدام القوة العسكرية وإغراق الشرق الأوسط بالاظطربات، ويشمل ذلك دول النفط الكبرى، حتى وإن كانت إيران أو داعش هي المستهدفة، فيجب أن يشمل الضرر الكُل كما قال نعوم تشومسكي في طموحات إمبريالية، بأن الولايات المتحدة الأميركية ستحكم العالم بالقوة، وإذا ما ظهر أي تحد لهيمنتها، سواء كان ذلك بعد حين أم مختلقاً أم متصوراً، أم أي شيء فإنه يحق للويلات المتحدة الأميركية تدمير ذلك التحدي قبل أن يصبح تهديداً، وتلك حرب وقائية لا استباقية.

ويجب علينا أن لا ننسى لقاء الرئيس السابق في مجلة ذي إتلانتيك الأميركية قبل عام تقريباً تحت عنوان عقيدة أوباما، والذي لم يكن إلا إعلانا لما يكُنه البيت الأبيض للسعودية ودول الخليج ونزع للقناع وإظهار للوجه الحقيقي لفكر السياسية الأميركية والإمبريالية، والذي بالطبع لا يمثله أوباما كشخص بل يمثله منظومة سياسية أميركية متكاملة لا ولن تنتهي بمغادرة أوباما من سدة الرئاسة في واشنطن.

مدونات الجزيرة

ثامر القعيشيش

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.