كل الوطن – العربية نت – متابعات: بعد أن ذاع صيته كقاتل متجول، كان أحدث ضحاياه مسن في كليفلاند، لا تزال قناة #سفاح_كليفلاند ستيف ستيفنز على موقع “يوتيوب” مفعلة، وفيها يظهر في حالات مختلفة.

وقبل أن يصبح ستيفنز قاتلاً متجولاً على #فيسبوك، فإن الرجل كان يعكس لمحات من حياته على اليوتيوب.

ولا يزال حساب #يوتيوب الخاص بستيفنز، مفعلاً بعد إطلاقه النار علناً على رجل مسن في بث مباشر على الفيسبوك ليرديه قتيلاً، ومن ثم بدء رحلة مطاردته بحثاً عنه بلا جدوى إلى الآن.

والحساب الذي يأتي باسم Triple Jointed TV يظهره وهو يمارس صيد الأسماك أو يلعب البولينغ أو يدرب طفلاً صغيراً على صيد الأسماك يقول إنه ابن أخيه.

وقد قام بتحميل 19 فيديو حتى تاريخ أيلول/سبتمبر 2016 ثم توقف وكلها تقريباً مقتطفات بسيطة من حياته في#كليفلاند. وفي أحد المقاطع يقف عند جسر مع صبي صغير يقول إنه ابن أخيه البالغ من العمر 5 سنوات، وإنه يعلمه كيفية الصيد.

والأشرطة الثلاثة الأخيرة تظهره مع رجل يقول إنه شقيقه، ويحتفلان بفوز كليفلاند كافالييرز لكرة السلة بإحدى البطولات.

ولا يزال أمر الرجل غامضاً، فهذه الأشرطة لا تفيد ما يدل على شخصيته الأخيرة، وحيث تعمل السلطات منذ يوم الاثنين على البحث عنه في ولايات #أوهايو وميشيغان وإنديانا وبنسلفانيا ونيويورك، لكنها لم تحدد مكانه بعد.