محمد صلاح مُغرّدا: حزين لخروجنا من كأس الأمم الإفريقية وسنتعلم من أخطائنا

كل الوطنآخر تحديث : الخميس 11 يوليو 2019 - 1:21 مساءً
محمد صلاح مُغرّدا: حزين لخروجنا من كأس الأمم الإفريقية وسنتعلم من أخطائنا

مشاعر الحزن والإحباط اجتاحت الشعب المصري كالإعصار، لم يتوقع خروج منتخبه المصري من بطولة الأمم الأفريقية، وبالطبع لا يقل حزن نجم المنتخب المصري وليفربول الإنجليزي محمد صلاح عن إخوانه المصريين.

وبعد صمت غريب استمر يوماً كاملاً بعد هزيمة المنتخب المصري أمام منتخب جنوب إفريقيا في بطولة كأس الأمم الإفريقية، خرج محمد صلاح عن صمته ليعرب عن حزنه لخروج منتخب بلاده «مصر» من منافسات بطولة كأس الأمم الإفريقية المقامة على أراضيها.

وقال محمد صلاح، الحاصل على لقب هداف الدوري الإنجليزي للعام الثاني على التوالي، في تغريدة له على تويتر، «حزين جدًا لخروجنا المبكر من كأس الأمم الإفريقية.. كان نفسنا نكمل المشوار سوا للآخر ونجيب البطولة لجماهيرنا الوفية».

كما قدم صلاح شكره للجمهور المصري على دعمه المعتاد له، مشيرًا إلى أنه ولاعبي الفريق سيتعلمون من الأخطاء التي وقعوا فيها في هذه البطولة. واختتم محمد صلاح تغريدته بالتعبير عن أمنياته للمنتخب المصري «فيما هو قادم».

جاءت تغريدة صلاح بعد يوم واحد من الهزيمة التي مني بها المنتخب المصري أمام منتخب جنوب أفريقيا بهدف للاشيء في منافسات دور الـ16 لبطولة كأس الأمم الإفريقية.

وتعرض صلاح لانتقادات كبيرة في الفترة الأخيرة في مصر، على خلفية مطالبته بـ«فرصة ثانية» لزميله في الفريق عمرو وردة، والذي استبعد من معسكر المنتخب المصري على إثر اتهامات بالتحرش الجنسي، لكنه عاد مرة أخرى وشارك في مباراة المنتخب المصري الأخيرة أمام جنوب إفريقيا، وفقاً لما ذكره موقع «سي إن إن».

وأعلن أعضاء الاتحاد المصري لكرة القدم استقالتهم، على إثر الخروج المبكر للمنتخب المصري من البطولة التي تستضيفها مصر، وواجه المنتخب المصري لكرة القدم انتقادات واسعة بسبب الأداء السيىء في البطولة.

ويقضي محمد صلاح الآن إجازة راحة واستجمام طويلة لمدة ثلاثة أسابيع، منحه إياها مدرب فريق ليفربول الإنجليزي يورغن كلوب بأمل أن يعود إلى معكسر تدريب النادي في نهاية يوليو الجاري وهو بكامل قواه الجسدية والنفسية استعداداً للموسم الكروي المقبل.

هل أصبح محمد صلاح مثل «ميسي»؟

على جانب آخر لم تتوقف الصحافة المصرية عن رصد رد فعل الشعب المصري الغاضب على أداء منتخبه المصري السيىء، وربطه بدعم اللاعبين زميلهم عمر وردة المتحرش، وبأن الرياضة أخلاق قبل كل شيء، ومازالت ردود فعل الجماهير الغاضبة تملأ فضاءات السوشيال ميديا.

وكان صلاح، في لقاء قديم قبل سنوات مع الإعلامي المصري كريم شحاته، ابن المدرب حسن شحاته، قد أعرب عن حبه لميسي نجم برشلونة والمنتخب الأرجنتيني. فهل هذا يشمل أيضاً الجانب المتعلق بالمنتخب؟ يتساءل أحد المغردين. فميسي بقميص برشلونة أداء ونتيجة مختلف تماماً عن الحامل لقميص منتخب التانغو، حتى أن البرغوث الأرجنتيني خسر قبل أيام مع منتخب بلده في نصف نهائي كوبا أميركا بالبرازيل.

وعلى خطى ميسي، مو صلاح يخسر أمم إفريقيا. وهي ليست الخسارة الأولى بالنسبة لصلاح مع مصر، فالأولى تعود إلى عام 2013 معركة الصعود لمونديال البرازيل أمام غانا، ثم حين خسر «الفراعنة» عام 2017 نهائي أمم إفريقيا أمام الكاميرون، وأخيراً حين أخفقت مصر رغم صلاح في كسب أي نقطة في مونديال روسيا 2018. وبالتالي كانت النتيجة أن سخر المغردون من صلاح السائر على درب ميسي «الفاشل» في تمثيل منتخب بلاده.

رابط مختصر
2019-07-11 2019-07-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن