إمام المسجد الحرام يدعو إلى استقامة الجوارح والإصابة في الأقوال والأعمال

2017 07 07
2017 07 07
إمام المسجد الحرام يدعو إلى استقامة الجوارح والإصابة في الأقوال والأعمال

كل الوطن – الرياض – متابعات: دعا إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ د/ اسامة خياط المسلمين لتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه وقال في خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام أن أصل الاستقامة: استقامة القلب على التوحيد، كما فسَّر أبو بكر الصديق-رضي الله عنه- وغيره قوله سبحانه: ﮋ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُواﮊ بأنهم لم يلتفتوا إلى غيره، وأنهم استقاموا على أنَّ الله ربُّهم.

فإذا استقام القلب على توحيد الله تعالى وخشيته، وإجلاله ومهابته، ورجائه ودعائه ومحبته، والتوكل عليه، والإنابة إليه، والتسليم له، والإقبال عليه، والإعراض عما سواه، فإن سائر الجوارح-عندئذ- تستقيم على طاعته، بأداء فرائضه، واجتناب نواهيه، والتقرب إليه بالنوافل؛ لأن القلب بمنزلة الملك للجوارح، فإذا استقام استقامت، كما جاء في الصحيحين من حديث النعمان بن بشير-رضي الله عنهما- أن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال: “ألا وإن في الجسد مضغةً إذا صلحت، صلح الجسد كله، وإذا فسدت، فسد الجسد كله، ألا وهي القلب” وإنَّ من أعظم ما تجب العنايةُ بصلاحه واستقامته من الجوارح- بعد القلب- اللسان؛ إذ هو المعبّر عن القلب، الكاشف عن مكنونه على أنّ ما في الطبيعة البشرية من ضعف بيّن، وما يعتريها من قصور يقتضي ألا يطيق الناس الاستقامة الكاملة على أمر الله في كل أشواط الحياة؛ فلا مناص من التقصير فيها، بعدم الإتيان بها على وفق ما يرضي الله تعالى، لكنه –سبحانه- أرشد إلى ما يجبر به ذلك التقصير، ويكمل به النقص، وهو الاستغفار المستلزم للتوبة النصوح، التي يثوب بها العبد إلى رشده، ويفيء إلى طاعة ربه، فقال-سبحانه-: ﮋقُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَﮊ ولذا؛ أمر –صلى الله عليه وسلم- مَن جنح عن الاستقامة أو قصَّر عنها بالتسديد والمقاربة، فقال –عليه الصلاة والسلام- : “سددوا وقاربوا وأبشروا، فإنه لا يُدخل أحداً الجنة عملُه قالوا: ولا أنت يارسول الله؟ قال: ولا أنا إلا أن يتغمدني الله بمغفرة ورحمة” كما أخرجه الشيخان في صحيحيهما من حديث عائشة-رضي الله عنها-.

واضاف فضيلتة والسدادُ هو الإصابة في جميع الأقوال والأعمال والمقاصد، وهو حقيقة الاستقامة والمقاربة أن يصيب ما قرب من الغَرَض، إن لم يُصِب الغرض نفسه، ما دام عازمًا مبتغيًا إصابة الغرض، قاصدًا التسديدَ، غيرَ متعمدٍ الحَيدةَ عنه، كما جاء في الحديث أنّ النبي-صلى الله عليه وسلم- قال: “أيها الناس؛ إنكم لن تعملوا-أو لن تطيقوا- كل ما أمرتكم به، ولكن سدّدوا وأبشروا”.

واشار ان مما يعين العبدَ على الاستقامة على أمر الله تذكر المقصود من خلق الله له؛ فإنه سبحانه لم يخلق الخلق إلا لعبادته وحده كما قال تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ* مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ *إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ

واستحضار هذا المقصود يبعث على تعظيم الرب –سبحانه- وإجلاله ومحبته محبةً تورث سلامة القلب، وإقباله على ربه، بطاعته والازدلاف إليه، واجتناب ما نهى عنه من المحرمات، واتقاء الشبهات؛ حذرًا من الوقوع في المحرمات.

وأما الغفلة عن هذا المقصود؛ فإنها تُعقب صاحبها قسوةَ قلب، تجنح به عن سلوك سبيل الاستقامة، وترديه في العصيان، وظلمات الخطايا، فتكون عاقبة أمره خُسرًا، أعاذنا الله جميعًا من ذلك.

ألا وإن سبيل الاستقامة يوجب على السالك إلى ربه : اعتماد أصلين عظيمين يذكرهما السلف كثيراً وهما: الاقتصاد في الأعمال، والاعتصام بالسنة ذلك أن الشيطان –كما قال ابن القيم رحمه الله- : “يشم قلب العبد ويختبره، فإن رأى فيه داعية للبدعة، وإعراضا عن كمال الانقياد للسنة : أخرجه عن الاعتصام بها، وإن رأى فيه حرصا على السنة، وشدة طلب لها : لم يظفر به من باب اقتطاعه عنها فأمره بالاجتهاد والجور على النفس ومجاوزة حد الاقتصاد فيها قائلا له: إن هذا خير وطاعة، والزيادة والاجتهاد فيها أكمل، فلا تفتر مع أهل الفتور، ولا تنم مع أهل النوم؛ فلا يزال يحثه ويحرضه حتى يخرجه عن الاقتصاد فيها، فيخرج عن حدها كما أن الأول خارج عن هذا الحد، فكذا هذا الآخر خارج عن الحد الآخر، وهذا حال الخوارج الذين يحقر أهل الاستقامة صلاتهم مع صلاتهم، وصيامهم مع صيامهم، وقراءتهم مع قراءتهم، وكلا الأمرين خروج عن السنة إلى البدعة، لكن هذا إلى بدعة التفريط والإضاعة، و إلى بدعة المجاوزة والإسراف”.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.