شارك فيها نخبة من مثقفات ومثقفي الجوف : جامعة الجوف تقيم ورشة خارطة الطريق لخطة المنطقة الثقافية

شارك فيها نخبة من مثقفات ومثقفي الجوف : جامعة الجوف تقيم ورشة خارطة الطريق لخطة المنطقة الثقافية

كل الوطن- الجوف – رنيم المشهراوى : أقامت جامعة الجوف صباح اليوم الأربعاء فعاليات ورشة خارطة الطريق للخطة الثقافية لمنطقة الجوف التي أطلقتها الجامعة كمبادرة اجتماعية تتمحور حول عدد من الأسس اللازمة لبناء الرؤية وفقاً لمتطلبات رؤية 2030 وحاجة المجتمع المحلي.وفق المركز الجامعي للإعلام والاتصال

وبحضور عدد من المثقفات والمثقفين والجهات ذات العلاقة من أبناء المنطقة ألقى معالي مدير الجامعة الدكتور إسماعيل البشري كلمةً في مطلع الورشة قدَّم خلالها شكره للحضور على حرصهم في تقديم الرأي والمشورة في هذا المجال الهام، وقال : “إن العلاقة المتينة بين الجامعة والمجتمع تبرز في مثل هذه اللقاءات الهامة التي تسعى لوضع الأسس الثقافية العصرية لمنطقة الجوف ذات الإرث الحضاري والثقافي العميق، لذلك حرصت الجامعة على الاستنارة بآراء نخبة من أبناء المنطقة لتسهم في تلمس المحاور والأساليب والاتجاهات اللازمة لوضع خطة الجوف الثقافية بما ينسجم مع رؤية المملكة ٢٠٣٠، ويستثمر مميزات المنطقة العديدة سواءً بإنسانها أو بإمكاناتها الكبيرة..”. وأضاف د.البشري أن الفعل الثقافي هو أساس التغيير والبناء ونهضة وتأثير الأمم، فكل الحضارات التي قامت في العالم قامت على أساس ثقافي في الأصل، مؤكداً على الجوف بحاجة شديدة لفعلٍ ثقافي مؤثر من أبنائها المثقفين في مختلف التخصصات، ” لقد أنشأت الدولة الجامعات والمدارس والجهات الأدبية والثقافية لكونها تدرك أهمية صنع الثقافة والتعبير عنها في نهضة الأمم والأوطان”. راجياً أن يوفق المشاركون والمشاركات في هذه الورشة في صياغة خارطة طريق للحركة الثقافية بالمنطقة، تليق بماضيها وحاضرها وتعمل لمستقبلها المشرق، واستثمار الدعم الكبير الذي تقدمه الدولة أيدها الله لكل القطاعات والجهات المعنية بالحركة الثقافية بالمملكة. وكان وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي د.نجم الحصيني قد قدم الورشة مرحباً بالحضور، ومؤكداً على كونها تمثل جانباً مهماً من أهداف الجامعة وهو خدمة المجتمع والعمل على تنميته وتغييره، “إن استمرار العلاقة التفاعلية بين الجامعة والوطن، يعد داعماً كبيراً لنهضة المنطقة والوطن وتحقيق الأهداف العليا للقيادة الحكيمة”. بعد ذلك استعرض د. عصام الفيلالي المحاور الرئيسية وأهداف الورشة، فيما انطلقت عقب ذلك الجلسات التي تناولت تحديد المعنيين واهتماماتهم بهذه الرؤية، وتفصيلاً للخارطة الذهنية لمجالات التميز في الرؤية من خلال الوضع الراهن، والمستقبل المنشود، بينما استمرت الورشة بجلساتها الثلاث شاهدةً تفاعلاً من مجموعات المشاركين حول كل محور بالتفصيل، ويذكر أن الورشة قد عرفت حضور المشرف على البحوث والدراسات في مركز أسبار للدراسات والبحوث والإعلام د. عبدالرحمن العناد، والكاتب والمستشار الإعلامي عبداللطيف الضويحي، والعضو السابق بمجلس الشورى د. حامد الوردة، إلى جانب عدد من مسؤولي وممثلي الجهات المعنية وممثلين عن المجتمع المحلي من سيدات ورجال علمٍ وفكر وإعلام وثقافة. وفي ختام اللقاء ثمنت الجامعة للجميع حضورهم وتفاعلهم وكرمتهم على ذلك.

رابط مختصر
2018-05-11 2018-05-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن1