وهم العلاج بالكي يجتاح المملكة.. والأطباء: ممارسو الطب الشعبي كاذبون.. والصحة تتوعد

2017 04 05
2017 04 06
وهم العلاج بالكي يجتاح المملكة.. والأطباء: ممارسو الطب الشعبي كاذبون.. والصحة تتوعد

كل الوطن – سمر عبدالله: “الطب الشعبي” أو العلاج بالكي كما يطلق عليه الكثيرون انتشر في الآونة الأخيرة  فى بعض مناطق السعودية، وعلى الرغم من أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام نهى أمته عنه لبشاعته ولأنه شبيه بالتعذيب بالنار وان لم يقصد به التعذيب أنما العلاج ،وقال رسول الله صلي الله “أنهي أمتي عن الكي وما أحب أن اكتوي” حيث ذكر الرسول انه يكرهه، وبالرغممن التقدم الطبي الملحوظ وتوصل الأطباء لعلاجات جديدة لأمراض كثيرة ونجاح عمليات معقدة إلا أن بعض الناس  لا يزالون ينسابقون وراء الدجل والعلاج بالكي .

-كوارث الكي بالنار

ويجهل الكثير مخاطر وأضرار العلاج بالكي والتي يصل لحد الوفاة ، ووقع الكثير فريسة لذلك العلاج والذي يعد نوعا من أنواع الدجل ،حيث أن ممتهني تلك المهنة يدعي قدرته على العلاج بالكي بالنار ولايعرف ماهيته أو أضراره ومزاولته العمل  به دون الحصول على تصريح  رغم  انه يعد مخالفة .

وقعت كوارث كثيرة  العلاج بالكى واقربها مواطن  من القصيم تعرض لصدمة حرارية عنيفة بالمخ تسببت في نزيف دماغى ودخل على أثرها العناية المركزة

ورغم تحذيرات وزارة الصحة من العلاج بالكي إلا أن محافظة جدة قد شهدت  مؤخرا واقعة في الساعات القليلة الماضية حيث أقبل عدد كبير من المواطنين على أحد المعالجين بالكي واصطفوا في طوابير طويلة لانتظاره في الخارج، ويقوم باستقبال زبائنه في استراحة حولها لإستقبال المصابين بالجلطة الدماغية  والسكته الدماغية.

“بندر بن صالح البلوي”أحد مدعين العلاج بالكي بالنار ،ذاع صيته في الآونة الأخيرة يأتي إليه  طالبى العلاج  من كل صوب، يدعي علاج  السكته الدماغية، مستغلا الواتس آب لإرسال هواتفه ومقاطع برنامج سناب شات للاعلان عن زيارته للمدن التي سيقوم بزيارتها ويستقبل بها مرضى السكته الدماغية خصيصا ، ويضع على استراحته شركه أمن منةالقطاع الخاص .

ويقوم “البلوي” مدعي العلاج بكي باطن القدم ثم اليد وبعد ذلك 3 كيات في الرأس  بينما يختلط صراخ المرضى نساء ورجال وأطفال .

ويبلغ سعر دخول الفرد 500 ريال ، بينما نفي البلوي تقاضيه أموال

“كل الوطن”  رصدت رأي المواطنين في هذا النوع من  العلاج تباينت ردودهم مابين مؤيد ومعارض :

-مواطنين ما بين معارضين ومؤيدين

البداية ،مع  “سليمان الدميج ” : استغرب كيف يذهب  ارجل بنفسه  لتلقى العلاج بالكي فيطبع على مختلف أجزاء جسمه 110 نوع  من أنواع الكي المختلفة  خابت أو صابت ثم يخرج من عنده لتقديم شكوى .

أضافت “فاطمة علي ” العلاج بالكي آخر ماوصى به رسول في حديث شريف اذا استعصى الدواء .

