عصابة سالبي عمال الاستراحات في قبضة تحريات شرطة الرياض

kolalwatn
2014-03-09T16:19:07+03:00
محليات
kolalwatn29 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:19 مساءً
عصابة سالبي عمال الاستراحات في قبضة تحريات شرطة الرياض
كل الوطن

اعتادوا اصطياد ضحاياهم من حراس الاستراحات، ولم يكونوا يتوقعون أن جرائمهم ستؤول بهم إلى ارتكاب جريمة قتل وإزهاق روح بريئة من أجل قليل من الريالات، متناسين أنه لا توجد جريمة كاملة، وأن القاتل نهايته إلى القتل ولو بعد حين.

تفاصيل ذلك تعود إلى البلاغ الذي تلقاه مركز شرطة الحمراء وغرناطة من أحد الوافدين الآسيويين 50 سنة ومفاده أنه كان مع شقيقه الأربعيني في الاستراحة التي يعمل هذا الأخير حارساً بها بحي المونسية، وعندما انتصف الليل ذهب المبلغ إلى استراحة أخرى للنوم، ليعود صباح اليوم الثاني ويجد أخاه مقيداً ومضرجاً بدمائه وقد فارق الحياة، فقام بإبلاغ السلطات الأمنية عن الحادثة.

إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة منطقة الرياض إزاء هذه الحادثة البشعة قامت بتشكيل فريق عمل متخصص يمتلك الخبرة في البحث بمثل هذه القضايا، فأعد خطة بحث وتحرٍ موسعة اعتمدت على البحث عن جميع الخيوط الموصلة لهوية مرتكب هذه الجريمة الشنيعة، وقد أسفرت التحريات عن تركيز الشبهة في أحد الوافدين من جنسية القتيل لا يعرف من معلوماته سوى اسم الشهرة، فتم السير بهذا الاتجاه حتى قبض على الشخص المعني الذي اتضح أنه كان يستخدم رخصتي إقامة وقيادة مزورتين، وأسفرت التحقيقات عن تورطه بارتكاب هذه الحادثة، حيث حضر مع خمسة من أصدقائه للاستراحة التي يعمل بها القتيل، وتناولوا الطعام ثم شربوا المسكر جميعاً، وأثناء ذهاب المجني عليه إلى المطبخ لإعداد الشاي لهم لحق به بعضهم من أجل الاستيلاء على ما معه من مبالغ مالية، وعند محاولته الإفلات منهم قاموا بالاعتداء عليه بالضرب فحضر بقية رفاقهم وقاموا بتكتيفه ووضع الشريط اللاصق بيديه وقدميه ورقبته وفمه ومن ثم الاعتداء عليه بالضرب حتى فارق الحياة، وسلبوه ما معه من نقود ثم ارتكبوا الفرار.

هذا وقد تمكنت إدارة التحريات والبحث الجنائي من الإطاحة بجميع أفراد العصابة الواحد تلو الآخر في أماكن ومواقع مختلفة وبجهود جبارة.

وقد أقف الجناة واتخذت الإجراءات اللازمة في القضية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.