باحث سعودي ينال جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر

kolalwatn
2014-03-09T16:19:09+03:00
محليات
kolalwatn29 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:19 مساءً
باحث سعودي ينال جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر
كل الوطن

الرياض:واس: فاز الباحث السعودي الدكتور إبراهيم بن صقر المسّلم، المشرف على مركز بحوث الموروثيات المشترك بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر في دورتها الثالثة لعام 2011م، ونال التكريم من الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي بدولة الإمارات العربية المتحدة فيما جاء بالمركز الثاني المركز الدولي للزراعة الملحية بالإمارات ببحث عن أهمية الميكورايزا في تطوير نخيل التمر.

 

وجاء تبوء الدكتور المسلّم، المركز الأول في فئة البحوث والدراسات المتميّزة، عن مشروعه البحثي : (موروث “جينات” النخيل)، الذي يشرف على تنفيذه منذ عام 2008م في مقر مركز بحوث الموروثيات بالمدينة، بالتعاون مع جامعة الملك فيصل، ومعهد بكين للموروثات.

 

وأوضح الدكتور المسّلم أن هذا المشروع يشكل خطوة استراتيجية للتنمية في مجال علوم الحياة والصناعة القائمة على التقنيات الحيوية بالمملكة ، حيث يعزز المشروع أبحاث الموروثيات ويعد ثالث مشروع نباتي لتحديد التتالي الكامل للموروث بعد الأرز ونبات الطرطوفة (عرف الثيل).

 

وأفاد أن المشروع البحثي عن موروث النخيل يهدف إلى بناء الخريطة الطبيعية والوراثية للنخلة، وفك شفرة المورثات، وكذلك فهم بيولوجية نخيل التمر؛ من أجل تطويع النتائج لتحسين نوعية وكمية ثمار نخيل التمر والحماية من الآفات وأهمها سوسة النخيل الحمراء.

 

وأشار إلى أن المشروع يتضمن بناء الخريطة الوراثية للبلاستيدة الخضراء، بالإضافة إلى تحديد عدد ونوعية المورثات بهما، وذلك باستخدام التقنيات الحديثة على نطاق واسع لتشكيل معلومات ضخمة وذات جودة عالية، وذلك باستخدام أدوات المعلومات الحيوية.

 

ولفت النظر إلى أهم أهداف المشروع وهو بناء المسودة العملية والخريطة الكاملة وخريطة التنوع الوراثي لأكثر من 30 صنفًا مختلفًا من التمور (الخلاص، العنبرة، السكري وغيرها)، بتقنية تحديد التتالي بطلقة البندقيةShotgun والنسيل إلى النسيلclone to clone . وكذلك تحديد المورثات التي تقاوم ظروف البيئة المعاكسة مثل: الحرارة والجفاف والملوحة والأمراض والآفات الخطيرة، أو تلك التي تساهم في تحسين نوعية وكمية الثمار وتطويعها لمواجهة التحديات التي تواجه صناعة التمور في المملكة.

 

وبين أن معرفة موروث نخيل التمر، ومعرفة تطور وتمايز العائلة النخيلية أمر مهم لفتح آفاق جديدة لتطوير الزراعة والصناعات القائمة عليها، وتوفر فرص جديدة للعمل وتحقيق قدر من الاكتفاء الذاتي والخبرة الإنسانية العلمية.

 

وأبرز الحجم الكبير لزراعة النخيل بالمملكة ملمحا إلى تحديات تواجه إنتاج النخيل وتسويق التمور وصناعة التمور من ظروف بيئية معاكسة مثل الملوحة والجفاف وأمراض خبيثة وآفات منها (سوسة النخيل الحمراء)، مع الحرص على الاستمرار في رفع معايير الجودة النوعية والإنتاجية.

 

وأفاد أن من المشاريع التي تجريها المدينة في مركز الموروثيات المشترك، مشروع موروث سوسة النخيل الحمراء، ومشروع موروث الأرز الحساوي، ودراسة الموروثات الفردية للمجتمع السعودي.

 

يذكر أن الدكتور المسّلم قد حصل على درجة الدكتوراه من جامعة كمبردج عام 1988عام، وهو أستاذ مشارك للوراثة الجزيئية بجامعة الملك فيصل، ويعمل مشرفاً على مركز الموروثيات المشترك بالمدينة، وله مشاركات ومساهمات عدة في مجال الوراثة والموروثيات والتدريس والترجمة في مجال العلوم الحيوية.

 

كما كانت له مشاركات مثل مقارنة تحليل النسخ في الأنظمة التكاثرية في موروث النخيل، التطورات في مشروع موروث المتقدرة والتطورات في موروث النخيل. وله عدد من الأوراق العلمية المنشورة في بعض المجلات العلمية العربية والعالمية وعدد من الكتب المترجمة والمنشورة من أهمها التحليل الوراثي، قاموس مصطلحات الهندسة الوراثية، تنسيل المورث.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.