البروفسور معوض: هناك طفرة فى عمليات التجميل

kolalwatn
2014-03-09T16:19:20+03:00
مرأة
kolalwatn2 أبريل 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:19 مساءً
البروفسور معوض: هناك طفرة فى عمليات التجميل
كل الوطن

البروفسور معوض : مع التقدم  التقنى بامكاننا القول وداعاً للشيخوخة 

القاهرة ـ خاص- كل الوطن: جولتنا فى مركز البروفسور ” اسامة بدر معوض ” استشاري أمراض الجلد وخبير الليزر شكل لنا حالة من الدهشة ، منذ الوهلة الأولى التي تجتاز فيها بوابة المركز ، تشعر وانك فى عالم من الجمال الحالم، والرفاهية التى تصل الى حد الترف، فى الاستقبال ، كل زائر للمركز يشعر وأنه ضيف عزيز، وان المركز كله بفريقه وأجهزته وأطباؤه مسخر له ..لخدمته وراحته وتحقيق ما يصبو اليه من راحة نفسية وجسدية،هو إحساس بالأمان، والتميز فى الاداء، قل أن يوجد في اى من العيادات والمراكز التي تعنى بالتجميل فى منطقة الشرق الأوسط.
معا دعونا نرحب بضيفنا وضيفكم البروفسور: أسامة بدر معوض استاذ الامراض الجلدية وجراحة التجميل و خبير الليزر ونضع بين يديه عدد من الاسئلة:
 
دكتور أسامة ..بعد مشاهدتنا هذا الكم من الاجهزة ذات التقنيات العالية ، والمتعددة هل يمكننا القول ” رجال ونساء ” وداعاً للشيخوخة ؟
ـ نعم .. إلى حد كبير يمكن أن نقول وداعاً للشيخوخة، الاتجاه الجديد فى الطب انه لا شئ بمفرده يعمل كل شئ وإنما أى نجاح فى نتاج مجموعة من الأشياء فكل ما تمكن الطبيب من استخدام أكثر من تكنولوجى لنفس السبب المرضى فإن النتيجة ستكون أفضل ، وبالطبع فإن هذا الأمر يحتاج الى إمكانيات عاليه ، وخبرات ايضا عاليه من المتخصصين فى هذا المجال.
 
لقد  شاهدنا الكثير من النتائج السلبية  والتى حدثت للكثيرات من النساء بسبب استخدامات الليزر فهل هذا النتائج  سببها الليزر أم أنها ترجع للاستخدام السيئ وعدم خبرة الطبيب؟
*حتى تتضح الصورة يجب أن نعرف أن استخدامات الليزر يجب أن يتوافر فيها عاملين مهمين ، هما اختيار الجهاز المناسب للمريض المناس، وأيضاً خبرة الطبيب ، لأن الليزر هو أكثر التقنيات التى تتسم بالدقة فلو تم تسخيره بشكل محكم فإنه بكل تأكيد لن يترتب عليه أية مشاكل .. أما ما يحدث من مشاكل فهى تحدث نتيجة شيئين .. هما ان الجهاز قد لايكون مناسب للمريض، أو الطبيب الذى يمارس المهنة لم يتمكن من تحديد الجلسات المناسبة للحالة او الجرعات المناسبة او لا يمتلك الخبرة الكافية التى تمكنة من تشخيص الحالة وما تحتاجه من جرعات وجلسات ليزر.

