الحكومة الليبية: القذافي وأبناؤه باقون في ليبيا حتى النهاية

kolalwatn
2014-03-09T16:19:16+03:00
عربي ودولي
kolalwatn31 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:19 مساءً
الحكومة الليبية: القذافي وأبناؤه باقون في ليبيا حتى النهاية
كل الوطن

كل الوطن – الفرنسية: أكد نظام الزعيم الليبي معمر القذافي الخميس انه “لا يعتمد على أفراد”، وذلك في اول رد فعل على استقالة وزير الخارجية موسى كوسا، من دون تأكيد حصول هذا الانشقاق رسميا.وقال موسى ابراهيم المتحدث باسم النظام ردا على اسئلة الصحافيين حول استقالة كوسا “انه كفاح امة بكاملها. وهو لا يعتمد على افراد او مسؤولين ايا كانت رتبتهم”. وردا على سؤال عما اذا كان يؤكد حصول هذا الانشقاق، اجاب “لست اؤكد اي امر كان”. الا انه اعلن عقد مؤتمر صحافي بعد ظهر الخميس سيخصص لهذا الموضوع.

وقال المتحدث باسم الحكومة الليبية اليوم إن الزعيم الليبي معمر القذافي وأبناءه موجودون في ليبيا ولن يغادروها وانهم عازمون على البقاء حتى النهاية.وسئل موسى ابراهيم عما اذا كان القذافي وأبناؤه مازالوا في البلاد فقال “اطمئنوا كلنا هنا وسنظل حتى النهاية. هذه بلادنا” واستطرد ان الحكومة الليبية قوية على كل الجبهات.

من جهته اعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الخميس في لندن ان نظام الزعيم الليبي معمر القذافي “ينهار من الداخل” بعد استقالة موسى كوسا، مؤكدا ان بريطانيا لن “تمنح حصانة” لوزير الخارجية الليبي المنشق. واعلن هيغ للصحافيين خلال عرض التقرير السنوي لوزارة الخارجية ان “استقالة (موسى كوسا) دليل على ان نظام القذافي الذي شهد انشقاق مسؤولين كبار، منقسم ويواجه ضغوطا وينهار من الداخل”. واضاف ان “القذافي يتساءل من سيتخلى عنه الان”. وتابع ان “موسى كوسا لن يحصل على حصانة من القضاء البريطاني او الدولي. وهو يجري حاليا مباحثات بملء ارادته مع مسؤولين بريطانيين“.

مسؤول بالفاتيكان.. الضربات الجوية قتلت 40 مدنيا في طرابلس

قال ممثل الفاتيكان في طرابلس لوكالة كاثوليكية للانباء اليوم ان 40 مدنيا على الاقل قتلوا في الهجمات الجوية التي شنتها القوات الغربية على طرابلس.وأدلى جيوفاني انتشنزو مارتينيلي بهذه التصريحات مستشهدا بأقوال شهود عيان. وقال المبعوث البابوي لدى طرابلس ان ما يسمى بالغارات الانسانية تسببت في مقتل عشرات الضحايا المدنيين في بعض أحياء طرابلس.

وأضاف قائلا لوكالة فيدس للانباء التابعة للفاتيكان جمعت روايات عدة شهود من أشخاص موثوق بهم. في حي بوسليم على وجه الخصوص انهار مبنى مدني من جراء القصف مما أسفر عن مقتل 40 شخصا. واصطحب مسؤولون ليبيون مراسلين أجانب لمواقع قالوا انها من اثار ما حدث نتيجة للغارات الجوية الغربية على طرابلس لكن الادلة على سقوط قتلى مدنيين غير حاسمة. وتقول القوى الغربية انها ليست لديها أدلة مؤكدة على وقوع خسائر بشرية بين المدنيين من الغارات الجوية التي شنتها بموجب تفويض من الامم المتحدة لحماية المدنيين المحاصرين في الصراع بين الزعيم الليبي معمر القذافي والمقاتلين المعارضين.

