مداهمات واعتقالات بالجملة.. حملة لبنانية جديدة للتضييق على اللاجئين السوريين

كل الوطن1آخر تحديث : الإثنين 17 يونيو 2019 - 6:01 مساءً
مداهمات واعتقالات بالجملة.. حملة لبنانية جديدة للتضييق على اللاجئين السوريين

كل الوطن- اورينت نت: أغلقت السلطات اللبنانية، مساء الجمعة، عدداً من المحال التجارية التي يديرها السوريون خلال حملة مداهمات، عدا عن اعتقال عدد من اللاجئين السوريين في مناطق متفرقة من لبنان.

وأفاد مراسل أورينت في لبنان، أن دوريات من شعبة معلومات جبل لبنان التابعة لمديرية العامة للأمن العام، داهمت محلات يديرها سوريون بحجة أنها تعمل “بطريقة غير شرعية”، مشيراً إلى أن القوة المداهمة أقفلت وختمت بالشمع الأحمر بناء لإشارة القضاء المختص، محلين لبيع البرادي وتنجيد المفروشات وبيع الخضار والفاكهة في بلدة غزير كسروان، وصالون للحلاقة في جبيل ومحل سمانة في برج حمود.

ونوه مراسلنا إلى أن الحملة على اللاجئين شملت، اعتقال 20 لاجئاً على يد القوات الأمنية اللبنانية، بحجة أنهم “دخلوا خلسة إلى الأراضي اللبنانية” وسلمتهم إلى “القضاء المختص”.

وتأتي الحملة على اللاجئين السوريين بالتزامن مع حملة أطلقها ناشطون لبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان “ضد خطاب الكراهية”، للاحتجاج على الحملات العنصرية التي تستهدف اللاجئين السويين في لبنان.

يشار إلى أن نحو سبعمئة لاجئ سوري أخلوا مؤخراً مخيمهم الواقعَ بمحاذاة بلدة دير الأحمر في بعلبك، وذلك على خلفية شجارٍ مع عناصر من الدفاع المدني كانوا في مهمة إخماد حريق.

وكان رؤوساء البلديات بمنطقة دير الأحمر في بعلبك اللبنانية أصدروا بياناً طالبوا فيه اللاجئين السوريين بإخلائه ومن ثم إغلاقه، حيث جاء البيان بعد يومين فقط من مناشدات منظمات دولية للسلطات اللبنانية بتوقيف عمليات هدم أشباه البيوت التي أقامها اللاجئون السوريون في مخيمات عرسال.

رابط مختصر
2019-06-17 2019-06-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن1