إيران لا تملك سوى مهاجمة السعودية لحجب سياستها التخريبية

طهران تعتبر البيان الختامي للجامعة العربية بأنه عديم القيمة

2017 11 21
2017 11 21
إيران لا تملك سوى مهاجمة السعودية لحجب سياستها التخريبية

كل الوطن- مبدا ايست اون لاين :اعتبرت ايران البيان الختامي الذي اعتمدته الجامعة العربية اثر اجتماع طارئ عقدته الاحد في القاهرة واتهمت فيه الجمهورية الاسلامية بـ”العدائية” ضد الدول العربية، بانه “عديم القيمة”.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي كما نقلت عنه وكالة الانباء الطلابية الايرانية “ايسنا”، ان “حل المشاكل الحالية في المنطقة التي ينتج قسم كبير منها من السياسات السعودية الفاشلة، ليس في اصدار مثل هذه البيانات عديمة القيمة.

أضاف :”إيران تدعو السعودية إلى إنهاء سياسة الضغط على إخوتهم العرب في لبنان وقطر وجميع دول المنطقة.”

وتابع أن “السياسات الثابتة للجمهورية الإسلامية قائمة على إقامة العلاقات الجيدة مع دول المنطقة، حيث بذلت جهودا كبيرة في مجال مواجهة الارهاب والمساعدة على حل الأزمات وإعادة السلام والاستقرار إلى المنطقة … لكن للأسف فإن هذه المساعي واجهت سياسات معاكسة قائمة على تشديد الخلافات والصراعات ما أدى إلى تأخرها في الحصول على النتيجة المرجوة”.

وقال مراقبون أن إيران لا تملك سوى مهاجمة السعودية لحجب ارتباكها من الإجماع العربي على التصدي لمشروعها التخريبي في المنطقة ونشر الفتن الطائفية.

وتعهدت السعودية بالتصدي لأنشطة ايران المخربة وعدة البقاء مكتوفة الأيدي أمام هذا الخطر.

وتجند ايران ميليشياتها في سوريا والعراق واليمن لخوض حروب بالوكالة لضرب الاستقرار في المنطقة.

وكلف مجلس جامعة الدول العربية في اجتماعه الذي عقد أمس تحت عنوان “التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية”، المجموعة العربية في نيويورك “بمخاطبة رئيس مجلس الأمن لتوضيح ما قامت به إيران من انتهاكات لقرار مجلس الأمن 2216 بتزويد الميليشات الإرهابية في اليمن بالأسلحة، واعتبار إطلاق صاروخ باليستي إيراني الصنع من الأراضي اليمنية تجاه مدينة الرياض بمثابة عدوان من قبل إيران وتهديد للأمن والسلم القومي العربي والدولي، وإبلاغه بضرورة قيام مجلس الأمن بمسؤولياته تجاه حفظ الأمن والسلم الدوليين”.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.