الخارجية الفرنسية: دول عربية مستعدة لمهاجمة طيران القذافي

كل الوطن - فريق التحرير
2014-03-09T16:18:21+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير16 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:18 مساءً
الخارجية الفرنسية: دول عربية مستعدة لمهاجمة طيران القذافي
كل الوطن

كل الوطن- وكالات:كشف وزير الخارجية الفرنسي، آلان جوبيه، الأربعاء، أن دولاً عربية – لم يسمها- أبدت استعدادها للمشاركة في هجوم يستهدف قدرات سلاح الطيران الليبي، بهدف الحد من الغارات الجوية التي تشنها القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي ضد المعارضة المسلحة.
ولم يذكر جوبيه – بحسب موقع CNN بالعربية- في التعقيب المنشور على مدونته الشخصية عن الكيفية التي ستشارك فيها تلك الدول بعمل عسكري ضد سلاح الجو الليبي الذي يستخدمه القذافي يستخدمه لإخماد ثورة شعبية تطالب برحيله، بعد 42 عامًا من الحكم، تمكن خلالها المحتجون من الاستيلاء على عدد من المدن الرئيسية، فقدوا تباعاً أمام تفوق نظام ليبيا العسكري.
وكانت جامعة الدول العربية أيدت في اجتماع طارئ لها الأسبوع الماضي فرض منطقة حظر طيران فوق ليبيا. ووزعت بريطانيا ولبنان مشروع قرار فرض حظر الطيران خلال اجتماع مغلق، ويعقد المجلس الأربعاء، اجتماعًا لإصدار قرار بهذا الشأن، وسط زحف قوات القذافي بهدف القضاء على قوات المعارضة المتمركزة في الشرق.
وكانت قوى أجنبية أدانت قمع النظام الليبي للاحتجاجات المستمرة منذ 17 فبراير الماضي لكنها لم تبد حماسة كبيرة للعمل على دعم انتفاضة المعارضة الليبية
ومن بين الدول التي لديها شكوك إزاء فكرة فرض حظر جوي فوق ليبيا روسيا والصين والولايات المتحدة وهي دول تملك حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن إلى جانب البرتغال وألمانيا وجنوب إفريقيا.
وتحدث حلف شمال الأطلسي عن ثلاثة شروط لفرض منطقة حظر طيران فوق ليبيا هي التأييد في المنطقة والدليل على أن مساعدته مطلوبة وقرار من مجلس الأمن.
وتمثل دعوة الجامعة العربية تلبية للشرط الأول، لكن مع عدم القدرة على الدخول إلى أغلب أجزاء ليبيا بسبب وجود القوات الأمنية الموالية للقذافي، فمن الصعب الحصول على أدلة ملموسة على الحاجة إلى تدخل حلف شمال الأطلسي للحيلولة دون وقوع فظائع أو كارثة إنسانية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.