أردوغان :تركيا تسعى لإلغاء التأشيرات مع المملكة

كل الوطن - فريق التحرير
2014-03-09T16:18:41+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير21 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:18 مساءً
أردوغان :تركيا تسعى لإلغاء التأشيرات مع المملكة
كل الوطن

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده تسعى لإلغاء التأشيرات مع  المملكة العربية السعودية, مشيرا إلى وجود أكثر من 200 شركة سعودية تعمل حالياً في تركيا وتساهم في توثيق أواصر التعاون بين البلدين.
وخلال الجلسة العلمية الثانية لمنتدى جدة الاقتصادي الحادي عشر أمس بعنوان “القائد العالمي” قدر أردوغان حجم التبادل التجاري بين البلدين الموجود حالياً والذي لا يتجاوز 5 مليارات دولار، مبدياً عدم رضاه بقوله:”هذا لا يرقى إلى طموحات البلدين”.
وأكد أن مواقفه أدهشت العالم أجمع والتي وصفت أحياناً بالجريئة ومرات أخرى بالبطولة، ويفاجأ الجميع بمواقف مشرفة.
وعبر أردوغان, وفق ما ذكرت صحيفة الرياض في عددها الصادر اليوم الاثنين, عن سعادته الكبيرة بتواجده في السعودية خلال منتدى جدة الاقتصادي الذي اعتبره منصة مهمة وعالمية لتناول قضايا ومسائل اقتصادية مهمة.
وأضاف: إذا ألقينا نظرة على منطقتنا سنجد أن المنتدى يكتسب أهمية كبرى حيث نأمل أن تساهم أفكاره في حل المشاكل الاقتصادية في منطقتنا وخصوصا في السعودية وتركيا اللتين تساهمان في السلام العالمي، حيث أن لدينا في تركيا والسعودية مواقف مشتركة كدولتين كبيرتين في المنطقة وتعاملنا يعتبر نموذجاً لسائر البلدان، ونأمل أن نرتقي بالعلاقات لأفضل المستويات ونوسع إطار تعاملنا، ونحن مستعدون لذلك.
وأردف قائلا: ألغينا تأشيرات الدخول مع سوريا ولبنان والأردن ونجري مباحثات مع السعودية وإن شاء الله سنقوم بإلغاء التأشيرات بيننا، ونؤمن بأننا سنزيل جميع الحواجز الموجودة بيننا، وعلينا أن نعترف أن القرن العشرين شهد تغيرات كثيرة والقرن الحالي هو قرن التغييرات الكبيرة، وعلينا أن نقود هذا التغير ونكون رواده ونضع المسار الصحيح أمام الشعب.
ومن ناحيته قال وزير التجارة والصناعة عبد الله بن أحمد زينل إن أردوغان يعد أحد اللاعبين المهمين في المنطقة، مشيراً أنه انتشل بعبقريته بلدية اسطنبول حيث شهد له خصومه قبل أعدائه بنزاهته.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.