هكذا يُكرّم الحرم المكّي زوّاره من ذوي الاحتياجات الخاصة

هكذا يُكرّم الحرم المكّي زوّاره من ذوي الاحتياجات الخاصة

كل الوطن – الرياض: جهزت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام – ممثلةً بالإدارة العامة للخدمات الاجتماعية ووحدة ذوي القدرات الخاصة – مصلًى خاصًّا بفئة الصم والبكم، يوفر العديد من مترجمي لغة الإشارة لترجمة خطب الجمعة والعيدين والاستسقاء، وكذلك ترجمة الدروس والمواعظ المقامة في أروقة المسجد الحرام، إضافة لتأهيل عدد من معلمي حلقات تعليم #القرآن_الكريم بالمسجد الحرام وتدريبهم على مهارات لغة الإشارة، وذلك لسهولة التعامل مع مستخدميها لإيصال رسالة المسجد الحرام في تعليم كتاب الله لرواده بمختلف شرائحهم.

وذكر تقرير وكالة الأنباء السعودية “واس” أن الرئاسة قامت بإصدار الرموز الإرشادية داخل المسجد الحرام للكبار والصغار، التي توضح أماكن ومرافق الحرم برموز مرسومة ومختصرة بجميع اللغات لذوي الإعاقة السمعية، ووفرت سماعات لضعاف السمع لاستخدامها أوقات الصلاة والخطب والدروس.

ووفرت الرئاسة العصا البيضاء للمكفوفين من ذوي الإعاقة البصرية، وذلك لإرشادهم إلى مصلياتهم الخاصة، إذ وفرت وحدة ذوي القدرات حقيبةً خاصة بهذه الفئة تحوي مصحفاً وكتباً وخرائط للحرم المكي والمشاعر المقدسة أثناء فترة الحج بلغة برايل، كما وفرت حامل المصاحف المرنة، حيث تقوم هذه الخدمة بتسهيل قراءة القرآن بمختلف وضعيات الجسد مع “الحامل المرن” سواء كان واقفاً أو جالساً، إضافة إلى المصحف القارئ بالقلم، وهناك ساعةٌ ناطقة تُشعر المكفوفين بدخول أوقات الصلوات.

وخصصت الرئاسة أبواباً ومشايات ومسارات خاصة برموز وعلامات واضحة لتسهيل حركتهم وتنقلهم وتجهيز مصليات مجهزة بجميع احتياجات ذوي الإعاقة، يعمل عليها موظفون تم تدريبهم على التعامل مع هذه الفئة الغالية.

كما بادرت إدارة سقيا زمزم بتوفير عربات مخصصة لحمل حاويات زمزم وتأمين كراسي خاصة لحافظات ماء زمزم تخدم ذوي الإعاقة الحركية، ليتمكن من خلالها ذوو القدرات الخاصة من الشرب وتوفير حقائب ماء زمزم المحمول في اسطوانات مخصصة في جميع المصليات، وذلك خلال أوقات الصلوات للحصول على ماء زمزم ومنع المشقة لكي يتسنى لهم أداء عبادتهم بكل يسر وسهولة وطمأنينة، إضافة إلى تخصيص عربات خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة لنقل مستفيديها على مدار الساعة، وإعانتهم على الطواف والسعي بعربات يدوية وكهربائية وتخصيص عربات الجولف لنقلهم خارج الحرم وتجهيز مواقف لذوي الإعاقة الحركية بمبنى الرئاسة، كما وزعت سجادة صلاة ومسندة للظهر في آن واحد لكبار السن كهدية إنسانية مقدمة من الرئاسة خلال موسمي العمرة والحج، مما يساهم في تأدية نسكهم بكل يسر وسهولة.

يأتي ضمن مبادرات ملتقى مكة الثقافي “مبادرة سواسية” لتجهيز صحن المطاف لذوي الاحتياجات الخاصة في اليوم العالمي للإعاقة، وتخصيصه لهم لمدة ساعتين مع عمل مسار خاص للسلام على الحجر الأسود وقت الفعالية، وفتح قنوات للتنسيق مع الفنادق والشركات السياحية للتبليغ المبدئي عن الحالات التي تستلزم رعاية خاصة في المسجد الحرام، إذ تكمن أهمية المبادرة في إبراز الخدمات الموجهة لهذه الفئة الغالية وتعريفهم بها، وذلك لتمكين الشمول وضمان المساواة ولإيصال رسالة بأننا جميعاً عونٌ لهم، كما تقوم الرئاسة العامة ممثلةً بالإدارة العامة للخدمات الاجتماعية ووحدة ذوي القدرات الخاصة برصد الخدمات المقدمة واستطلاع آراء المستفيدين وتدريب مقدمي الخدمة على التعامل مع ذوي القدرات وذويهم ووضع الأفكار التطويرية لهذه الخدمات من خلال ورش عمل وجلسات عمل للخروج بأفضل المبادرات وتطبيقها كتخصيص صحن المطاف لهذه الفئة الغالية في اليوم العالمي للإعاقة لعدة ساعات لتسليط الضوء على حقوق هذه الفئة.

رابط مختصر
2018-12-03 2018-12-03
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن