“حمّى الهاشتاغات” المضادة تجتاح “السوشيال ميديا” في مصر

“حمّى الهاشتاغات” المضادة تجتاح “السوشيال ميديا” في مصر

كل الوطن – الشرق الأوسط: اجتاحت حمّى الهاشتاغات المضادة، مواقع التواصل الاجتماعي في مصر خلال اليومين الماضيين؛ وهو ما انتقل بدوره إلى وسائل الإعلام المطبوعة والمرئية التي انتقدت إطلاق بعض الشبان هاشتاغ «خليها تعنس» لمواجهة ظاهرة ارتفاع تكاليف الزواج والمهور في الآونة الأخيرة بمصر. يأتي ذلك بعد أيام قليلة من انتشار حملة «خليها تصدي» على نطاق واسع لمواجهة «جشع» تجار السيارات والموزعين في مصر بعد إلغاء السلطات المصرية الجمارك على السيارات الأوروبية.

وأحدثت حملة «خليها تعنس» جدلاً واسعاً في مصر، بعدما أطلقها شبان على موقعي «تويتر» و«فيسبوك» لمقاطعة الزواج رداً على ارتفاع تكاليف الزواج المبالغ فيها من وجهة نظرهم، ولاقت صدى واسعاً بين الشباب في «السوشيال ميديا»، حيث علق فارس السيد، أحد أعضاء الحملة قائلاً: «سيبك منها وعيش حياتك براحتك بدل أين كنت». بينما ردت بعض الفتيات على الحملة بقولهن: «لما تعنس، يعني أرحم من جبروتكم وسيطرتكم».

وأثار هاشتاغ «خليها تعنس» غضب قطاع عريض من النساء، ولا سيما صفحة «نساء مصر» التي نشرت بياناً لها على حسابها الرسمي بصفحة «فيسبوك» قالت فيه: «إن نساء مصر اعتدن على الإساءة من الجميع، ومن الواضح أن هذه الحملة رداً على قانون الأحوال الشخصية الجديد المقترح من المجلس القومي للمرأة».

من جهته، انتقد الإعلامي المصري عمرو أديب حملة «خليها تعنس» في برنامجه «الحكاية» على شاشة قناة «إم بي سي مصر»، وقال: «هذا عيب»، واصفاً الحملة بـ«الذكورية»، متسائلاً: «هل وصل الجنان الذكوري المصري إلى التهديد بأن يجلس الفتاة في بيتها دون تكملة حياتها بشكل طبيعي».

في السياق نفسه، قال الدكتور سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع السياسي، لـ«الشرق الأوسط»: «إن هذه النوعية من الحملات التي يلجأ إليها الشباب ما هي إلا بسبب الفراغ السياسي؛ فهناك حالة من الانغلاق السياسي تعيشها مصر هذه الأيام؛ ولهذا ينفس الشباب عن أنفسهم بمثل هذه الحملات»

أما أستاذ علم النفس بجامعة المنوفية، عبد الفتاح درويش، فيرجع سبب انتشار هذه الحملات في الآونة الأخيرة، إلى «التمرد بين الشباب، الذي يمثل قطاعاً عريضاً من مستخدمي السوشيال ميديا الذين يحاولون تقليد الغرب في العصيان والتمرد على كل ما زادت أسعاره وتكاليفه، معتقداً أنها وسيلة من وسائل الضغط التي قد تجبر الأهالي أو الدولة على تخفيض الأسعار، وذلك ينطبق على الحملة التي دشنوها أخيراً تحت عنوان (خليها تصدي)».

رابط مختصر
2019-01-29 2019-01-29
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن