تحت عنوان “العزم يجمعنا”.. الرياض تستضيف 3 قمم مع ترمب

2017 05 18
2017 05 18
تحت عنوان “العزم يجمعنا”.. الرياض تستضيف 3 قمم مع ترمب

كل الوطن – العربية نت- متابعات: في سابقة هي الأولى من نوعها، تستضيف #الرياض ثلاثة مؤتمرات قمة خلال يومي السبت والأحد القادمين، تحت عنوان “العزم يجمعنا”، القمم الثلاث يحضرها الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، الذي استهل من الرياض أيضاً أولى جولاته الخارجية. الثلاث قمم، برؤية واحدة “سويا نحقق النجاح” تستضيفها الرياض، لتأكيد الالتزام المشترك نحو الأمن العالمي والشراكات الاقتصادية العميقة والتعاون السياسي والثقافي البناء تحت شعار العزم يجمعنا. وستشهد الرياض ثلاثة مؤتمرات قمة، الأول بين #السعودية و #الولايات_المتحدة، والثاني قمة #مجلس_التعاون_الخليجي والولايات المتحدة، والثالث القمة العربية الإسلامية الأميركية لتعميق العلاقات التاريخية على أسس الشراكة والتسامح.

هذا وتقوم الرؤية على أركان حقيقية، ففضلاً عن عمل السعودية ضمن جهود موحدة وتنسيق استراتيجي مع #واشنطن والعالم الإسلامي لمكافحة #الإرهاب، تأخذ الرياض على عاتقها كسب الحرب الفكرية وهزيمة الإرهاب من خلال التسامح والاعتدال. وتدرك السعودية أن الترابط الاقتصادي هو المفتاح، فالتنويع والتحديث هما من صميم التحول الذي تنشده من خلال الشراكات التجارية المتينة والمنافع المشتركة في فتح باب الفرص الاقتصادية على مصراعيه بين السعودية والولايات المتحدة والدول الإسلامية. وهذا بدوره سيقود إلى المحور الحيوي وهو الاستثمار في الأبناء والأجيال من خلال توفير فرص اقتصادية داخلياً وخارجياً. وستفضي القمم الثلاث بما صحبها من تحضيرات ومقدمات موضوعية إلى تعزيز التزام السعودية وواشنطن والدول الإسلامية والعربية بترسيخ مستقبل الأمن والسلام في العالمين العربي والإسلامي. كما تعد هذه المناسبة فرصة هامة لعرض فرص النمو الاقتصادي للمملكة، إضافة إلى قوة الشراكة الاستراتيجية ليس فقط مع واشنطن ولكن مع الدول العربية والاسلامية في أنحاء العالم. كما ستكون بمثابة منصة الإطلاق لجميع الشركاء الأميركيين والعرب والمسلمين، لاتخاذ خطوات جريئة جديدة لتعزيز #السلام ومواجهة من يسعون إلى إشاعة الفوضى والعنف في جميع أنحاء العالم الإسلامي وما وراءه.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.