د. أنور أبو العلا: تكاليف استخراج برميل البترول

كل الوطنآخر تحديث : الأحد 9 يونيو 2019 - 3:26 مساءً
د. أنور أبو العلا: تكاليف استخراج برميل البترول

منحنى متوسط التكاليف لإنتاج السلعة يُحدد السعر الأدنى للسلعة. هذا يعني أنه من المُسلّمات اقتصادياً أن جميع السلع التي يتم تداولها في الأسواق لا يمكن أن يكون سعر بيع الوحدة منها أقل من متوسط تكاليف إنتاجها في المدى الطويل (أي أكثر من السنة).

تقرير مركز رايستاد (موضوع المقالين الماضيين) يقول إن متوسط تكاليف إنتاج برميل البترول من حقول البترول العاملة (أي التي يتم الإنتاج منها الآن) يبلغ 26 دولار للبرميل. وبأن احتياطي البترول الموجود في هذه الحقول التي يتم الإنتاج منها الآن يبلغ 800 مليار برميل.

لو افترضنا صحة هذه المعلومات الواردة في تقرير رايستاد فإن هذا يعني أنه من الممكن نظرياً أن ينخفض سعر البترول إلى 26 دولاراً للبرميل. ويبقى السعر عند هذا المستوى إلى العام 2042 بافتراض بقاء إنتاج البترول عند مستواه الحالي 93.15 مليون برميل في اليوم.

هذا الافتراض بالتأكيد يتعارض مع الواقع. ولا يتفق مع أبسط المبادئ العلمية لعلم الاقتصاد للبترول كمورد ناضب.

نحن لا نعرف إذا كان الباحثون الذين أعدوا تقرير رايستاد يدركون مدى الخطأ الفادح في تقديرهم العشوائي لمتوسط تكاليف إنتاج الحقول الحالية البالغة 800 مليار برميل يبلغ فقط 26 دولاراً للبرميل. ولكن سنوضح الآن كيف يُمكن نظرياً أن ينخفض سعر البترول إلى 26 دولاراً لعدة سنوات – إذا افترضنا صحة تقديرهم – في حالة إذا كان سوق البترول سوق للمشترين.

يوجد نظرية مشهورة تسمى نظرية الإيرادات المستهدفة للميزانية (TRT) تنص على أن الدول المصدرة للبترول تضع في بداية السنة المالية مقدار إيراداتها بناء على افتراض سعر معين للبترول. فإذا انخفض سعر البترول إلى أقل من السعر المقدر تضطر إلى زيادة إنتاجها من البترول لكي تعوض انخفاض السعر. وهكذا – وفقاً لهذه النظرية – فإنه في حالة انخفاض سعر البترول المستمر ستواصل الدول المنتجة للبترول زيادة إنتاجهم لتعويض انخفاض السعر إلى أن يصل السعر إلى ما يسمى (break-even price) وهو 26 دولاراً للبرميل وفق تقديرات رايستاد.

الخلاصة: بالتأكيد – ولا يوجد عندي أي شك – أن تقديرات رايستاد لمتوسط تكاليف استخراج 800 مليار برميل من البترول يبلغ 26 دولاراً للبرميل خطأ. ولا يوجد له أي أساس علمي. ولا يُمكن اقتصادياً بأي حال من الأحوال أن يكون صحيحاً أو حتى قريب من الصحيح.

وبالمناسبة نحن نذكر المقال الذي تم نشره في هذه الزاوية في 9 أغسطس 2015 (قبل أربع سنوات) بعنوان: قانون سعر قاع البترول. حيث ينص – وفق حسابات دقيقة – أن السعر السنوي الأدنى يبلغ 50 دولاراً كي يُمكن إنتاج العرض الكافي لتلبية الطلب الحالي على البترول. وبالتالي سيكون مستحيلاً إنتاج 800 مليار برميل بمتوسط تكاليف 26 دولاراً للبرميل.

نقلا عن صحيفة الرياض

رابط مختصر
2019-06-09 2019-06-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن