تسجيل الدخول

قاتل المنتزه البحري: قصدت الشجار والتأديب .. لا القتل

2011-04-11T06:46:00+03:00
2014-03-09T16:19:57+03:00
محليات
kolalwatn11 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
قاتل المنتزه البحري: قصدت الشجار والتأديب .. لا القتل
كل الوطن

كل الوطن – الرياض – متابعات: تدفقت اعترافات الكيني المتهم بقتل محاسب المنتزه البحري في الكورنيش الشمالي.. وشرح أمس  تفاصيل جريمته. وقال إنه لم يكن ينوي قتل المحاسب اليمني لكن ظروف الاشتباك والمقاومة هي التي أدت إلى مقتله وأضاف القاتل ستيفن بير ايرند «تسللت إلى مكتب عبدالحليم بغرض التفاهم معك حول رواتب بسبب ظروف مادية حاصرتني، لكن الأمر انتهى بجريمة قتل لم أقصدها».

واصل المتهم في سرد تفاصيل جريمة الكورنيش البحري وقال «في الرابعة فجرا، تسللت إلى غرفة المحاسب عبدالحليم داخل محيط المنتزه وفي مقابل غرفته مكتب صغير لحفظ الأوراق والمستندات والأرشيف، كان الجو مهيأ لأي شيء، حيث الهدوء يلف المكان، وفضلت الدخول معه في حوار حول راتبي الضعيف، طلبت منه زيادة الأجر وارتفعت أصواتنا فأخذت السكين وطعنته عدة مرات على جانبه الأيمن فحاول جاهدا الدفاع عن نفسه وأصابني في يدي»

يضيف المتهم الكيني أنه رأى الضحية يسقط على الأرض وسط بركة من الدماء، ولما شعر أنه بلا حراك دلف إلى المكتب وشرع في معالجة الخزانة الحديدية ونجحت محاولته وحصل على مبلغ من المال لم يحص حجمه وغادر المكتب الرئيس بعد أن أحكم إغلاقه ثم توغل إلى غرفة الأرشيف والمستندات، وعبر إلى الخارج عبر نافذة زجاجية صغيرة أصابته في ساقه. وزاد الجاني في أقواله إنه كان يحمل أداة الجريمة في يد والمال المسروق في اليد الأخرى وسار مسافة طويلة هو يقطر دما ووصل إلى الثلاجة متحاملا على أوجاعه ودمائه حيث خبأ المال المسروق ثم غادر في ذات الوقت متسلقا جدار المنتزه ملقيا أداة الجريمة قرب السور الرئيسي.

الاعترافات التي أدلى بها المتهم أمام مدير شعبة التحريات والبحث الجنائي المكلف، المقدم عيضة المالكي تم تدوينها بواسطة فريق وحدة مكافحة جرائم الاعتداء على النفس وضباط الوحدة. وتمت إحالته إلى مركز شرطة السلامة، ويرى فريق التحقيق والتحري أن المتهم غير في بعض الحقائق وعمد إلى بعض التصرفات مثل محاولته تغيير مسرح الجريمة وطمس معالم فعلته وإخفاء كل الآثار التي قد تقود إلى كشفه وإنكار صفة العمد عن جريمته حيث جاء إلى مسرح الحدث مسلحا بأداة الجريمة ما يؤكد حرصه على قتل خصمه مع سبق الإصرار والترصد. وأشارت الفرضيات الأمنية إلى أن القاتل بعد أن دخل إلى مكتب المحاسب حاول سرقة الخزانة الحديدية وبعد أن فرغ عمد إلى رش محتويات طفايات الحريق داخل الموقع على أمل طمس آثار جريمته إلا أن المحاسب غافله ودخل إليه فجأة لذا عمد إلى محاولة التخلص منه بطعنات قاتلة حاول القتيل ردها دون جدوى. وكان فريق التحقيق رصد عدم وجود البودرة الخاصة بطفايات الحريق في الموقع ما يعزز أن المحاسب فاجأ القاتل أثناء وجوده قرب الخزانة الحديدية. كما تشير الفرضيات إلى أن القاتل لم يكن ينوي التفاهم مع ضحيته خلاف مزاعمه في الأقوال. ومن المفارقات التي رصدها رجال الأمن في شعبة التحريات والبحث الجنائي المكلف بقيادة المقدم عيضة المالكي حمل القاتل لمبلغ 9 آلاف ريال فقط من حصيلة المسروقات وعدم مبادرته بمعالجة نفسه بعد الجروح التي لحقت به بعد الاشتباك الدموي.

 

المصدر: عكاظ

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.