صالح يلمح لبقائه في السلطة واليمن على "مشارف" العصيان المدني

kolalwatn
2014-03-09T16:19:25+03:00
عربي ودولي
kolalwatn3 أبريل 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:19 مساءً
صالح يلمح لبقائه في السلطة واليمن على "مشارف" العصيان المدني
كل الوطن

صنعاء: يبدو ان الموقف السياسي في اليمن يزداد جمودا يوما بعد يوم على الرغم من استمرار الحديث عن مبادرة أمريكية يمكن أن تعلن خلال اليومين المقبلين لتسوية الخلافات السياسية بين الرئيس اليمني ومعارضيه، حيث ألمح الرئيس علي عبدالله صالح الى انه باق في السلطة ولن يرحل فيما هدد المعتصمون بتنفيذ عصيان مدني يشل حركة البلاد حتى يتنحى صالح.

وقدمت المعارضة اليمنية رؤية جديدة لضمان انتقال سلمي للسلطة ، فيما اكد مسئولون بالمعارضة ان الرئيس اليمني لم يعلن بعد رده على الخطة التي تتضمن خمسة بنود.

وتتضمن خطة المعارضة تنحي صالح عن منصبه ونقل سلطاته لنائبه عبد ربه منصور هادي  كي تتمكن من التفاوض معه على اتفاق حول فترة انتقالية.

وقالت احزاب اللقاء المشترك، وهو تحالف يضم المعارضة البرلمانية وحلفاءها في بيان: “انه اعد رؤية لخطوات واجراءات انتقال السلطة تنص من بين نقاط عدة على”: “اعلان الرئيس تنحية عن منصبه، وتنتقل سلطاته وصلاحياته لنائبه“.

واضاف البيان انهم “يطرحون رؤيتهم هذه لانتقال سلمي وآمن للسلطة“.

وتابع البيان “يقوم النائب فور توليه السلطة باعادة هيكلة الامن القومي، والامن المركزي، وكذا الحرس الجمهوري، بما يضمن تأديتهم لمهامهم وفقا للدستور والقانون تحت قيادات ذات كفاءة ومقدرة بمعايير وطنية ومهنية بعيدا عن معايير القرابة والمحسوبية وتخضع لسلطة وزارة الداخلية ووزارة الدفاع“.

وتابع البيان “يتم التوافق مع الرئيس المؤقت اي النائب سابقا، على صيغة للسلطة خلال الفترة الانتقالية تقوم على قاعدة التوافق الوطني“.

واضاف البيان انه خلال هذه الفترة يتم “تشكيل مجلس وطني انتقالي تمثل فيه كل ألوان الطيف السياسي والاجتماعي وشباب الساحات ورجال الاعمال ومنظمات المجتمع المدني والمرأة على ان يشمل كل مناطق اليمن“.

وبحسب البيان يقوم هذا المجلس الانتقالي بسلسلة خطوات منها “إجراء حوار وطني شامل تشارك فيه كافة الأطراف السياسية في الداخل والخارج للخروج بحل لكافة القضايا ومنها القضية الجنوبية، والتوصل الى رؤية للاصلاحات الدستورية” تتولى صياغتها لاحقا لجنة يشكلها المجلس.

كما يقوم المجلس بـ”تشكيل حكومة وحدة وطنية مؤقته تترأسها المعارضة وتمثل فيها اطراف العمل السياسي وشباب الساحات ورجال الاعمال” و”تشكيل مجلس عسكري مؤقت من القيادات العسكرية المشهود لها بالكفاءة والنزاهة وتحظى باحترام وتقدير في أوساط الجيش“.

ونص بيان المعارضة ايضا على ان يتولى المجلس الانتقالي “تشكيل لجنة عليا للانتخابات والاستفتاءات العامة تتولى: اجراء الاستفتاء على مشروع الاصلاحات الدستورية، واجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية بحسب الدستور الجديد“.

كما يتعهد المجلس بحسب البيان بـ”التأكيد على حق التعبير السلمي وحرية التظاهر والاعتصامات السلمية ويتم التحقق في الاعتداءات التي تعرض لها المتظاهرون في كافة الساحات وتقديم المسئولين عنها للمحاكمة وتعويض الجرحى والمعوقين وأسر الشهداء“.

وينتمي نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي الى حزب الرئيس صالح، حزب المؤتمر الشعبي العام.

وفي 25 مارس/آذار كرر صالح انه على استعداد لتسليم السلطة الى خلف يتم اختياره في اطار عملية انتخابية يفترض ان تجري قبل نهاية العام ، الا انه وبعد ان تخلى عنه قسم من الجيش ومشايخ قبائل ورجال دين، قال صالح “ان البلد ستقع في الفوضى في حال ارغم على التخلي عن السلطة“.

