مستثمرو الخليج يسعون للاستفادة من تركيا بقطاع الطاقة المتجددة

2017 05 18
2017 05 18
مستثمرو الخليج يسعون للاستفادة من تركيا بقطاع الطاقة المتجددة

كل الوطن – الخليح اون لاين : انطلق في مدينة قونية التركية، الأربعاء، ملتقى قونية والخليج للأعمال بهدف نقل الخبرات التركية وأحدث التقنيات التي وصلت إليها في قطاع الطاقة المتجددة إلى دول الخليج العربي، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية.

وقال مصطفى غوقسو، ممثل دول الخليج بوكالة دعم الاستثمار التركية، لوكالة الأنباء التركية الرسمية، على هامش الملتقى: إن “نحو 105 مستثمر ورجل أعمال من دول الخليج العربي يزورون تركيا حالياً، ويرغبون بالاطلاع على أحدث المشروعات التي أنجزتها تركيا في مجال الطاقة المتجددة، وما يتعلق بها من صناعات”.

وأضاف: “اجتمع المستثمرون الخليجيون في قونية مع عدد من وكالات التنمية الإقليمية، وناقشوا أبرز التقنيات المستخدمة في هذا المجال في الولايات التركية المختلفة”.

وعن سبب اختيار قونية لعقد الملتقى، أوضح غوقسو أن “قونية تتمتع بوضع جيد جداً في قطاعي الصناعات الصغيرة والمتوسطة في تركيا، فضلاً عن تحقيقها إنجازات كبيرة في قطاع الطاقة الشمسية، والتقنيات المتعلقة بها، الأمر الذي يجذب اهتمام المستثمرين في دول الخليج”.

وتابع غوقسو قائلاً: “نتوقع أن تصبح قونية نقطة انطلاق استثمارات خليجية جديدة في تركيا، إلى جانب قيامها بدور مميز في تصدير أحدث تقنيات إنتاج الطاقة الشمسية إلى المنطقة العربية”.

وبعيداً عن الطاقة المتجددة، قال غوقسو: إن “من أهداف الضيوف الخليجيين أيضاً الاطلاع على المناطق الصناعية المنظمة في المدينة”.

واستدرك: “زار وفد سعودي من مدينة الطائف ضمن المشاركين في الملتقى المنطقة الصناعية في قونية، وعقد لقاءات مع مسؤولي ومديري المنطقة، وأبدى رغبته في تأسيس منطقة صناعية منظمة في بلدهم”.

وترعى وكالة دعم الاستثمار التابعة لرئاسة الوزراء التركية، ملتقى قونية والخليج للأعمال، إلى جانب إسهامات من وكالة “مولانا” للتنمية، وغرفتي التجارة والصناعة في الولاية، ويشارك في الملتقى الذي تتواصل فعالياته حتى يوم الجمعة، ويشمل زيارة عدة ولايات تركية، أكثر من 100 رجل أعمال ومستثمر، من 8 دول عربية، على رأسها السعودية.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.