اليمن: تطور خطير يدخل البلاد في الطوارئ والشيخ الزنداني يدعو الرئيس للتنحي

kolalwatn
2014-03-09T16:18:32+03:00
عربي ودولي
kolalwatn19 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:18 مساءً
اليمن: تطور خطير يدخل البلاد في الطوارئ والشيخ الزنداني يدعو الرئيس للتنحي
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: شهدت الأحداث في اليمن تطورا خطيرا وبالغا اليوم الجمعة بعد إعلان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح حالة الطوارئ في البلاد.

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها صالح حالة الطوارئ في اليمن منذ 16 عاما رغم ست حروب قادها صالح في صعدة ومظاهرات وأعمال شغب متواصلة بعدد من المحافظات الجنوبية والإستقرار النسبي في وسط اليمن.

ويأتي قرار صالح بحالة الطوارئ بعد ساعات فقط من سقوط ما يزيد عن 45 قتيلا في أوساط المعتصمين في ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء وأكثر من 200 جريحا، إثر قيام الأمن بإطلاق الرصاص الحي باتجاه المعتصمين.

وقد أثارت هذه الحادثة موجة غضب عارمة في أوساط اليمنيين الذين سارعوا للانضمام إلى المعتصمين في ساحة التغيير حيث انضم عشرات الآلاف من رجال القبائل المحيطة بصنعاء إلى المعتصمين سلميا، واتسعت مساحة الإعتصام لتمتد على مساحة خمسة كيلو متر مربع.

واتهم الشيخ عبدالمجيد الزنداني – المعروف بجماهيريته الواسعة وسط اليمنيين – اتهم الرئيس صالح برفض مبادرة العلماء بعد أن كان قد التقى بهم وحملهم المسئولية أمام الله وأمام الوطن في عمل ما يرونه مناسبا.

وأكد الزنداني في أول ظهور له منذ فشل المبادرة قبل أسبوع أن العلماء والمشائخ وصلوا إلى طريق مسدود بعد “أن كنا قد أصبحنا في حالة مكوكية يومية بين الرئيس والمعارضة، لكن ووجهنا بأن الأخ الرئيس يرفض المطالب”.

ودعا الشيخ عبدالمجيد الزنداني الرئيس صالح إلى التنحي عن الحكم ونقل صلاحياته إلى نائب رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي.

وأكد أن الوضع في البلاد وصل حدا خطيرا، مخاطبا الرئيس بقوله: “يكفي ما وصلت إليه البلاد، والإستمرار في هذا الأمر سيوصل البلاد إلى وضع أخطر”.

واتهم الشيخ الزنداني – المقيم حاليا في أرحب – الرئيس صالح برفض مبادرة العلماء قائلا: وصلنا إلى طريق مسدود بعد أن كنا قد أصبحنا في حالة مكوكية يومية بين الرئيس والمعارضة، لكن ووجهنا بأن الأخ الرئيس يرفض المطالب”.

كما اتهم الشيخ الزنداني – الذي كان يتحدث لقناة الجزيرة – الحكومة اليمنية بالاتفاق مع أمريكا أثناء تولي الرئيس بوش الابن رئاسة أمريكا بوضع اسمه في قائمة الإرهاب لممارسة الضغوط على الشخصيات الناشطة في عدد من الدول العربية.

وأكد أن هذه الاتهامات اتضح بطلانها، مشيرا إلى أن الحكومة اليمنية عندما تلقت طلبا بتسليمه لأمريكا طلبت من أمريكا تسليمها الاتهامات وأنها على استعداد لمحاكمته داخل اليمن لأن الدستور يمنع تسليم أي مواطن لدولة أجنبية، مؤكدا أنه ومنذ طلبت الحكومة اليمنية ذلك لم تتقدم أمريكا بشيء.

وأشار إلى أنه خرج من صنعاء إلى أرحب احتجاجا على قمع الإعتصامات السلمية القائمة في صنعاء وعدد من المحافظات اليمنية.

رئيس الجمهورية علي عبدالله صالح وفي المؤتمر الصحفي نفى أن تكون عناصر الأمن هي التي ارتكبت ما حدث اليوم، واتهم أصحاب المنازل بارتكاب المجزرة.

وعبر عن أسفه لما حدث اليوم من سقوط ضحايا من أبناءنا المواطنين، كاشفا عن وساطة قادتها السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي لإجراء وساطة لرأب الصدع بين أطراف العمل السياسي في اليمن”، مؤكداً بأن ماحدث اليوم أفشل هذه المساعي لرأب الصدع وحقن الدماء في الساحة اليمنية.

كما عبر عن أسفه “الشديد لتمدد الاعتصامات المعارضة كل يوم وتوسعها في الشوارع والأحياء السكنية وهو مايسبب إزعاج للمواطنين في مأكلهم وفي مشربهم ودراستهم وصحتهم ويعيق حركتهم الاعتيادية اليومية”.

وأوضح أن ماحدث اليوم هو نتيجة مواجهات بين مواطنين ومعتصمين إثر اقتحام المعتصمين لأحياء سكنية جديدة وهدم جدران بناها سكان تلك الأحياء لحماية منازلهم ومحلاتهم التجارية.

واستبق الرئيس نتائج التحقيق، مؤكدا أن الشرطة لم تطلق أية رصاصة واحدة كونها من قوات فض الشغب ولا تحمل أية أسلحة.

ولفت إلى أن المعتصمين إذا رغبوا في مواصلات إعتصاماتهم فعليهم أن يبحثوا بالتنسيق مع وزارة الداخلية عن أماكن أخرى بعيدة عن الأحياء السكنية لتجنب الاحتكاك مع المواطنين.

وقال:” تم تشكيل لجنة من جهات محايدة للتحقيق في الحادث لكشف ملابساته ومعرفة السبب والمسبب سواء من السلطة أو المعارضة”.

واعتبر الضحايا الذين سقطوا اليوم شهداء وجرحى الديمقراطية .. مؤكدا أن الدولة ستولى كل الرعاية والاهتمام بهم وبأسرهم

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.