وقال الكاتب السعودي بصحيفة الرياض أمجد المنيف في تغريدته: ” الذين سخروا من تصريحات ترامب بالأمس، وبدأوا يومهم بمسح تغريداتهم.. عليهم أن يعتذروا، ترامب ليس أوباما ولا هيلاري”.

واكتفت المذيعة بقناة الجزيرة خديجة بن قنة بكلمة واحدة للتعبير عن رأيها في التدخل الأمريكي بسوريا حيث غردت قائلة: ” فعلها بو إيفانكا !”.

فيما أكد الصحفي سلمان الدوسري أن جرائم بشار الأسد لن تكون مجانية هذه المرة قائلاً: “ديْن تأخر 4 سنوات… منذ أيام الخط الأحمر الشهير لأوباما…بشار لن يستطيع قتل الأطفال بالكيماوي مجانًا كل مرة”.

وأضاف: ” تذكر.. هذه المرة الأولى التي يعاقب فيها نظام بشار على قتله الأطفال…على الأقل هناك خط أحمر حقيقي”، مشيدًا بالتدخل الأمريكي في سوريا بقوله: ” تحب أو تكره ترامب… يعجبك أم لا… قام في 4 أشهر بما لم يقم به أوباما في 8 سنوات… وفوق هذا تتوافق سياسته مع سياسة بلدك”.

في المقابل، اعتبر فيصل القاسم أن القصف الروسي لسوريا مجرد “مسرحية”، حيث نشر استطلاعًا للرأي عبر حسابه في “تويتر” سؤاله كان: “بعد الضربة الأمريكية المسرحية لبشار الكيماوي، هل تعتقد أنها كانت مجرد تهويل إعلامي سخيف بلا أي نتائج على الأرض؟”.

وعلّق القاسم على تصريح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي جاء فيه أن “الضربة الأمريكية في سوريا لحرف الأنظار عن قتل المدنيين في العراق، قائلاً:” وانت يا ابن الستين ألف هل توزع الورود في سوريا، أم تقتل السوريين؟”.

وتناول الإعلامي تصريح الرئيس الأمريكي بشأن الهجوم الكيماوي وموقفه من الأسد، بتغريدة قال فيها: “هل لاحظتم تصريح ترامب بعد الكيماوي؟ قال: تغيرت نظرتي لبشار، لاحظوا التعبير مهم جدا، وهذا يعني أن ترامب كان يحب بشار قبل الكيماوي رغم كل ما فعله”.

ورأى الناشط الإماراتي حمد المزروعي أن التطورات الحاصلة فرضت تغيرات في المواقف تجاه الرئيس الأمريكي، قائلاً: ” في الانتخابات الأمريكية الكل هاجم ترامب ووصفه بعدو الاسلام واليوم الكل يصفق له ليس حبًا فيه ولكن كرهًا لـبشار” .

ورأى المزروعي أن “التركيز على رد فعل ترامب مراهنة فاشلة من البعض”، معتبراً أن “مصالح أمريكا أكبر من دماء العرب “.

بدوره عبر المذيع السوري موسى العمر عن إعجابه بخطوة ترامب في سوريا، قائلاً: “كم أنت كبيرٌ يا أبو إيفانكا”، وأضاف: “تقديري الشخصي أن الضربات الأمريكية فركة أذن ..وأتمنى أن أكون مخطئاً”.

ورد العمر على منتقدي ابتهاجه بالقصف الأمريكي قائلاً: ” يقول الشبيحة ومعهم اليسار: خائنٌ من يبارك قصف سوريا !!! طيب والذي يبارك ويبرر ذبح الأطفال على إيد بشار و بوقاحة شو منقولو!؟ نذل وخسيس”.

ومع ذلك، علق العمر على أنباء التنسيق الأمريكي مع روسيا بشأن الضربة الصاروخية قائلاً: ” طيب إذا الأمريكان قالوا بلغنا روسيا والروس قطعاً بلغوا النظام الساعة 01:30 يعني قبل الضربة بـ4 ساعات وقام بإخلاء المطار شو الفائدة من الضربة؟”.