files.php?file=laser hair remover 499004225 - كل الوطن

** وهل تتوقف درجة نجاح الليزر على الجلد، ومستوى الصبغة الطبيعية للون ؟
* بالتأكيد فان معظم الليزر يتاثر بلون الصبغة الجلدية فمثلاً البشرة السمراء تتسب فى أخذ جزء من الطاقة قبل ان تصل الى الجلد وتؤدى المطلوب منها فى العلاج ، فمثلاً فى حالة ليزر علاج الشعر فإن أفضل من يستفيد منه هم أصحاب الشعر الأسود والبشرة البيضاء.. وكلما كان الشعر يخف فيه اللون ويزيد فى الجلد اللون الأسمر فإن النتائج لن تكون جيده و مرضية .
** 
دكتور .. هذا الكلام يجهله الكثير من الناس ، لدرجة ان من يذهب لإجراء عملية بالليزر يكون فى ذهنه ان الطبيب الفلاني سيحقق له معجزة من خلال جلسة ليزر ،لان الطبيب لا يدخل معه فى هذا التفاصيل ولم يتحدث إليه عن لون بشرته ودرجة استجابتها للعلاج بالليزر وغيرها من الأشياء التى تحدثنا عنها الآن .. دعنى أسألك متى يقول البروفيسير معوض لمريضه أنه ليس فى حاجه الى العلاج بالليزر أو أن الليزر لا يصلح لعلاج حالته؟ 
-عن نفسى و لأنى اعرف جيداً مدى أهمية هذا الكلام ، فإننى احرص باستمرار على أن أشرح للمريض كافة التفاصيل المتعلقة بحالته وأشرح له ما هو المطلوب لحالته على وجه الخصوص .. الى جانب حرصى على ان يكون المريض الذى اتعامل معه على قدر كبير من الوعى ،حتى يشارك مع الطبيب فى وضع الخطة العلاجية لحالته والتى تناسب نمط حياته ، فمثلا هناك منتريد عمل تقشير للوجه لكن دون ان يظهر ذلك على وجهها لأنها مرتبطة وت عمل فى مكان له طبيعة خاصة ، فنحن فى هذه الحالة نتعامل مع الوجه باسلوب يتناسب مع ظروف المريض ولو كانت هذه المسالة لا تهمه فهذه الحالة لها طريقه مختلفة واسلوب معين فى التعامل مع الوجه .فضلا عن ذلك فإن توقعات المريض تكون اكثر من المطلوب .. ولذلك فإننى احرص على ان اقول للمريض فى اول مقابلة ان الليزر ليس سحراً وانه بطئ فى التعامل مع الحالات المرضية كما انه يحتاج الى جلسات عديدة متابعة مستمرة ورعاية من نوع خاص .. واكرر اننى مؤمن بان الطبيب يجب ان يكون صادقاً مع المريض ولديه ضمير بحيث يتجاوز مرحلة الكسب المادى ،
للأسف انه فى ظل طغيان المادة على العلاقات الانسانية بشكل عام والتنافس الشديد تحدث تجاوزات ، لكن الطبيب يجيب أن يكون حكيم ويقول كلمته بحكمة ويستند الى علمه وخبرته وإمكانياته ، كما ان هناك نقطة هامة وهى ان معظم مراكز التجميل لا تعطى أهمية كبيرة للتشخيص ،ولا تقوم بالتعرف على التاريخ المرضى له ولا تتعرف على حقيقة شكواه التى جاء من اجلها، ولكن لو شاهدت إجراءاتنا هنا فى المركز ، تجدىن أن أول شئ عانيت فيه هو تعليم الناس كيفية الحضور بموعد لان مسالة تحديد المواعيد ليست مهمة لدى المواطن هنا فى مصر للاسف.. ولكن كان هناك اصرار كامل من جهتنا على هذا الأمر وأجبرت المرضى على النظام وعلى ضرورة تحيد موعد مسبق ، وتلاحظين فى المركز ان شريط الفيديو يتم عرضه بشكل مستمر ليشاهد المريض كيف يتعامل مع المركز واهمية أن يكون له ملف كامل بحالته ليساعد الطبيب على تشخيص الحالة وتحديد العلاج المناسب لها ، وهذه مهمة اعتبرها  تثقيفية وتوعوية للمريض .
* 
وهل ترى اننا فى حاجة الى وعى صحى فيما يتعلق بعمليات التجميل أو فى التعامل مع الطب والادوية بشكل عام؟
* نعم وللأسف فإن الحالات التى اتسمت بالإهمال أساءت بشكل كبير للمراكز الجيده التى تعمل فى مجال جراحات التجميل لدرجة ان البعض يدخل الأن مراكز التجميل، و قلبه ممتلئا بالخوف والشك إلى جانب ذلك فهناك القلق المالى حيث تحتاج هذه الجراحات الى مبالغ كبيرة باعتبار الموضوع نوع من الترف ويختلف عن مريض القلب او اى نوع آخرمن الجراحات .
من خلال عملى فإننى اتعامل فى كثير من الاحيان مع مريض يخاطبنى بتوجس وتصبح العلاقة بيننا ليست جيده لانه خائف من الآثار السلبية التى قد تؤثر على حالته ، وبدلاً من يتعامل معى على أننى سوف اساعده فى علاجه فإنه يأتى والشك يملأه تجاهى هنا اعترف ان هذا المريض لايمكن ان يكون مريضى انا لاننى لا استطيع العمل كطبيب مع اى مريض لا يثق بى او بامكاناتى .
* 
عمليات شفط الدهون هل تتم الآن دون مخدر كامل ؟
– نعم بالطبع فقد حدثت طفرة فى عمليات شفط الدهون ، وهذا الكلام أردده منذ حوالى 10 سنوات ، فعمليات شفط الدهون ، مجرد إجراء بسيط يمكن أن يتم فى عيادة الطبيب المجهزة بأجهزة معينة وطبيب صاحب خبرة، وليست من العمليات الصعبة فهى كما قلت مجرد إجراء بسيط لدرجة ان المريض مجرد انتهاء العملية يمكنه الخروج على قدميه والعودة إلى بيته ، فالإجراء تجميلى فى المقام الأول وليس عملية تخسيس .
– ولكن المفهوم لدى بعض النساء أن عملية شفط للدهون  تزيل  السمنة وتبعد شبح المعاناة مع الحمية  والرياضة

