الشرطة السعودية تلقي القبض على مصري تحرش بمذيعات mbc

آخر تحديث : الإثنين 17 أبريل 2017 - 8:59 مساءً
2017 04 17
2017 04 17
الشرطة السعودية تلقي القبض على مصري تحرش بمذيعات mbc

قبضت شرطة منطقة الرياض على مصري مقيم بالسعودية، قام بالاتصال بقناة “mbc” على الهواء مباشرة، وتحرش بالمذيعات مستخدمًا عبارات خادشة للحياء والذوق العام.

ولم ينجُ المصري المقيم بالسعودية (47 عاماً)، من تحرشاته بمذيعات mbc، على الرغم من استخدامه رقماً مجهولاً، فالأمر الذي زاد على حده بالنسبة للمذيعات دفعهن لتقديم بلاغ بذلك للسلطات الأمنية التي ألقت بدورها القبض عليه مساء الأحد 16 أبريل. وقد اعتاد المصري الاتصال بهن في برامج وأوقات مختلفة، مستخدماً ألفاظاً خادشة للحياء والذوق العام، بحسب عاملين في الإذاعة.

وهو الأمر الذي فسره ياسر الشمراني، مذيع في mbc ويدير شؤون الإذاعة، بأنه “إعجاب بشكل مبالغ بأصوات المذيعات حيث إنه لا يتصل إلا بتلك التي تقدمها أصوات نسائية”.

وأضاف لـ”هافينغتون بوست عربي” أن “يبدو أن لهذا الوافد مشكلة نفسية، لكنني لا أعلم بالضبط ما السبب الذي دعاه لهذا الأمر”.

ولفت الشمراني إلى أن البعض يعتقد أنه سوف يفلت من العقوبة حين يتصل بالإذاعة مستخدماً رقماً مجهولاً، موضحاً أن”السلطات الأمنية قادرة على تحديد مكان الشخص وضبطه عبر شريحة الجوال”.

وهذا بالفعل ما قامت به إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة المنطقة، والتي استطاعت تحديد موقع الوافد بالتنسيق مع شرطة منطقة مكة شرطة ومحافظة الطائف، وأوقفته لاستكمال إجراءات التحقيق، وتطبيق نظامَي مكافحة الجرائم المعلوماتية، والإجراءات الجزائية بحقه كما ورد في بيان صادر عن الناطق الإعلامي بشرطة الرياض.

ومن جهة قانونية، قال المحامي أحمد الراشد، إن هناك عقوبتين تنتظران المتحرش هما: حكم جزائي، وحكم إعلامي، موضحاً أن “عقوبته الجزائية تعود للمحكمة، وهي تعزيرية تعود لحكم القاضي؛ فقد يحكم عليه بالجلد والسجن معاً أو أن يكون هناك عقوبة أخرى يقررها القاضي”.

وقد يجد الوافد نفسه أمام مبالغ مالية يجب عليه دفعها للمذيعات اللاتي يتمتعن بحق خاص تقرره وزارة الثقافة والإعلام التي قد تحكم لهن بتعويضات مالية، يتوجب على المصري دفعها جراء خدشه الذوق العام على الهواء مباشرة

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.