في بيان شديد اللهجة.. منظمة حقوقية تدين سياسة الأونروا

kolalwatn
2014-03-09T16:19:10+03:00
عربي ودولي
kolalwatn29 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:19 مساءً
في بيان شديد اللهجة.. منظمة حقوقية تدين سياسة الأونروا
كل الوطن

كل الوطن – بيروت: قالت الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) في بيان وصل صحيفة (كل الوطن) نسخة عنه، إن سياسة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا” المتبعة في التقليص المقصود للخدمات في كافة المجالات الحياتية للاجئين الفلسطينيين في مخيمات لبنان أصبحت عملاً لا يمكن السكوت عنه، وخاصة بعد وفاة العديد من المرضى على أبواب المستشفيات نتيجة عدم إعطائهم التحويلات الطبية اللازمة وهذا يعد إستخفاف وإستهتار من قبل إدارة الوكالة في لبنان التي لم تقدم حتى الآن أي طروحات إيجابية تشعر اللاجئ الفلسطيني بالأمان والطمأنينة على حياته.

 

واستنكرت جمعية (راصد) هذه السياسة المتبعة من قبل إدارة الوكالة في لبنان والممثلة بشخص السيد سلفاتوري لمباردو وفريق عمله الذين يتحملون المسؤولية الأولى والأخيرة عن الفشل الذريع حيث كثرت المحسوبيات وانتشر الفساد الذي أصبح متفشياً داخل مراكز الأونروا في لبنان، حسب تعبير البيان.

 

وذكرت الجمعية بعدم الإهتمام اللازم لإدارة الوكالة بالعملية التعليمية والتدريسية، والإستهتار بأرواح اللاجئين الفلسطينيين من حيث عدم تأمين الطبابة والإستشفاء المتوجب، بالإضافة إلى الخطر الداهم على صحة اللاجئين في المخيمات نتيجة البنى التحتية التي أصبحت مدمرة، والمعاملة اللا أخلاقية لموظفي الوكالة في مراكز الأونروا، حسب وسف البيان.

 

وقالت إن هذا الواقع المتردي والتصرف اللامسؤول من قبل السيد لمباردو وفريق عمله يحتم علينا مطالبته بالرحيل وفريقه بكرامة عن إدارة الوكالة في لبنان حيث لم يشهد عهده الميمون إلا الفشل والمآسي للاجئين الفلسطينيين في مخيمات لبنان، مطالبين المجتمع الدولي والقيمين على وكالة غوث وتشغيل اللاجئين بالتحرك السريع نحو البدء بحملة إصلاح واسعة النطاق في مراكز الوكالة الدولية في لبنان، وتعيين فريق عمل من الأكفاء والمختصين الذين يعملون بذمة وضمير بعيداً عن التأثيرات والمحسوبيات التي أرهقت هيكلية هذه الوكالة في لبنان وجلبت الموت والهلاك للاجئين على أبواب المستشفيات في لبنان، ختم البيان.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.