تسجيل الدخول

الرئيس صالح يسعى لحشد مؤيديه مجددا لتغيير الموقف الخليجي

2011-04-11T15:51:00+03:00
2014-03-09T16:19:59+03:00
عربي ودولي
kolalwatn11 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
الرئيس صالح يسعى لحشد مؤيديه مجددا لتغيير الموقف الخليجي
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد: وضعت المبادرة الخليجية نظام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أمام موقف محرج بعد أن سارع إلى الترحيب بالوساطة الخليجية فور الانتهاء من الاجتماع الاستثنائي لمجلس التعاون الخليجي.

ففي حين ما يزال النظام اليمني يلتزم الصمت إزاء هذه المبادرة، يبدوا أن حزبه الحاكم غير راض عنها، فلا هو انتقدها ولا هو قال إنها مقبولة. ووصف طارق الشامي الناطق الرسمي بإسم الحزب الحاكم لـ”كل الوطن” المبادرة بأنها معيبة بحق الخليجيين، لكنه أكد في تصريحات للجزيرة أن المبادرة غير منسجمة مع الدستور اليمني الذي يمنح الرئيس الفرصة للإستمرار حتى 2013م حسب نتائج انتخابات 2006م. ورفض الشامي القول بأنها مرفوضة، كما رفض القول إنها مقبولة، مكتفيا بالقول على أنها لاتنسجم مع الدستور.

لكن الملحوظ منذ لقاء سفراء دول الخليج العربي بالرئيس صالح مساء الثلاثاء الماضي هو عدم ظهور صالح على شاشة القناة اليمنية الرسمية تماما، وتوقف لقائه بالوفود الداعمة له والتي كانت تأتي بشكل يومي إلى دار رئاسة الجمهورية. وظهر الرئيس صالح أثناء لقائه بسفراء دول الخليج العربي وهو على غير عادته فقد بدا مضطربا، ويبدو على وجهه علامات الإعياء والتعب. حزبه الحاكم “المؤتمر الشعبي العام” من جهته أعلن أنه يعد غدا الجمعة لمهرجان مليوني، وأطلق على هذه الجمعة بجمعة “الوفاق”.

وتوقع مراقبون أن استمرار صالح في حشد الجماهير رغم كلفتا الباهضة هو محاولة لتغيير الموقف الخليجي، وإذا لم ينجح ذلك فإنه سيكون قد بعث رسالة للخارج بأنه غادر الحكم وما يزال الكثير من أنصاره يؤيدونه.  وكانت وكالة رويترز الفضائية التي يراسلها المترجم الصحفي الخاص بالرئيس محمد إبراهيم صدام كشفت الجمعة الماضية أنه تم دفع مبالغ مالية كبيرة لحشود الرئيس صالح، حيث استلم مؤيدو صالح من داخل العاصمة 250 لكل فرد، فيما تسلم القادمون من المحافظات 350 دولار.

ومن المتوقع أن يكون مهرجان الرئيس غدا أكبر من مهرجان الجمعة الماضية، حيث يتوقع أن يشارك في المهرجان نحو مليون ونصف المليون مشارك. وفي المقابل يسعى المطالبون برحيل الرئيس صالح إلى خروج 7 ملايين يمني في جمعة أطلقوا عليها جمعة الثبات بعد أن تمكنوا الجمعة الماضية من حشد أكثر من خمسة ملايين يمني في 15 محافظة بحسب الكثير.

المعارضة اليمنية تتمسك بمبادرة الخليج بعد رفض صالح لها وجهود أوروبية لرحيل الرئيس

تتواصل في العاصمة اليمنية والمحافظات الإعتصامات المطالبة برحيل علي صالح وسط تحركات لتلافي انفلات الوضع الأمني جراء تمسك الرئيس صالح بالسلطة.

وعلم كل الوطن أن سفير الإتحاد الأوروبي يجري مباحثات مكثفة مع أطراف المنظومة اليمنية في محاولة لإيجاد مخرج للأزمة اليمنية بعد إعلان الرئيس صالح رفضه للمبادرة الخليجية يوم أمس.

وقالت المصادر إن السفير الأوروبي التقى اليوم قيادات في المعارضة بعد لقائها الرئيس اليمني علي صالح، حيث نقل السفير الأوروبي إلى قيادات المعارضة طرح الرئيس بأنه سيعلن استعداده للرحيل. وأشارت المصادر إلى أن المعارضة اليمنية أبدت رفضها الشديد لهذا العرض الرئاسي وأكدت أنها تريد إعلان الرحيل وليس إعلان أنه سيعلن الرحيل، مؤكدة أنه سبق وأن أعلن الرئيس صالح أكثر من مرة أنه سيرحل. وأكدت المعارضة اليمنية للسفير الأوروبي أنها متمسكة بالمبادرة الخليجية التي نصت صراحة على تنحي الرئيس صالح من الحكم وتسليم صلاحياته لنائبه.

وكان الرئيس علي صالح أعلن أمس أنه يرفض ما أسماها بالمبادرة القطرية وأي مبادرة أخرى خلال مهرجان أقامه أنصاره بميدان السبعين جوار قصره. واعتبر أن هذه المبادرات تدخل في الشأن الداخلي اليمني، وقامت السلطات اليمنية باستدعاء سفيرها في قطر للتشاور حسب ما قال مصدر في الخارجية اليمنية.

وكشف مصدر بالخارجية اليمنية لـ”كل الوطن” أن وزير الخارجية اليمني نقل في زيارته للسعودية ترحيب الرئيس بالمبادرة الخليجية، لكنه نقل أيضا أن جهودا يمنية تجري لرأب الصدع وحلحلة الأزمة. وشهدت المبادرة الخليجية في الشأن اليمني ارتياحا شعبيا واسعا فقد رحبت بها جميع الأوساط اليمنية، حيث رأت فيها حرصا على الأوضاع في اليمن.

وأكد خالد الصبري أحد الناشطين في ساحة التغيير لـ”كل الوطن”  أن هذا الأسبوع سيشهد توسيع الاحتجاجات المطالبة بإسقاط النظام، حيث سيبدأ هذا الأسبوع بالعاصمة عصيانا مدنيا شاملا لممارسة مزيد من الضغط على النظام لإسقاطه. وتشهد تعز عصيانا مدنيا واسعا منذ الأربعاء الماضي احتجاجا على عمليات القتل للمعتصمين، وتأييدا لمطالب إسقاط النظام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.