وقال مارتينيلي صحيح أن القصف يبدو مركزا على الهدف الى حد بعيد لكن الحقيقة ايضا أنهم حين يصيبون أهدافا عسكرية موجودة وسط أحياء مدنية فان الامر يشمل مدنيين ايضا. وقال قلت امس ان القصف أصاب وان كان بطريق غير مباشر بعض المستشفيات. ولاكون دقيقا أحد هذه المستشفيات في مزدة مشيرا الى بلدة على بعد نحو 145 كيلومترا جنوب غربي العاصمة. ومضى يقول ان الاوضاع المعيشية في العاصمة الليبية تزداد صعوبة يوما بعد يوم في حين يبدو أن جمود الموقف العسكري مستمر. وقال لهذا أقول ان الحل الدبلوماسي هو الطريق الاساسي لوضع نهاية لسفك الدماء بين الليبيين ويوفر للقذافي خروجا كريما.

ليبيا تعين وزير خارجية نيكارغوا السابق ممثلا لها في الأمم المتحدة.. وشلقم يصفه بـ”المرتزق

وصف المندوب الليبي السابق لدى الامم المتحدة عبد الرحمن شلقم الاربعاء ب”المرتزق” وزير خارجية نيكاراغوا السابق ميغيل ديسكوتو الذي كلف تمثيل نظام القذافي في الامم المتحدة. ورئيس نيكاراغوا دانيال اورتيغا من بين الزعماء النادرين الذين دافعوا عن الزعيم الليبي معمر القذافي بعيد اندلاع الاحداث الدامية في ليبيا، واعلنت السلطات في نيكاراغوا ان ديسكوتو سيكون من الان فصاعدا ممثل ليبيا لدى المنظمة الدولية.

وقال شلقم الذي انشق عن نظام القذافي “ان القذافي يستخدم المرتزقة جنودا في ليبيا، وها هو الان يشغل دبلوماسيين مرتزقة”. واكد انه لا يزال مع نائبه ابراهيم الدباشي الذي انشق ايضا، يعملان في اطار البعثة الليبية لدى الامم المتحدة. ويعمل شلقم والدباشي حاليا مع المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة الليبية ضد القذافي.

وكان وزير الخارجية الليبي موسى كوسا وجه رسالة رسمية الى الامم المتحدة يبلغها فيها تسمية ديسكوتو ممثلا لليبيا. واطلعت وكالة فرانس برس على نسخة من الرسالة ولكن مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق قال الاربعاء ان الامم المتحدة لم تتلق بعد هذه الرسالة. ولكن موسى كوسا اعلن استقالته من الحكومة الليبية لدى وصوله الى لندن مساء الاربعاء، حسب ما اعلنت وزارة الخارجية البريطانية.

واوضحت حكومة نيكاراغوا ان ليبيا لجأت الى تعيين ديسكوتو بعد ان فشل علي التريكي الذي عين خلفا لشلقم بالحصول على تأشيرة دخول الى الولايات المتحدة. ومن ناحيتها، قالت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة سوزان رايس ان ميغيل ديسكوتو عين “من قبل وزير خارجية سابق لم يعد وزير خارجية ليبيا وكذلك اعتقد ان المسألة الرئيسية هي معرفة ما اذا كان قد عين بطريقة شرعية”. واضافت “اعتقد اني اعرف ان ديسكوتو ولد في الولايات المتحدة ولكنه تخلى عن جنسيته الاميركية قبل عدة اعوام”. واوضحت “جاء مؤخرا الى الولايات المتحدة بتأشيرة دخول سياحية” مشيرة الى ان “تأشيرة دخول سياحية لا تخول حاملها تمثيل بلد ما، نيكاراغوا او ليبيا او اي بلد اخر في الامم المتحدة”. وغالبا ما انتقد ديسكوتو، مستشار اورتيغا للشؤون الدولية، الولايات المتحدة في الماضي.

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.