مركز الملك عبدالعزيز للحوار يختتم ورشة عمل (سلام) للتواصل الحضاري

2017 05 18
2017 05 18
مركز الملك عبدالعزيز للحوار يختتم ورشة عمل (سلام) للتواصل الحضاري

كل الوطن – متابعات- رنيم المشهراوى : اختتم مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني ورشة العمل الخاصة بالإطلاع على سير العمل في مشروع “سلام للتواصل الحضاري”، وما تم إنجازه من دراسات وقواعد معلومات، ورصد لأبرز القضايا التي تثيرها وسائل الإعلام الدولية وبصورة مغلوطة عن المملكة بما يؤثر على صورتها الذهنية في بعض دول العالم.

وفي ورشة العمل – التي شارك فيها نحو 48 مشاركاً يمثلون أكثر من 17 جهة ومؤسسة حكومية وأهلية- أكد الأستاذ/ فيصل بن عبد الرحمن بن معمر، الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، أن الهدف من الورشة هو تنظم الجهود المتعددة، في توضيح الصورة الذهنية للمملكة وتصحيح بعض الأفكار المغلوطة عنها في بعض وسائل الإعلام الدولية وفيما تصدره بعض المنظمات الدولية من تقارير.

وأوضح – معمر – أن مشروع “سلام للتواصل الحضاري” ساهم في رصد وتحليل العديد من القضايا التي كانت سبباً في حجب الصورة الحقيقية للمملكة وجهودها في العالم، فهي من أكبر الدول الداعمة للسلام العالمي، ولديها إسهامات كبيرة في دعم جهود المنظمات والهيئات الإنسانية والخيرية لإغاثة المنكوبين واللاجئين في العام.

وأكد الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني أن الصورة الذهنية للمملكة لدى شعوب العالم يجب أن تكون معبرة بصورة حقيقية عن المكانة الكبيرة التي تتمتع بها المملكة في المحافل الدولية.

المدير التنفيذي للمشروع الدكتور/ فهد السلطان أكد أن مشروع (سلام) للتواصل الحضاري يتولى رصد وتحليل أبرز القضايا المثارة في وسائل الإعلام الدولية وما تنشره بعض المنظمات ومراكز البحوث الدولية عن المملكة، مشيراً إلى أن إن المشروع يعمل على بناء مؤشرات علمية لقياس أبرز القضايا المتعلقة بالصورة الذهنية للمملكة.

وأضاف السلطان إلى أن إطلاق المنصة الإلكترونية لمشروع “سلام” للتواصل الحضاري باللغتين الإنجليزية والعربية يأتي لتحسين الصورة الذهنية عن المملكة، ويستند في عمله إلى عطاءات عدد من أهم الخبرات الوطنية في جانب الاتصال والحوار مع الآخر.

الجدير بالذكر أن من أبرز الجهات المشاركة في الورشة وزارة الداخلية، مجلس الشورى، هيئة كبار العلماء، وزارة العدل، وزارة الشؤون الإسلامية، وزارة الخارجية، وزارة التعليم، وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، مركز الملك سلمان للإغاثة، هيئة مكافحة الفساد، وهيئة حقوق الإنسان، والجمعية الوطنية لحقوق الانسان، إضافة إلى عدد من المؤسسات الأهلية.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.