نجل القذافى يبحث عن مخرج امن لوالده والافراد المقربين

كل الوطن - فريق التحرير
2014-03-09T16:18:58+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير26 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:18 مساءً
نجل القذافى يبحث عن مخرج امن لوالده والافراد المقربين
كل الوطن

كشفت مصادر غربية، ورجل أعمال مقرب من القيادة الليبية، أنّ سيف الإسلام القذافي نجل العقيد معمر القذافي يسعى مع أفراد من المقربين للعقيد؛ لإيجاد سبل لإنهاء القتال الدائر في البلاد, وتأمين خروج آمن لأبيه.
وقالت تلك المصادر: “إنّ أفرادًا في الدائرة المحيطة بالقذافي يبعثون برسائل لجس النبض تطالب بوقف إطلاق النار، أو بخروج آمن من ليبيا”, حسب “الجزيرة”.
وقال روجيه تمرز ـ وهو رجل أعمال من الشرق الأوسط له باع طويل في إبرام الصفقات مع النظام الليبي ـ: إنّ سيف الإسلام القذافي وعبد الله السنوسي عديل القذافي، من أهم أفراد الدائرة المقربة من القذافي، يسعون لإيجاد سبل لإنهاء القتال.
وأوضح تمرز أنّ “رسائل تسعى لشكل من أشكال الإنهاء السلمي للعملية العسكرية الّتي تدعمها الأمم المتحدة، أو خروجًا آمنًا لأفراد من دائرة القذافي”، أُرسلت عبر وسطاء في النمسا وبريطانيا وفرنسا.
وفي السياق, ذكر مسئول بالأمن القومي الأمريكي، أنّ وكالات حكومية أمريكية على علم بأنّ سيف الإسلام والسنوسي يقدمان مبادرات سلام.
وأشار المسئول الأمريكي ومسئول حكومي أوروبي، يتابع الأحداث بليبيا عن كثب، إلى أنّ الحكومة الأمريكية وحكومات أوروبية تقيم تلك المبادرات بحذر لكنها لا ترفضها تمامًا.
وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون صرّحت بمقابلة الثلاثاء مع شبكة تلفزيونية أمريكية بأنها على علم بأن القذافي يحاول إجراء اتصال, حيث قالت: “ليس لدي علم أنّه حاول شخصيًا الاتصال، لكنني أعرف أشخاصًا يحاولون الاتصال بالنيابة عنه”.
وأضافت “هذا ما نسمعه من مصادر كثيرة. اليوم وأمس وأمس الأول. بعض هذه المحاولات مسرحية، وبعضها نوع من المناورات؛ لكن بعضها كما نعتقد استكشافي. ما هي الخيارات المتاحة أمامي؟ أين يمكنني أن أذهب وماذا أفعل؟ ونحن نشجع هذا”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.