المرأة في زمن المليشيات… (صورة من العاصمة صنعاء)

المرأة في زمن المليشيات… (صورة من العاصمة صنعاء)

كل الوطن – متابعة خاصة: “أينما حلت المليشيات تحضر معها جميع الموبقات والمهالك”.. بهذه الكلمات علّق احد الناشطين اليمنيين على صورة مأساوية تعكس الحالة الإنسانية والفقر المدقع الذي والوضع الاجتماعي الذي وصل إليه الشعب اليمني في ظل حكم المليشيات.

حيث تداول ناشطون يمنيون صورة لنساء يمنيات يفترشن أحد جانبي شارع الزبيري في العاصمة صنعاء للتسول والبحث عن ما يشبعن به جوعهن وجوع أطفالهن.

لم تجد بعض النساء من طريقة لمواصلة الحياة والعيش سوى هذه الطريقة بعد أن قضت المليشيات الحوثية على جميع مكونات الحياة وأبسط مقومات العيش في المدن الواقعة تحت سيطرتها..

ففي الوقت الذي تعيش المليشيات الحوثية وأنصارها ومشرفيها وقادتها حياة مترفة وعيش رغيد وسيارات فارهة ومباني مشيدة وبذخ في العيش، يعيش بقية أبناء الشعب اليمني حالة من الجوع والعوز والحاجة والحرمان بعد أن سرقت المليشيات الحوثية مرتبات الموظفين وسرقت قوت الشعب وقضت على عدد كبير من المشاريع الصغيرة لتستبدلها بالمشاريع العملاقة التابعة لمشرفي المليشيات، إضافة الى الجبايات المستمرة للمبالغ الباهظة من التجار والذين يضطرون إلى إضافتها على المواد الغذائية والتي أدت ارتفاع الأسعار بنسبة 100% منذ دخول المليشيات الحوثية إلى العاصمة في العام2014.

وزيرة حقوق الانسان السابقة – حورية مشهور – علقت على الصورة قائلة” حرائر اليمن يصطفين في شارع الزبيري في صنعاء ينتظرن الصدقة والإحسان من المارة . الله ينتقم ممن أذلكن

الناشط أحمد العاسي خاطب المليشيات الإنقلابية الحوثية قائلاً: ياهيهااات منا الذله؟ إذا لم تكن هذه الذله فما تكون الذله؟؟

حرائر اليمن ينتظرن صدقات المتصدقين.

وكانت وكالة رويترز العالمية قد نشرت في وقت سابق صورة مؤلمة من قلب العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة المليشيات الانقلابية.

وبحسب “رويترز” فان الصورة التقطت لمئات من اليمنيين وهم في طوابير طويلة أمام مطبخ خيري تابع لإحدى المنظمات العالمية

وتعكس الصورة الوضع المأساوي الذي تسببت به مليشيا الحوثي منذ انقلابها على الحكم في اليمن.

الجدير بالذكر ان المليشيات الحوثية تقوم بنهب جميع إيرادات الدولة وترفض في الوقت نفسه أن تقوم بصرف مرتبات الموظفين من الإيرادات الكبيرة التي تقوم بجبايتها بطرق قانونية وغير قانونية وتقوم بتوزيع هذه الأموال على قادة المليشيات والمشرفين التابعين لها ليتم تخزينها وتكديسها في بدرومات خاصة بمنازل التابعين لهم.

كما تقوم المليشيات الانقلابية – وفق تقارير ميدانية – بنهب المساعدات الإنسانية المحلية والدولية وتوزيعها على المقربين منهم وأنصارهم والمشاركين معهم في جبهات القتال وبيع الفائض من هذه المساعدات (المجانية) في المحلات والمراكز التجارية.

رابط مختصر
2018-06-13 2018-06-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن