مفاوضات رحيل صالح مستمرة رغم حشد أنصاره إلى السبعين

kolalwatn
2014-03-09T16:19:20+03:00
عربي ودولي
kolalwatn2 أبريل 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:19 مساءً
مفاوضات رحيل صالح مستمرة رغم حشد أنصاره إلى السبعين
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: مرت جمعة اليمن أمس بسلام بعد التهيب الذي شهدته العاصمة صنعاء منذ يوم أمس الأول الخميس عندما بدأت حشود معارضي صالح وأنصاره تتوافد عليها لحضور صلاة الجمعة.

كان يوم العاصمة صنعاء مليئا بالحركة على غير الأيام المعهودة في أيام العطل، فقد جابت سيارات صالح العاصمة بالمكبرات تهتف ببقائه على الحكم، فيما خرج عشرات الآلاف من معارضيه عن ساحة التغيير وبدءوا تنظيم مظاهرات خارج نطاق الساحة في تطور جديد للاعتصامات.

وقُدِر أعداد المعتصمين في ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء بأكثر من مليوني معتصم تعهدوا بإسقاط نظام صالح، وأكدوا أنهم لن يبرحوا هذه الساحة حتى يرحل على صالح وأبناءه.

وفي المقابل قال الرئيس صالح أمام حشود أنصاره على بعد أربعة كيلو مترات من حشود معارضيه إنه سيضحي بالغالي والنفيس من أجل شعبه، و تمنى صالح من المعارضة أن يكون خطابها حصيفا ومسئولا دون أن يتلفظون بألفاظ غير مسئولة – حد تعبيره.

وفي سعي منهم لتحريك المياه الراكدة ولتصعيد احتجاجاتهم خرج مئات الآلاف من مناوئي الرئيس مساء أمس الجمعة في مسيرة حاشدة جابت شارع الستين المؤدي إلى دار رئاسة الجمهورية.

ورددت المسيرات هتافات تطالب بقلع الأسرة الحاكمة وتقديمها للمحاكمة ومن تلك الشعارات “الشعب يريد إعدام السفاح” ” هل هليلة هل هليلة .. اليوم تسقط هذي العيلة”، وغيرها من الشعارات المنددة بما وصفوها بمجزرة علي صالح في أبين.

وفي تطور جديد علم كل الوطن من مصادر موثوقة أن مباحثات مازالت جارية يقودها سفير الإتحاد الأوروبي بصنعاء وسفير الولايات المتحدة الأمريكية لحلحلة الأزمة التي تبدو أقرب للانفجار في حال أصر الرئيس صالح على موقفه بعدم التنحي عن الحكم.

ويسعى الوسطاء لإقناع الرئيس صالح بالعودة للنقاط الخمس التي سبق وأن وافق عليها والمتمثلة في نقل صلاحيات الرئيس صالح إلى نائبه وتشكيل حكومة انتقالية.

وأكد الشيخ صادق الأحمر شيخ مشائخ حاشد أن الرئيس صالح كان قد وافق أمام السفير الأمريكي ومستشاره السياسي عبدالكريم الارياني ونائبه عبدربه منصور هادي وقيادات المعارضة على تلك النقاط والذهاب صبيحة اليوم إلى البرلمان لإعلان الاستقالة وتسليم مقاليد السلطة لنائبه.

ورغم أن الرئيس صالح يبدي أمام جماهيره إصرارا على البقاء إلا أن المصادر ذكرت أن الرئيس صالح يبدي استعدادا للرحيل لكنه يخشى من الملاحقة عقب رحيله من الحكم.

وكانت جمعة أمس قد أثارت مخاوف الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا اللتان سارعتا يوم أمس الأول لدعوة رعاياها لمغادرة اليمن دون تأخير خشية انفلات الوضع الأمني فيها بسبب المظاهرات التي تحشد لها المعارضة ونظام صالح.

لكن في المقابل فقد أعلنت بريطانيا دعمها لطموح الشعب اليمني في التغيير، وأكدت أنها تدعم المطالب المشروعة للشعب اليمني

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.