لن يرحل

بدوره المح الرئيس صالح الى ان باق في السلطة ولن يرحل لانه خروجه السريع سيؤدي الى الفوضى .

وشكر الرئيس اليمني الذي يحكم البلاد منذ 32 عاما الالاف من انصاره الذين تجمعوا قرب القصر الرئاسي يوم امس السبت.

وحيا صالح الحشد على ما وصفه بموقفهم البطولي وشكرهم على دعمهم للشرعية الدستورية وسط بحر من صوره ولافتات تؤيد استمرار بقائه في الحكم.

وتعهد صالح بالتضحية “بالغالي والنفيس من اجل الشعب”، فيما دعته المعارضة الى “تضحية وحيدة” وهي ان يتنحى عن الحكم.

وقال مصدر بالمعارضة لوكالة “رويترز” ان صالح يريد البقاء في الحكم حتى يتم تنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية جديدة بنهاية العام.

ودفعت احتجاجات بدأت قبل أسابيع تستلهم الانتفاضتين الشعبيتين في مصر وتونس حكم صالح الى شفا الانهيار لكن الولايات المتحدة والسعودية تشعران بالقلق بشأن من سيخلف صالح في حكم البلد الذي ينشط فيه تنظيم القاعدة.

ويواجه صالح منذ نهاية يناير/كانون الثاني حركة احتجاج شعبية تطالب بتنحيه اشتدت بعد مقتل 52 متظاهرا في 18مارس/ اذار برصاص انصاره.

عصيان مدني        

في غضون ذلك، صعد المناوئون للرئيس صالح مواجهاتهم مع النظام الذي يطالبون بإسقاطه، حيث اتخذ بعض المناطق اليمنية شكلا جديدا تمثل ببدء العصيان المدني.

وفي مدينة تعز جنوب اليمن ، افاد شهود عيان بوجود انتشار امني كثيف حول القصر الرئاسي .

وفي محافظة عدن شهدت مختلف مديريات المحافظة عدن صباح أمس السبت حالة عصيان مدني استجابة للدعوة التي أطلقتها الكيانات الشبابية لثورة 16 فبراير/شباط، حيث سبق أن دعت هذه الكيانات كافة المواطنين الالتزام بعدم تسديد فواتير الكهرباء والمياه والتخلف عن دفع الضرائب لتصعيد الاحتجاجات المطالبة بإسقاط النظام ورحيل الرئيس صالح .

وأدت حالة العصيان المدني التي تعد امتدادا للاحتجاجات التي تشهدها المحافظة منذ أكثر من شهر ونصف إلى قطع الطرقات الرئيسة والفرعية بين المديريات وتوقف حركة المواصلات فيما بينها وإحراق اطارات السيارات واغلاق عدد كبير من المحال التجارية أبوابها .

وأطلقت قوات الأمن المعززة بالمصفحات العسكرية والدبابات والأطقم العسكرية النار بشكل كثيف في الهواء بعدما عجزت عن فتح الطرقات في مديريتي المنصورة والمعلا “الخط الدائري”، واصطدامها بمظاهرات لعشرات الشباب المحتجين لتفريقهم في مديرية المنصورة والشيخ عثمان والقاهرة ودار سعد والتي قطعت طرقاتها بالكامل .

أما في مديرية المعلا فقام الشباب بقطع طريق الخط الدائري باستخدام الأحجار والكتل الإسمنتية ومنعوا السيارات من المرور، ما آثار استياء المواطنين .

وأكدت مصادر في مكتب الخدمة المدنية والتأمينات بالمحافظة أن نسبة الالتزام بالحضور تراوحت ما بين 60  70%، مشيرة إلى أن تغيب الكثيرين جاء بسبب العصيان المدني ومنع وسائل النقل العامة من التنقل بين المديريات، كما تغيب عدد كبير من طلاب المدارس العامة عن مدارسهم نتيجة منع الأهالي أبناءهم من الذهاب للمدارس تحسباً لأية مصادمات قد تحدث بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وفي محافظة الحديدة غرب البلاد حاولت أطقم أمنية فجر أمس السبت اقتحام ساحة التغيير بمدينة الحديدة بالقوة، حيث قام رجال الأمن بالاعتداء على المعتصمين بالهراوات وإطلاق الرصاص الحي بهدف تفريق المعتصمين في الشارع المقابل لساحة الاعتصام، وأسفر الهجوم عن إصابة 7 أشخاص بجروح مختلفة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.