أستراليا تضع تقنية جديدة متقدمة “القدرة” لضبط المشتبه بهم

أستراليا تضع تقنية جديدة متقدمة “القدرة” لضبط المشتبه بهم

تستعد السلطات الأمنية في ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية لتطبيق مشروع أمني ضخم من شأنه تطوير نظام القبض على المشتبه بهم عن طريق تشبيك اللقطات من كاميرات المراقبة مع صور رخص القيادة.

وجاء في تقرير نشرته صحيفة “صنداي مورنيغ هيرالد” الأسترالية، يوم الأحد، أن الحكومة الفديرالية والأجهزة الرسمية في البلاد ستعتمد في الفترة المقبلة إلى استخدام المعلومات عن السكان، من بينها التفاصيل الأمنية، وصور جوازات السفر، كما رخص القيادة ونسخ عن تأشيرات الدخول، ما يعد طريقة قوية وناجعة لجمع المعلومات المطلوبة لإدخالها في النظام الوطني للتعرف إلى الوجوه.

ويؤكد التقرير أن وزارة الداخلية عمدت في الفترة الأخيرة إلى تجميع قواعد البيانات، إلا أن الصحيفة ذكرت بأنه لن يتمكن السكان من طلب الانسحاب من هذا البرنامج الذي يعرف باسم “القدرة”.

وخصصت حكومة نيو ساوث ويلز 52.6 مليون دولار على مدى 4 سنوات لدعم برنامج “القدرة”.

وقال ديفيد إليوت، وزير مكافحة الإرهاب في نيو ساوث ويلز، إنه سيمكن السلطات من “تحديد هوية الشخص المعني بسرعة للمساعدة في الحفاظ على سلامة المجتمع”.

وتمت الموافقة على النظام في أكتوبر 2017، ويتم العمل الآن على إعداد مشاريع القوانين والمراسيم المطلوبة لتسهيل عمل نظام جمع المعلومات وتوفيرها إلى الأجهزة الأمنية.

وأشارت الصحيفة إلى أن النظام الجديد ينقسم إلى جزئين، الجزء الأول “خدمة التحقق من الوجوه (FVS)”، وهو عبارة عن خدمة تطابق الصورة الموجودة بالصور المخزنة في السجلات الرسمية، مثل جواز السفر أو غيرها من المستندات، وقد بدأ العمل بهذا المشروع.

أما الجزء الثاني، “خدمة تحديد الوجوه (FIS)”، فهي عبارة عن خدمة تطابق صورة لشخص ما غير معروف، مثل شخص مشتبه به، مع سجلات حكومية متعددة للمساعدة في إثبات هويته، هذا وسيكون الوصول إلى “FIS” محدودا ومن المتوقع أن ينطلق العمل به هذا العام.

المصدر: صحيفة “صنداي مورنيغ هيرالد” الأسترالية

رابط مختصر
2018-11-05 2018-11-05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن