قصيدة “محمد دبش” : “وطن و رؤية”

2017 09 29
2017 09 29
قصيدة “محمد دبش” :  “وطن و رؤية”

‏دُرۡ يا زمانُ و أَنۡبِئِ الأخبارَا أَسۡمِعۡ بها بلۡ اُخطُفِ الأبصارَا

عن مجدِ قومٍ للمعالي قد عَلوۡا لا يرتضون بدونِها مِقدارَا

في رؤيةٍ للعزِّ قد لاحت لنا قد خطَّها الشعبُ الوَفِيُّ مَسَارَا

قدۡ صاغَها اِبنُ الملوكِ مُحمَّدٌ من خلفهِ الشعب ُ الأبيُّ تجارَى

فَلۡيَهۡنَأِ الوطنُ العظيمُ بهِ و كمۡ كانت له كلُّ القلوبِ مَدارَا

عَزۡمٌ على التطويرِ في أرۡجائهِ كلُّ البلادِ قدِ ارتَضَتۡهُ قَرَارَا

أنتم شبابَ المجدِ ها أنتمۡ لها ترقى بكم أوطانُكُمۡ أَطۡوارَا

بالجِدِّ نَبۡلُغُ ما نُريدُ و بالۡعَنَا ليس التراخي َ في الحياةِ خَيَارَا

خابَ الذي كادَ المكائدَ و انۡبَرى صوبَ العُداةِ يَبِينُ أوۡ يتوارَى

ما حادَنا بَغۡيُ البُغاةِ و لمۡ نكۡنۡ يوما على أوطانِنا جُوَّارَا

فَلۡيَخۡسَؤُوا و لۡيَعۡلَمُوا أنَّا على عهدِ الوَلاءِ نظلُّ لا نَتَمارَى

اِمضي بلادي للمعالي و اسۡلَمِي ما كنتِ إلا للأنامِ مَنَارَا

———————————————

كتبها محمد عيسی دِبۡش

غرۃ محرم ١٤٣٩

رابط مختصر
أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.