د. عبدالمجيد الجلاَّل: معركة كسر العظم بين الرئيس ترامب والدولة العميقة الأمريكية!

كل الوطن - فريق التحريرآخر تحديث : الجمعة 29 نوفمبر 2019 - 3:16 مساءً
د. عبدالمجيد الجلاَّل: معركة كسر العظم بين الرئيس ترامب والدولة العميقة الأمريكية!

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، وفي السنة الثالثة من ولايته الرئاسية يواجه هذه الأيام أوقاتاً صعبة وقاسية ، وحملة شرسة جداً من الديمقراطيين ومؤسسات الدولة العميقة ، بغية إدانته بما بات يُعرف بفضيحة أوكرانيا !

إذ تستمر لجنة التحقيقات بمجلس النواب ، في الاستماع إلى الشهود ، بشأن مزاعم تجاوزات الرئيس ترامب، وخرقه المتعمد للدستور والقوانين الفيدرالية ، بما يتصل بأوكرانيا.

كانت شهادة السفير الأمريكي لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند ، هي الأكثر تأثيراً وإحراجاً للرئيس ترامب ، في هذه المرحلة ، فقد أفاد بأنَّه اتبع أوامر الرئيس ، بالعمل مع رودي جولياني المحامي الشخصي للرئيس ترامب، الذي كان يُنفذ تعليمات الرئيس بربط المساعدات العسكرية الأميركية البالغة 391 مليون دولار بفتح تحقيق بأنشطة ابن جو بايدن منافسه المحتمل في انتخابات 2020 ، بما قد يساعد ترامب في حملة إعادة انتخابه .

وكشف سونلاند أنه أرسل رسالة بالبريد الإلكتروني لمسؤولين بينهم وزير الخارجية بومبيو ، والقائم بأعمال كبير موظفي البيت الأبيض ميك مولفاني ، ووزير الطاقة ريك بيري ، مفادها أن الرئيس الأوكراني الجديد مستعد لطمأنة ترامب بأنه سيجري تحقيقا كاملا وشفافا بأنشطة ابن بايدن وسيسلك كل الطرق في ذلك.

إضافة إلى ذلك ، استمعت لجنة التحقيقات إلى إفادة وليم تايلور القائم بالأعمال في السفارة الأمريكية بأوكرانيا ، والذي أكد تهمة ابتزاز أوكرانيا ، وقال مستدركاً : تقديم دعمنا العسكري مقابل فتح أوكرانيا تحقيقا سياسيا هو جنون !!

كما استمعت لجنة التحقيقات في مجلس النواب لشهادة مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون أوروبا الشرقية والقوقاز والخبير بشؤون أوكرانيا جورج كنت ، الذي اعترف بتجاوزات إدارة ترامب في مسألة أوكرانيا ، وكذلك لشهادة السفيرة الأميركية في أوكرانيا المُقالة التي قالت بأنَّ إقالتها تمت بفعل رفضها التعاون مع الرئيس ترامب في مسألة الضغط على أوكرانيا لإجراء تحقيق مع ابن بايدن !

وقد اعتبر الديمقراطيون الشهادات الموثقة بمثابة سلوكٍ لا يتماهى مع الدستور الأمريكي، واتباع لسياسة خارجية موازية للضغط على رئيس أوكرانيا !

على كل حال ، ترامب لن يتم في الغالب عزله ، إذ أنَّ تركيبة مجلس الشيوخ الحالي بأغلبيته من حزب الرئيس ترامب الجمهوري 53 نائبا مقابل 47 من الحزب الديمقراطي والمستقلين ، ولكن من المؤكد أنَّه سيخرج من هذه الورطة ضعيفاً ومفضوحاً ما قد يؤذن بخسارته لانتخابات 2020 !

رابط مختصر
2019-11-29
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن - فريق التحرير