الطيران الحربي البريطاني يشن أولى غاراته على ليبيا بمقاتلات تورنيدو

kolalwatn
2014-03-09T16:18:36+03:00
عربي ودولي
kolalwatn20 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:18 مساءً
الطيران الحربي البريطاني يشن أولى غاراته على ليبيا بمقاتلات تورنيدو
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: أعلن مسؤولون في وزارة الدفاع البريطانية فجر الأحد 20-3-2011 أن مقاتلات بريطانية من طراز تورنيدو شنت غارات جوية على ليبيا.

 وقال المتحدث باسم الجيش الجنرال جون لوريمر “يمكنني الآن التأكيد أن سلاح الجو الملكي البريطاني أطلق أيضا صواريخ “ستورمشادو” انطلاقا من عدد من مقاتلات تورنيدو جي ار 4“.

وذكرت مصادر رسمية أن الطائرات أقلعت من شرق إنكلترا وحلقت مسافة 4800 كلم قبل ان تطلق صواريخها وتعود الى قاعدتها.

وصرح وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس بأن الغارات “هي أبعد مهمة ينفذها سلاح الجو البريطاني منذ حرب المالوين” ضد الأرجنتين في 1982.

ورافقت طائرة تزويد بالوقود وطائرة مراقبة المطاردات، حسب المصدر نفسه.

ليبيا تعلن مقتل 48 شخصا

وقد استهدفت غارات جوية فجر الأحد مدينة طرابلس، وأطلقت المضادات الأرضية التابعة لقوات العقيد معمر القذافي النار، نقلاً عن وكالة ألأنباء الفرنسية.

وحلقت طائرة حربية في أجواء منطقة إقامة القذافي في باب العزيزية جنوب طرابلس، فيما دوت أصوات انفجارات عدة.

وأطلقت مضادات أرضية موجودة في مكان إقامة القذافي ومحيطه وفي مناطق أخرى في طرابلس بعيد الساعة الثانية النار مخلفة سحبا حمراء في الجو.

إلى ذلك، قال مصدر في النظام الليبي إن الغارات الغربية على ليبيا أسفرت عن مقتل 48 شخصا على الأقل، بينهم 26 في طرابلس.

وأكدت القوات المسلحة الليبية حصيلة القتلى هذه في بيان نشرته وكالة الأنباء الليبية، مضيفة أن 150 شخصا جرحوا. وأشارت إلى أن غالبية القتلى هم أطفال أو نساء أو أشخاص مسنون.

وأعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا أنها أطلقت أكثر من 110 صواريخ من نوع توماهوك من سفن وغواصات على أكثر من 20 هدفا على الساحل الليبي من بينها أنظمة للدفاع الجوي ومواقع اتصال استراتيجية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.