تسجيل الدخول

27 مليون دولار خسائر "الخطوط السعودية" من الطيران الداخلي

2011-04-06T04:02:00+03:00
2014-03-09T16:19:35+03:00
محليات
kolalwatn6 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
27 مليون دولار خسائر "الخطوط السعودية" من الطيران الداخلي
كل الوطن

الرياض: قدّر مصدر مطلع في هيئة الطيران المدني حجم خسائر الخطوط الجوية السعودية في مجال الطيران الداخلي بأكثر من مليار ريال (نحو 27 مليون دولار) خلال الفترة الماضية، حسب ما ذكرت صحيفة “الحياة” اللندنية في عددها الصادر اليوم الأربعاء.

 

ومن جهته، كشف المدير العام لإدارة التنمية التجارية والممتلكات في الهيئة العامة للطيران المدني علاء سمان عن توجه لتحويل 11 مطاراً داخلياً في السعودية إلى مطارات دولية جزئية، مثلما حصل في مطارات أبها وينبع والقصيم، بحيث تستهدف أقرب مطار دولي منها.

 

ورداً على سؤال حول طلب مجلس الشورى درس السماح لبعض شركات الطيران الخليجية بتسيير رحلات داخل السعودية، قال سمان: “هذا الأمر شائك جداً، ولا يوجد مثل هذا النظام في أي دولة من دول العالم، كما أن الهيئة تسعى إلى حماية الطيران الداخلي وعدم الإضرار بالمواطنين“.

 

وأكد على هامش فعاليات ملتقى الشراكة الاستراتيجية مع القطاع الخاص، أن الشراكة بين القطاعين الخاص والحكومي في مجال الطيران تهدف إلى توفير عدد من الوظائف والاستفادة من خبرات القطاع الخاص لتميزه في الخدمات المقدمة، ويوجد توجه لتحويل الهيئة العامة للطيران المدني من هيئة حكومية إلى العمل بنظام التشغيل التجاري بالكامل، ولن تستطيع الهيئة خصخصة جميع المطارات، خصوصاً الداخلية منها لضعف الحركة فيها ولقلة العائد منها.

 

وأشار إلى أن هناك مطارات مستهدفة لعقد شراكة استراتيجية بشأنها مع الشركات، وستقوم الهيئة بعد ذلك بدور التنظيم فقط، فمطار المدينة تم طرحه بالكامل للقطاع الخاص، وستتدخل الهيئة في الأسعار والإيجارات لتحقيق هدفِ الهيئة وهو حماية المستهلك، حتى لا يقع ضرر على المواطن من رفع الأسعار.

 

وحول دخول المطار بدفع رسوم للدخول والخروج، قال سمان “أنا كمستخدم أرى أنها جيدة من حيث المغادرة، ولكن أتمنى أن يعاد النظر في الاستقبال، ووضع مهلة مثلما هو حاصل في المغادرة“.

 

وعن المشاريع التي طرحتها الهيئة سابقاً والكلفة المتوقعة، أوضح أن مشروع مطار المدينة المنورة يتوقع أن تبلغ الإنشاءات الخاصة به خمسة بلايين ريال، تضاف إليها عقود الصيانة والتشغيل وغيرها من المصروفات.

 

إلى ذلك أكد خبراء مشاركون في ملتقى الشراكة الاستراتيجية مع القطاع الخاص، والذي نظمته الهيئة العامة للطيران المدني بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية، واختتم أعماله في جدة أمس، أهمية تفعيل مشاركة القطاع الخاص في تنفيذ المشاريع بما يعزز تسريع وتيرة تنفيذها وتحسين البيئة الاقتصادية.

 

من جهته، أشار رئيس هيئة الطيران المدني الدكتور فيصل الصقير، إلى أن الشراكة الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص في صناعة الطيران المدني في السعودية تعد من التجارب الواعدة، وتتحلى بميزات ومقومات استثمارية مشجعة للقطاع الخاص وتبشر بنجاح تلك التجربة، ويؤكد هذا نمو الطلب على النقل الجوي في منطقة الشرق الأوسط، خصوصاً في السعودية، إضافة إلى توافر بنية تحتية متينة تتمثل في أكبر شبكة مطارات في الشرق الأوسط تضم 27 مطاراً ومنظومة ملاحية وأمنية حديثة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.