  معك حق المشكلة ان هناك من يعتقد ان هذه العملية  وسيلة لانقاص الوزن ، وهو ناتج عن عدم وعى بتفاصيل هذه العملية، شفط الدهون مسالة مختلفة تماماً عن التخسيس هى لتصحيح منطقة صغيرة محددة فى الجسم وان اتسعت هذه المنطقة تتم العملية على مراحل فهى  لا يمكن ان  تكون بديلا عن الرجيم  والرياضة لانقاص الوزن 
 
سقوط الشعر مشكلة تؤرق أى امرأة .. فأى العمليات او التقنيات لديكم يمكن ان تفيد اصحاب هذه المشكلة ؟
– توجد الآن 3 وسائل جيدة جداً ، أولا الأدوية تحسنت وأصبحت تأتى بنتائج طيبة فى هذا الأمر ، ثم ظهرت وسيلة الليزر ، ونحن هنا فى المركز لدينا تركيبة خاصة بنا ، ثالثا هناك وسيلة معروفة بالإنفرا ريد هى عبارة عن تسليط ضوء أحمر على المنطقة التى تحتاج لعلاج تساقط الشعر بها وهى تأتى بنتائج جيدة جدا 
– وماذا عن انواع الادوية لعلاج تساقط الشعر ؟
– لايوجد فى العالم سوى عقارين أثنين فقط ومعروفين لدى الاطباء الذين يعملون فى هذا التخصص .
 
