وساطة دولية بين “عباس” و”حماس”

وساطة دولية بين “عباس” و”حماس”
GAZA CITY, GAZA STRIP - MARCH 18: Prime Minister Ismail Haniya and Palestinian President Mahmoud Abbas chair the first meeting of the new Palestinian unity government, bringing together the rival factions of Hamas and Fatah, on March 18, 2007 in Gaza City, Gaza Strip. Israel have refused to recognise the government but the EU said it would work with the coalition administration if it renounced violence and recognised Israel's right to exist. (Photo by Abid Katib/Getty Images)

كل الوطن- الاناضول: كشف مصدر مُطلع في حركة “حماس”، اليوم الاثنين، أن أطرافا دولية، لم يسمها، تقدمت بوساطة بين الحركة، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، بغرض تخفيف حدة التوتر بين الجانبين.

وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته، “عُرضت علينا وساطة دولية في إطار المصالحة مع حركة فتح، مضيفا أن هذه الوساطة قد تكون للضغط على الحركة للتراجع عن التفاهمات الأخيرة مع القيادي المفصول من الحركة، محمد دحلان.

وأوضح المصدر ذاته أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يشعر بالقلق الشديد تجاه التقارب الذي حصل بين حماس وخصمه السياسي، دحلان، ويسعى إلى إفشاله.

جدير بالذكر أن قادة في “حماس” أقروا مؤخرا، بعقد تفاهمات مع دحلان، تهدف إلى تخفيف حدة الحصار المفروض على قطاع غزة.

ففي 12 يونيو/حزيران، عاد وفد قيادي من “حماس” إلى قطاع غزة، قادما من العاصمة المصرية القاهرة، عقب زيارة استغرقت أسبوعا، التقى خلالها بمسؤولين في جهاز المخابرات المصرية، وكذلك بقادة في “تيار دحلان”.

وبيّن المصدر في “حماس” أن الرئيس الفلسطيني ما زال متمسكا بشروطه، وخاصة حل اللجنة الإدارية التي شكلتها “حماس” لإدارة الوزارات في غزة.

وبحسب المصدر، فإن فرص نجاح الوساطة، ضئيلة، نظرا لتمسك عباس وحركة “حماس”، بشروطهما، مستبعدا أن تقبل الحركة التخلي عن تفاهماتها الأخيرة مع “دحلان”.

رابط مختصر
2017-07-04 2017-07-04
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن1