إيمان العبيدي تواجه دعوى قضائية من مغتصبيها المزعومين

kolalwatn
2014-03-09T16:19:11+03:00
عربي ودولي
kolalwatn30 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:19 مساءً
إيمان العبيدي تواجه دعوى قضائية من مغتصبيها المزعومين
كل الوطن

طرابلس – رويترز: تواجه امرأة ليبية قالت أن رجال ميليشيات مؤيدين للحكومة اغتصبوها دعوى سب وقذف لذكرها أسماء الأشخاص الذين تزعم إنهم اعتدوا عليها. وقال المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى ابراهيم ان ايمان العبيدي تواجه تحركا قضائيا لذكرها علنا أسماء أشخاص اتهمتهم باغتصابها.

 

وذكر إبراهيم إن اتهام شخص بارتكاب جريمة جنسية أمر خطير جدا في الإسلام. وقال إنها ذكرت أسماء المتهمين علانية وأنهم يقاضونها. واقتحمت العبيدي فندقا مليئا بالصحفيين الأجانب في طرابلس يوم السبت وأبلغتهم باكية إنها احتجزت ليومين وان 15 من رجال الميليشيات الموالين للزعيم الليبي معمر القذافي اغتصبوها.

 

وتغلب رجال الأمن والعاملون في الفندق على العبيدي وسيطروا عليها وضربوا أيضا الصحفيين الذين حاولوا إجراء مقابلة معها في مطعم الفندق. واقتيدت العبيدي بعد ذلك إلى سيارة ابتعدت بها. ولم يتسن التحقق من مزاعمها على نحو مستقل. وقالت الحكومة يوم الأحد إن العبيدي أطلق سراحها وإنها الآن مع عائلتها.

 

وقالت والدة العبيدي انه طلب منها إقناع ابنتها بأن تتراجع عن المزاعم مقابل الإفراج عنها وإعطائها مالا أو منزلا جديدا. وأبلغت والدتها عيشة احمد الصحفيين أنها تلقت اتصالات من السلطات بشأن ابنتها وإمكانية الإفراج عنها. وأضافت طبقا لمحطة سكاي نيوز البريطانية التي أذاعت مقابلتها في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين أنها تلقت اتصالا الليلة السابقة في الثالثة صباحا من مجمع القذافي وطلبوا منها أقناع ابنتها ايمان بتغيير ما قالت وأنهم سيفرجون عنها على الفور. وقالت إنهم ابلغوها بأن بإمكانها أن تأخذ أي شيء تطلبه هي وأبناؤها.

 

 

مواطن ليبي يعقد قرانه على إيمان العبيدي تقديراً لشجاعتها

من جهة ثانية تقدَّم مواطن ليبي بطلب يد السيدة إيمان العبيدي التي أثارت جدلاً واسعاً في وسائل الإعلام العالمية بعد أن لجأت إلى صحفيين أجانب لرواية واقعة اغتصابها من قبل 15 فرداً من ميليشيات القذافي.

 

وأفادت صحيفة “ليبيا اليوم” عبر موقعها على شبكة الإنترنت, الإثنين 28-3-2011, تقدم المواطن الليبي فرج الغيثي من مدينة “درنة” خاطباً إيمان العبيدي.

 

وأضافت ذات الصحيفة أن الغيثي توجه رفقة مجموعة من أقاربه وأصدقائه إلى مدينة طبرق، حيث تقطن عائلة إيمان بهدف عقد قرانه.

 

يذكر أن حادثة السيدة الليبية ظهرت للعلن وهزت مشاعر الكثيرين، وتحركت لها عدة مظاهرات مساندة في مدن الشرق الليبي، تضامناً مع موقفها الذي وصف بالشجاع بعد فضحه وحشية نظام القذافي.

 

وشغلت إيمان الرأي العام بعد اقتحامها السبت الماضي مقر إقامة الصحفيين الأجانب بفندق في طرابلس، مؤكدة أن 15 شخصاً من الكتائب الأمنية تداولوا على اغتصابها عند إحدى نقاط التفتيش.

 

وقد أعلنت السلطات الليبية في وقت سابق أنها أفرجت عن العبيدي، وبأنه سيتم تتبع مغتصبيها قضائياً.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.