فيصل الفايق: إعفاء وزير الطاقة السابق ليس له علاقة بأسعار النفط

كل الوطن - فريق التحريرآخر تحديث : الإثنين 9 سبتمبر 2019 - 11:33 صباحًا
فيصل الفايق: إعفاء وزير الطاقة السابق ليس له علاقة بأسعار النفط

استكمالاً لضحالة طرح الاعلام النفطي العالمي لتعيين معالي ياسر الرميان رئيساً لمجلس إدارة شركة ارامكو السعودية، خرج علينا فصل جديد من الضحالة بربط إعفاء وزير الطاقة السابق بمستويات اسعار النفط، بالرغم من ان مستويات الأسعار حالياً جدا معقولة وخام برنت يحوم فوق حاجز الستين دولار، ناهيك على مراحل التصحيح الاقتصادي ومحاربة الفساد والشفافية وتحقيق كفاءة الإنفاق والحوكمة المالية وتخفيض الاعتماد على النفط ووقاية الموازنة من تقلبات الاسعار التي كانت تؤثر على ميزانيات المملكة سابقا.

ايضا اتفاقية اوبك+ مستمرة بنجاح في خفض الإنتاج بمستويات امتثال عالية ومحققة هدفها في استقرار الاقتصاد العالمي. ومع ذلك فإن الإعلام النفطي العالمي مازال يعتقد أن المملكة العربية السعودية في حقبة وزراء النفط السعوديين السابقين الذين يقضون فترات طويلة تستمر لعقود في مناصبهم.

سياسات الطاقة السعودية راسخة في الأزمات وثابتة في المواقف، ومتطورة في الوسائل، استراتيجية تهدف إلى تطبيق سياسات نفطية واضحة تضمن أمان الإمدادات والتوازن في أسواق النفط. سياسة الطاقة السعودية حراك دولة عظمى، لا يمكن أن تخضع للفردية في التوجه، ولا المزاجية في التطبيق، لذا نراها ثابتة ولا تستجيب لأي مساومة سياسية ولا تلتفت لزوابع الإعلام النفطي العالمي ولا الأقلام المستأجرة.

سقطات الإعلام النفطي العالمي و‏‎محاولاتهم المستميتة في دغدغة المشاعر واللعب على وتيرة الرأي العام إشارة قوية أن مواقفنا صلبة ونجاحاتنا ملموسة مما زاد من محاولات التشكيك في قراراتنا بأجندات موجهة تحاول الإستفادة من اي مادة سواء مقالة رأي او تقرير او حتى تغريدة.

لابد أن نستعد للمراحل القادمة ونؤسس اعلام نفطي وطني بكوادر سعودية قادرة على العمل بمرونة واستباقية، وبأدوات إعلامية قوية تمكّننا من مواكبة القفزات النوعية لرؤيتنا الطموحة التي جاء من ضمن تصحيحاتها تعيين وزير الطاقة الجديد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان لهذه المرحلة المهمة ومابعدها بعد مسيرة طويلة ومهنية عالية وتواضع ودماثة اخلاق وقربه من الجميع.

هو اللاّعب المحور في الوزارة – كما سمته صحيفة مال – على مدى أكثر من ثلاثين عام عُرف عنه مهنيته العالية وزُهده في المناصب – وهذا ماعهدناه عليه على مدى أكثر من عقدين من حضور اجتماعات اوبك.

وزارة الطاقة في هذه المرحلة بحاجة الى دماء جديدة وبحاجة ماسّة الى مُتحدث رسمي يستطيع التعامل مع الإعلام النفطي العالمي بتصريحات تعكس سياسات الطاقة في المملكة.

فيصل الفايق مستشار في شُؤون الطاقة وتسويق النفط، مدير تسويق النفط الخام لأرامكو السعودية في آسيا والمحيط الهادئ سابقا، مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقا. [email protected]

رابط مختصر
2019-09-09 2019-09-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن - فريق التحرير