عادل بدوي : عند المرض لاتستطيع الحصول علىة العلاج لا حكومي ولا أهلي فنضطر أن نعالج بالكي ونعلم انه غير مثبت علميا ،المشكلة في ادعاء الكثير  من المعالجين القدرة على شفاء المرضى اى كان مرضهم بالكي.

” محمد بن إبراهيم “: هذا النوع من المتاجرة  واستغلال ضعف المرضى وحاجتهم، ورغبتهم فى الشفاء ولكن الواقع ارى  ان النوع من العلاج ماهو الا إجرام بحق  البشر  ”

وأضاف نايف العريشي ” العلاج بالكي ليس وهما أو خرافات وقد ورد في السنة النبوية واستعماله عندةالحاجة جائز رغم كراهيته .

-الطب يتبرأ من العلاج بالكي بالنار

الدكتور فهد الخضيري أستاذ أبحاث السرطانات  يرى أن الكثير من ممتهنين الطب الشعبي يزعمون علاج الناس ليتكسبوا من أموالهم بالباطل  وهم  كاذبون يبيعون الوهم للناس ، بعضهم يدعى  استخدام الكى  لعلاج العقم  والكلى والسمنة والضعف الجنسي والضعف المناعي .

وأضاف الخضيري يوجد هيئة سعودية للتخصصات الطبية تراجع الوثائق وإمكانات الأطباء وقدرتهم على العلاج .

ومن جانبه ، تابع الدكتور خالد النمر استشاري أمراض القلب أن النبي نهى عنوالعلاج بالكي فين صريح بصحيح البخاري ومع ذلك تجد من أمته الطوابير ينتظرون درهم بالعلاج .

-الطب البديل يحذر من الكي

أكد المركز الطب البديل والتطبيقي أن هناك يزعم قدرته على علاج الامراض كالسكتة الدماغية بالكي وهي ادعاءات علاجية خاطئة مستخدمين في ذلك المقاطع المرئية والمسموعة في برامج شبكات التواصل الاجتماعي ، وحذر المركز من تلك الادعاءات التي تسبب ضرر على صحة المواطنين ، واعتبرت من يمتهن هذا النوع من العلاج مخالفا للأنظمة وبالتالي سيتم اتخاذ الإجراءات النظامية حياله .

-الصحة تتوعد معالجي الكي بالنار بعد ضبطها مدعي المهنة بالقصيم

أوقفت وزارة الصحة أحد مدعي العلاج بالقصيم وإحالته لهيئة التحقيق والادعاء العام لاتخاذ العقوبات بحقه حيث مارس المهنة بدون رخصة رسمية ، مؤكدة انهم يستغلون المرضى  وضعفهم ورغبتهم فى الشفاء بغرض الكسب المادى .

بعد سلسلة من الشكاوي والممارسات الخاطئة من ممتهني العلاج  بالكي  ، قررت  الوزارة منع العلاج بتلك الطريقة التي تهدد حياة المرضى مؤكدة أن تلك الممارسات تستغل حاجة المرضى للشفاء بهدف الربح المادي .

يذكر أن العلاج بالكي قد شهد ترويجيا  في  بعض المناطق فى  السعودية  ونشطت اعلانات ضخمة لهذا النوع من العلاج الذي يدعي شفاء الأمراض من خلال استخدام طاقة المعالج .

 اسئلة  لابد ان تطرح :

لماذا تأخرت وزارة الصحة  فى اتخاذ قرارات  رادعة  قبل ان  تستفحل المشكله وتحدث كل تلك الاضرار والتى ادت الى الوفاة فى بعض الاحيان؟

ولماذا يصعب على المرضى ان يجدوا  ابواب المستشفيات مفتوحة  امامهم ؟

متى نخرج من  ازمة نقص الآسرة فى مستشفيات المملكة..؟

الى متى نترك  مرضانا لقمة سائغة لدجالى العلاج بالكى ؟

هل حدث وتم  ايقاف لاحد  هؤلاء  الذين  يدعون العلاج بالكى ” وهم كثر ” وتم التشهير به كى يرتدع غيره؟

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.