الطلب القوي يمكن أن يدفع أسعار النفط فوق مستوى 60 دولار

2017 10 19
2017 10 26
الطلب القوي يمكن أن يدفع أسعار النفط فوق مستوى 60 دولار

حقق سوق النفط قدرا كبيرا من الزخم في شهري أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول، وارتفع سعر خام برنت إلى حدود 60 دولارا للبرميل في نهاية الشهر الماضي. قبل أن تتراجع قليلا من أعلى مستوياتها الأخيرة، ويمكن أن تتجه نحو مزيد من الهبوط ما لم تظهر بعض البيانات الصاعدة.

وساعد النمو المتسارع للطلب العالمي على الوقود ليس فقط في الاقتصادات النامية التي تقودها الصين والهند بل أيضا في أوروبا، المخزونات الاستراتيجية العالمية من النفط الخام على الانخفاض بشكل أسرع، مما يدعم مسار سوق النفط على الطريق الصحيح نحو إعادة التوازن، وفقا لما ذكره خبراء ومسؤولون التنفيذيون في صناعة النفط.

وقال “أدي إمزيروفيك”، رئيس قسم تجارة النفط في شركة غاز بروم للتسويق والتجارة، في مؤتمر ستاندرد آند بورز S&P Global Platts APPEC في سنغافورة: “رأينا أن السوق على مدى الأشهر الستة الماضية ارتفع باتجاه مستوى 60 دولارا لسبب بسيط، ارتفاع مفاجئ في الطلب”. كما نقلت وكالة رويترز.

وفي نفس المؤتمر قال جانيت كونغ الرئيس التنفيذي لشركة بي بي للإمدادات والتجارة في النصف الشرقي من الكرة الأرضية في جانيت كونغ إن نمو الطلب العالمي “سيصل إلى ما يقرب من 1.6 إلى 1.7 مليون برميل يوميا بدعم من قطاع التكرير”.

وقال المديرون التنفيذيون والمحللون ان الطلب على الديزل والوقود ارتفع بعد ان اجتاح اعصار هارفي خليج المكسيك وأدى إلى تعطيل أكثر من 20 في المائة من طاقة التكرير في الولايات المتحدة الامريكية في ذروة عمليات الاغلاق، ولكن الطلب كان قويا حتى قبل العاصفة.

ونقلت رويترز عن روبرت كامبل رئيس تحليل المنتجات النفطية في “جوانب الطاقة” قوله “ان ما قام به هارفي هو تسريع عملية جارية بالفعل”.

وقال “مايك مولر”، نائب رئيس قسم تجارة وتوريد النفط الخام في شل ترادينغ، إن الطلب المتزايد على وقود الديزل وشراء النفط الخام لملء الاحتياطيات الاستراتيجية كانا المحركين الرئيسيين لنمو الطلب على النفط هذا العام.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، عدلت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها لنمو الطلب على النفط هذا العام إلى 1.6 مليون برميل يوميا من التقديرات السابقة لنمو 1.5 مليون برميل يوميا حسب ما نقل موقع  UFX.com )يو اف اكس( الوسيط في تداول السلع.

وقالت بلومبرغ ان النمو المتوقع للطلب المتزايد والمتزامن مع خفض انتاج اوبك جعل نسبة خبراء النفط من محللين ومسؤولين تنفيذيين في مؤتمر سنغافورة الذي يتوقعون مزيدا من الارتفاعات هذا العام أكبر من نسبتهم في نفس الحدث العام الماضي.

لكن الخبراء في تداول السلع حذروا من أن منظمة أوبك تحتاج إلى تمديد العمل باتفاق التخفيض إلى ما بعد مارس 2018 من أجل مواصلة استنزاف مخزونات النفط الخام وإعادة التوازن الى السوق العالمي.

التوقعات بنسبة لأسعار النفط لبقية هذا العام تبدو في الاتجاه الصاعد، ولكن السوق سواجه الاختبار الحقيقي في مارس 2018، عندما الطلب الموسمي في مستوياته الدنيا. المستبعد أن تحتفظ أسعار النفط بمستوى مستقر فوق 60 دولارا أمريكيا لأن إمدادات النفط الصخري من الولايات المتحدة ستزداد بسرعة كنتيجة مباشرة لأي ارتفاع في الاسعار.

ولا يزال إنتاج النفط في الولايات المتحدة في حالة نمو وازدياد، فقد ارتفاع الإنتاج فوق 9.5 مليون برميل يوميا في الآونة الأخيرة (على الأقل وفقا البيانات الأسبوعية)، بزيادة معتبرة تبلغ 1مليون برميل في اليوم مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

كما أن المكاسب الاخيرة في الأسعار التي تزيد عن 50 دولارا بالنسبة لخام غرب تكساس الوسيط قد تؤدي إلى موجة من التحوط والاستثمار، مما قد يؤدي إلى المزيد من عمليات الحفر وزيادة الانتاج والعرض.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.