وماذا عن حقن دهون فى اليد  لازالة التجاعيد، وهل يشكل خطورة على الشرايين ؟
– إطلاقاً ليست هناك خطورة أو آثار سلبية فهى عملية سهلة لا تستغرق اكثر من 5 دقائق ولا علاقة لها بالأطراف أو بالأعصاب .. وهى تتم من خلال بنج موضعى .
واحب ان احذر من ان هناك بعض الأساليب الخاطئة منتشرة بين النساء اللاتى يرغبن فى التخسيس بحقن بعض المناطق لحرق الدهون بها اسفل الجلد.
-لكن دكتور هذا الاعتقاد الخاطئ مصدره بعض الاطباء الذين يرددون مميزات هذه الانواع من العمليات ويغشون فى نوع المنتج وبالطبع يتسبب ذلك فى كوارث يتحملها المريض وخاصة حينما يخففون المادة بمادة اخرى طمعاً فى الربح المادى السريع على حساب صحة المرضى ، فكيف يعرف المريض ان ما يأخذه من علاج صحيح ؟ خاصة وان الطبيب من خلال حملة اعلامية يمكنه تقديم نوع معين من العلاج على انه الافضل ، فكيف يمكن التحقق من صحة ما يقال وما دوركم كاطباء تعملون بجد وبمصداقية فى كشف عمليات النصب او الدجل الدعائى التى يتعرض لها المرضى.
-لا احد يستطيع ان ينكر أن الإعلام قادر على ترويج كل شئ والفلوس تعمل كل شئ ، ولكن يجب على الناس ألا تصدق كل ما تسمعه ويجب على المريض ان يقرأ فى مجال مرضه وان يحاول معرفة ما يمكن ان يفيده فى علاج مرضه من خلال الحصول على المعلومة الصادقة والصحيحة وأن يسأل ويستفسر من أكثر من طبيب لتتضح أمامه الصورة .
– وماذا عن ” الميزو ثيربى ” كأحد عقاقير الخسيس التى يروج لها عدد من مراكز التجميل؟
– للعلم ان الميزوثيرابى لم يثبت ان وثائق وأبحاث علمية تؤكد فعاليته وحتى لم تقبله امريكا حتى الآن ونتائجة تقترب من الصفر فى حالة ازالة السمنة الزائدة اقرب الى الصفر ، فلم نسمع عنه احد فى المؤتمرات ولا حتى حدث ان تقبله العلماء .
– ولماذا الترويج له فى منطقتنا العربية؟
– الترويج لهذا العقار خرج من فرنسا بلد الموضة والأزياء والرشاقة ، وفرنسا بالطبع قريبه من منطقتنا فلم تكن هناك صعوبة فى ظهور هذا العقار لدينا .
– ولكنه غير منتشر فى فرنسا .
– هو موجود بكثرة فى فرنسا وخاصة فى العيادات ولكن يتم استخدامه بشكل مقنن وليس كما يحدث بالطريقة السيئة لدينا ، هم يستخدمونه فى حالات الروماتيزم وفى حالات الام المفاصل وليس للتخسيس بهذا الشكل السيئ الذى يحدث لدينا.
-نصيحة البروفيسير معوض للمرأة لكى تحافظ على شباب بشرتها؟
-دائما أقول أنه على المرأة التى ترغب فى المحافظة على بشرتها عليها أن تحافظ على البشرة بنفس حرصها على المحافظة على أسنانها ، ففى الأسنان نستخدم الفرشاة ونزيل بقايا الأكل من بين الاسنان على مدار اليوم عقب كل وجبة ،و الجلد يحتاج نفس الأجراء من حيث التنظيف والتغذية وارفض ان تقول احدى السيدات انا ما زلت صغيرة وبشرتى فى اوج نضارتها وتهمل فى تنظيف جلدها .. والعناية بالجلد لابد ان تبدأ من سن الـ 16 سنة ، وعلى الشابة ابتداء من هذا السن ان يكون لديها منظف جيد ومرطب جيد وكريمات تحمى من الشمس .
-السواد أسفل العين ، كيف يمكن للمرأة التخلص منه؟
-السواد اسفل العين يأتى نتيجة 3 أشياء ، اولها ممكن أن يفقد الشخص بعض الدهون فيظهر فى هذه المنطقة اللون الأسود وهذا يتم علاجه بالليزر ، ثانيها ظهور عروق فى الجلد تتسبب فى تلوين الجلد بالون الاسود اما السبب الثالث فيتمثل فى تلون مفاجئ فى الجلد .. وكلها تختفى بالليزر .
-الخشونة فى الكوع والجلد تصيب عدد كبير من النساء فى منطقة الخليج بسبب الجفاف ، نصيحتك لمن يعانون من هذه المشكلة ؟
-الامر لا يحتاج الا لمرطب يتم استعماله بشكل مستمر ، واهم من ذلك ألا ياتى على هذه المنطقة اى ضغط بشكل مستمر اى لا يتم احتكاك مستمر على منطقة الكوع او الركبة .
-الجهاز المتطور لديكم فى المركز والخاص بشد البشرة ، الى اى مدى يؤجل عمليات التجميل الخاصة بشد الوجه وهل هو بديل لعمليات شد الوجه الجراحي .
– الجهاز يقوم بعمل موجات الراديو الترددية وهى اول تقنية تقوم بعملية تقوية للجلد وتقوم بشد الجلد بدون اللجوء الى مسألة قطع الجلد وخياطته ، وهذه العملية تؤجل كثيرا عمليات شد الوجه ، بمعنى ان هذا النوع من عمليات شد الوجه كانت تتم من 40 او 45 سنة ، الان وفى ظل هذه التقنيات لا يمكن اللجوء الى هذه العمليات قبل سن الستين او الـ 65 سنة .
*الثدى ،، مشكلة المشاكل لدى المرأة ، كيف يمكن علاج كبر حجم الثدى الذى يؤرق الكثيرات من بنات حواء ؟
* توجد 3 أساليب للعلاج ولكن ليست هى العلاج الامثل ولكن هى افضل التقنيات الموجود لعلاج مشكلات الثدى ، اولا التفريغ وثانيها العلاج الديناميكى بان ندهن مادة تسلط على الثدى ضوء احمر او اشعة تحت الحمراء لكى تقوم بتسييح الدهون فى الثدى والاسلوب الثالث هو السوفت ليزر وهى تقنية تتم على هيئة جلسات تصل الى حوالى 12 جلسة ، يمكن ان يترتب عنها تحسن ملحوظ .
* ماذا يقول البروفيسير معوض للمرأة قبل ان تذهب الى أى مركز تجميل ؟
*أهم نصيحة هى ان تعرف مشكلتها وان تطلع على علاجها وتعرف ما هى بدائل العلاج حتى يكون لديها فرصة لاختيار أفضل ما يناسبها ، وانصح ان تسأل المرأة من سبقها فى خوض التجربة فبكل تأكيد معرفة تجربة الآخرين ستفيد كثيراً فى اتخاذ القرار السليم ، وفى النهاية لا عيب فى استشارة اكثر من طبيب واكثر من مركز كى تطمئن قبل ان تقدم على القيام باى خطوة تتعلق بمظهرها
 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.