إستشاري: تناول الأغذية المحروقه تقود لسرطان القولون

إستشاري: تناول الأغذية المحروقه تقود لسرطان القولون

كل الوطن – نقلا عن الرياض: وصف طبيب استشاري في جراحة وسرطان القولون بأن الوضع في المملكة ” باعث على القلق ” .

وقال الدكتور ناصر الصانع، رئيس قسم جراحة القولون في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ، البروفيسور في جامعة الفيصل ، إن سرطان القولون لم يكن بهذا الانتشار قبل نحو 20 عاماً، وكان رقم 13 بين أنواع السرطان الأخرى حتى كشف آخر تقرير للسجل الوطني للأورام حقيقية صادمة في 2014 حيث أنه قفز إلى رقم 2 بين أكثر أنواع السرطان انتشارا في المجتمع السعودي ، وهو بالنسبة للرجال رقم واحد والثالث في أوساط النساء.

وقال الصانع في تصريح لـ ” الرياض ” ، على خلفية توصيات المنتدى السعودي-الدولي لسرطان القولون والمستقيم ، الذي اختتم مؤخرا في الرياض، إن السبب الأول في تزايد حالات هذا النوع من السرطان هو انتشار السمنة بين السعوديين، وأوضح : نصف السعوديين لديهم زيادة في الوزن وربعهم يعانون من السمنة. وحمّل الصانع السلوك المجتمعي ونمط الحياة مسؤولية ” سمنة السعوديين ” . وقال إن السبب يعود إلى الأغذية المشبعة بالكاربوهيدرايت ( النشويات)، وقلة النشاط الرياضي، وتصميم الأحياء الذي لا يتيح مساحة للحركة الحرة وممارسة الرياضة والمشي . ودعا إلى أن تكون الرياضة نشاطاً أساسياً ، بل إجبارياً في المدارس.

وحذر الصانع من الإفراط في تناول الأغذية المحروقة أكثر من اللازم، فعندما يتم حرق اللحم ، أو الأكل عموماً ، تتولد مواد مسرطنة، تؤثر على الخلايا المبطنة لجدار القولون وتؤدي لتحور المادة الوراثية أي تؤدي لطفرات جينبة. وقد اتضح في المختبر أنه خلال 7 أسابيع من تعرض الخلايا لهذه المواد السامة فإنها تتحول لخلايا سرطانية .

وشدد أن ” كل الأطعمة لو تم حرقها تسبب خطورة ، حتى ” القرارة” المعروفة، والشاورما” .كما لفت إلى سبب آخر يزيد فرص الإصابة بالسرطان عموما وهو التدخين.

ومجيباً عن سؤال ” الرياض ” عن ما إذا كانت الأرقام التي تصدر عن حالات سرطان القولون دقيقية، قال د. الصانع إن السجل الوطني للأورام يستخدم أكثر من طريقة في رصد الحالات ، فله مندوبون يزورون المستشفيات لجمع الحالات ، وللسجل الوطني طريقته في رصد الحالات من المختبرات والتأكد من تشخيصها ، ولذلك فإن إحصاءات السجل دقيقة.

واختتم الصانع تصريحه بتأكيد أهمية الفحص المبكر، وقال إن تغيير نمط حياة المجتمع يستغرق وقتاً يطول ، ولذلك كل شخص ، خاصة من هم فوق سن الـ 45 عاما، عليه أن يبادر بفحص القولون ، ليتجنب الإصابة بسرطان القولون والمستقيم ، أو اكتشافه مبكرا ليسهل علاجه.

رابط مختصر
2018-04-13 2018-04-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن