طائرتان لثوار ليبيا تغرقان بارجتيْن لقوات القذافي

كل الوطن - فريق التحرير
2014-03-09T16:18:21+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير16 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:18 مساءً
طائرتان لثوار ليبيا تغرقان بارجتيْن لقوات القذافي
كل الوطن

كل الوطن- وكالات:أعلن الثوار في ليبيا الثلاثاء أنهم تمكنوا من إغراق بارجتين حربيتين تابعتين لسلاح بحرية قوات القذافي، قبالة ساحل مدينة أجدابيا، حيث سقط قتيل من المعارضة وعدد من الجرحى بقصف جوي للقوات النظامية.

وقال أحد ضباط سلاح الجو في قاعدة بنينا الحربية في بنغازي، شرق ليبيا، في اتصال مع موقع صحيفة “برنيق” المعارضة: إن طائرتين تابعتين للثوار أغرقتا بارجتين حربيتين تابعتين لسلاح البحر التابع لمعمر القذافي.

وأضاف الضابط، أن الطائرتين وهما مقاتلة من طراز “ميج 23” وعمودية من “35” انطلقتا من قاعدة بنينا في طلعتين جويتين الأولى كانت صباحا والأخرى منتصف النهار وتمكنتا من قصف بارجتين، إضافة إلى عدد من الدبابات في مواقع المواجهة عند إجدابيا والبريقة.

وفي السياق نفسه، ذكر موقع “برنيق” أن طائرات تابعة لقوات القذافي قصفت مجددا المدخل الغربي لمدينة أجدابيا، حيث يتمركز الثوار، وأن القصف شمل أيضا نقاط تفتيش تابع للثوار، ما أدى إلى سقوط قتيل وعدد من الجرحى بين صفوفهم، بحسب شهود عيان وأطباء.

وأضاف أن جثة الشاب القتيل نقلت إلى مستشفى محمد المقريف في المدينة على متن سيارة، تعرضت بدورها لإضرار كبيرة جراء القصف.

وتشهد إجدابيا، معقل الثوار في بنغازي والتي تبعد 160 كلم جنوبا، معارك بين القوات الموالية للنظام والثوار.

وكانت طائرة تابعة للقذافي قصفت أمس الإثنين المنطقة القريبة من مخازن الذخيرة بـ”الحنية”، شرق المدينة، في ظل غياب معلومات عن سقوط إصابات.

ويأتي القصف عقب يوم واحد من نجاح الثوار من استعادت البريقة البلدة النفطية الإستراتيجية التي كانوا قد أرغموا على الانسحاب منها في وقت سابق الأحد.

وذكرت مصادر الصحيفة أن الثوار استطاعوا أسر العشرات من أفراد الكتائب التابعة للقذافي.

وأعلن رئيس المجلس العسكري بالمجلس الانتقالي المناهض للزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، اللواء عبد الفتاح يونس، أن الثوار الذين تراجعوا شرقا تحت هجمات قوات القذافي سيدافعون عن مدينة إجدابيا.

وكالات

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.