تسجيل الدخول

عن محمد التونسي!

2011-04-09T05:06:00+03:00
2014-03-09T16:19:49+03:00
كتاب وأقلام
kolalwatn9 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
عن محمد التونسي!
خلف الحربي

كنا في رمضان، لا أعرف السنة ولكنني أتذكر بأنه رمضان من دون طاش (رمضان عيال قرية!)، ذهبت للإفطار في منزل الزميل جاسر الجاسر ــ رئيس تحرير جريدة الوطن حاليا ــ وكان الشخص الثالث على مائدة الإفطار الزميل والأخ العزيز الأستاذ محمد التونسي والذي كان حينها مديرا لقناة الإخبارية، كنت في تلك الأيام قد استقلت من رئاسة تحرير جريدة شمس وأخذت عهدا على نفسي بأن لا أرتبط بأي عمل قبل مرور عام كامل كي احتقل بالبطالة كما يجب بعد سنوات من الركض في القطاعين الحكومي والخاص.

وما إن بدأنا إفطارنا حتى بدأ الزميل محمد التونسي بالتعامل مع الملعقة بيد ومع جهاز الجوال باليد الأخرى، كان الأمر طبيعيا جدا بالنسبة لي لأنني أعرف أن أبا عبد الإله عشرة أشخاص في رجل واحد كما أنها كانت فرصة جيدة للاستمتاع بالتعليقات اللاذعة التي عادة ما يطلقها مضيفنا جاسر حول التونسي، وفجأة ودون مقدمات أبلغنا التونسي أنه تولى رئاسة تحرير «عكاظ»، وفجأة ودون مقدمات أيضا التفت إلي وطلب مني الكتابة في «عكاظ»، شكرته على ثقته ولكنني قلت له إنني أفضل أن أرتاح قليلا من هموم الصحافة، فقال لي ــ وهو يواصل إفطاره ــ عبارة لا يزال إيقاعها باقيا في أذني: (العمل سلوى)!.

تناسيت الموضوع وسافرت في رحلة طويلة قررت ألا تنتهي إلا مع نفاد آخر ريال في جيبي، ولكن محمد التونسي لا ينسى ولا يتناسى حيث اتصل ليطلب مني البدء بالكتابة في «عكاظ»، ومنذ ذلك اليوم تشرفت بالتعامل المباشر مع محمد التونسي الرجل الذي طالما اعتبرته واحدا من أهم وأجرأ وأذكى الصحفيين السعوديين وأكثرهم قدرة على فهم ما يريده الناس.

في جريدة الاقتصادية وفي قناة الإخبارية وفي إيلاف استطاع التونسي أن يحول الوسيلة الإعلامية التي يديرها إلى واحدة من أكثر الوسائل تأثيرا على الرأي العام المحلي، وهذه قدرة غير عادية إذا ما أخذنا في الاعتبار التحديات التي واجهها في كل مهمة على حدة، وفي «عكاظ» كانت للتونسي عواصفه الصحفية الرائعة من خلال الصورة الماكرة والمانشيت المعبر والخبر الخاص الذي تتناقله وكالات الأنباء العالمية والحوار الساخن الذي يصبح حديث البلد لأسابيع ناهيك عن الزوايا الصغيرة التي تتحول إلى جرس لا يتوقف عن الرنين.

وعلى الصعيد الشخصي كان محمد التونسي نبيلا معي إلى أبعد الحدود، بل إنني أشعر أحيانا بأنه تحملني أكثر مما يجب!، فحتى وهو يختلف معي كان يحاول إقناعي بوجهة نظره بلطف شديد وكأنني أنا رئيس التحرير وليس هو، لذلك صعقت حين سمعت خبر استقالته من «عكاظ»، كان يوما كئيبا جدا بالنسبة لي، تجاهلت كل الرسائل والاتصالات لأنني لم أكن أرغب في التحدث عن هذا الموضوع!.

على أية حال أنا أعتبر أجمل لحظة في حياة أي رئيس تحرير هي اللحظة التي يغادر فيها الجريدة لأنها وظيفة تحرق الأعصاب وتتلف القلب، وأجد مقال اليوم فرصة لأن أقول لمحمد التونسي عبارة ما كان بإمكاني أن أقولها له وهو يتولى رئاسة التحرير: (يا أبا عبد الإله.. شكرا جزيلا على كل شيء).

[email protected]

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.