طهران تؤكد وفاة سجين سياسي مضرب عن الطعام.. وواشنطن تعلق

طهران تؤكد وفاة سجين سياسي مضرب عن الطعام.. وواشنطن تعلق

كل الوطن – متابعات: أكدت وسائل إعلام إيرانية رسمية اليوم وفاة الناشط والمدون وحيد صيادي نصيري الذي اعتقل في سبتمبر الماضي وصدر بحقه حكم بالسجن لمدة ثماني سنوات.

وأكدت وكالة “إسنا” شبه الرسمية ما ورد مؤخرا في وسائل الإعلام عن وفاة الناشط، موضحة أن نصيري سبق أن نُقل من السجن إلى المستشفى في مدينة قم، حيث توفي بسبب مرض الكبد في 12 ديسمبر.

وذكرت الوكالة أن نصيري سجن بتهمة الانتماء إلى مجموعة دعاة استعادة النظام الشاهنشاهي والتخطيط لتنفيذ هجمات في البلاد.

من جانبها، نقلت قناة IRIB الرسمية عن مدعي مدينة قم، مهدي قهه، قوله إن نصيري يقبع وراء القضبان لـ”إهانته المقدسات الإسلامية”، مؤكدا أن الناشط توفي في المستشفى .

ولم تعلق وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية على الأنباء الصادرة عن منظمات حقوقية دولية عن وفاة الناشط بعد إضرابه عن الطعام لمدة 60 يوما، احتجاجا عن منعه من مقابلة محاميه وظروف احتجازه القاسية.

هذا وسبق أن أصدر نائب وزير الخارجية الأمريكي، روبرت بالادينو، الجمعة بيانا أعرب فيه عن حزنه العميق إزاء تقارير “عديمة الضمير” عن وفاة نصيري، مشيرا إلى أنه ليس الناشط الوحيد الذي قبع وراء القضبان في الجمهورية الإسلامية “من دون أن يتمكن من إيصال صوته إلى العالم الخارجي”.

وأعرب الدبلوماسي عن إدانة واشنطن لانتهاكات حقوق الإنسان المقترفة من قبل طهران، مطالبا إياها بالتوقف عن قمع المعارضين السلميين وإطلاق سراح كافة السجناء السياسيين.

وتعتبر وسائل الإعلام أن السبب الحقيقي لسجن نصيري يعود إلى تغريدة منشورة على حسابه في تويتر، تتضمن عبارات مهينة للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي.

المصدر: رويترز + سي إن إن

رابط مختصر
2018-12-16 2018-12-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن