عن الملح والبدانة.. مفاجأة

2017 05 18
2017 05 18
عن الملح والبدانة.. مفاجأة

كشفت دراسة أميركية حديثة أن الملح قد يساعد على إنقاص الوزن، وذلك على عكس الشائع وما أفادت به دراسات سابقة بأن الملح يعد من أحد أسباب زيادة الوزن.

وذكرت الدراسة، التي أجراها باحثون بجامعة “فاندربيلت” الأميركية، أن تناول كميات كبيرة من الملح لا يؤدي بالضرورة إلى العطش، كما أن الملح يعمل كمدر للبول، إذ يقوم الجسم بتكسير الدهون لإنتاج السوائل.

ووفقا لصحيفة “دايلي ميل” البريطانية، فإن نتائج هذه الدراسة تتناقض تماما مع نتائج الأبحاث السابقة عن الملح، التي زعمت أن الاستهلاك المفرط له يؤدي إلى زيادة في الوزن من خلال التسبب في احتفاظ الجسم بالماء.

ورغم شرب طاقم الفضاء الخاضع للتجربة لكميات أقل من الماء، إلا أنهم تبولوا بدرجة أكبر، ما يعني أن الملح عمل على تكسير الدهون بجسمهم لإنتاج البول.

ويقول رئيس الفريق البحثي، جينز تيتز، إن “طريقة واحدة فقط كانت كافية لتفسير هذه الظاهرة، هي التأكد من إنتاج الجسم للماء بعد تناول كميات كبيرة من الملح”.

وكشفت نتائج منفصلة أيضا أن الباحثون اختبروا نظاما غذائيا عالي الملح على فئران تجارب، ليتوصلوا إلى أن ذلك يحرق السعرات الحرارية ويخفض الوزن.

وعلى الرغم من نتائج الدراسة الإيجابية بشأن تناول الملح، حث الباحثون على اتباع الإرشادات التي تنصح بعدم تناول أكثر من 6 غرامات يوميا، وذلك للحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

فوائد الملح للجسم يساعد اتباع حمية قليلة بمحتواها من الملح (كلوريد الصوديوم) للسيطرة على نسبة السكر في الدم، وبالتالي سيزيد من مقاومة الأنسولين. رش القليل من الملح على طرف اللسان قد يساعد في التخفيف من الحساسية أو الربو. يحتاج الجسم للملح بهدف الحفاظ على درجة الحموضة المناسبة في المعدة علماً بأنّ حمض المعدة هو حمض الهيدروكلوريك. يقلل تناول الملح من ارتفاع الأدرينالين (هرمون الإجهاد). يساعد الملح على النوم الجيد، بحيث يساعد في قمع هرمونات التوتر. إن زيادة تناول الملح يؤدي إلى زيادة القضاء على هرمون الكورتيزول وبالتالي انخفاض مستوياته في الدم. يدعم وظيفة الغدة الدرقية عن طريق الحد من هرمونات التوتر. يساعد الملح في تسريع عملية التمثيل الغذائي. يرتبط زيادة تناول الملح مع زيادة إنتاج توليد الحرارة في الجسم. قد تؤدي قلة الصوديوم في النظام الغذائي إلى زيادة تصنيع الألدوستيرون (Aldosterone)، حيث إنّ الأخير يعمل على إخراج أقل من الصوديوم عبر البول والعرق. يعمل الملح على تحسين نكهة الطعام بحيث يصبح مستساغاً أكثر، كما ويزيد الشعور بالشباع. يساعد كلاً من العضلات والأعصاب كي تعمل بشكل صحيح من خلال تقلص العضلات ونقل الإشارات العصبية. سلبيات زيادة أو نقص الملح إن الكثير من الصوديوم يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وكذلك تراكم السوائل عند من يعاني من قصور القلب الاحتقاني، تشمع الكبد أو أمراض الكلى. يؤدّي زيادة الصوديوم في الجسم على الاحتفاظ بالماء، وزيادة حجم الدم والتسبب في ببعض أمراض القلب. إن نقص الصوديوم من الجسم يؤدي إلى فرط درجة حرارة الجسم، وبالتالي التعرق بكثرة، وقد يؤدّي ذلك للجفاف. قد يؤدي نقص الصوديوم إلى خفض ضغط الدم، وبالتالي إصابة الجسم بصدمة. ظهور اضطرابات في التوازن الحمضي القاعدي في الجسم قد يكون نتيجة انخفاض نسبة الصوديوم في الجسم.

المصدر “سكاى نيوز “+ موضوع

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.