تسجيل الدخول

تداول أوراق وقضايا النزيلات وراء عنف دار الطفل في مكة

2011-04-13T03:41:00+03:00
2014-03-09T16:20:06+03:00
محليات
kolalwatn13 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
تداول أوراق وقضايا النزيلات وراء عنف دار الطفل في مكة
كل الوطن

كل الوطن – متابعات: وضعت جمعية حقوق الإنسان يدها على الأسباب الحقيقية وراء حالات الشغب والعنف التي شهدتها الدار مؤخرا، وقالت اللجنة النسائية في الجمعية إن سبب نشوب الفوضى يعود إلى إفشاء بعض الأوراق الإدارية التي تخص قضايا النزيلات، وأوصت الجمعية في تقريرها على ضرورة المحافظة على الأوراق وإبقائها قيد السرية إلى جانب النظر بعين الاعتبار في جميع مطالبات اليتيمات لتوفير الاستقرار والراحة النفسية.

 

وقالت جريدة (عكاظ) بحسب المصادر، فإن لجنة حقوق الإنسان أكملت تقريرها عن أوضاع دار الطفل بعد زيارتين نفذتهما مؤخرا، تم خلالها الالتقاء بالفتيات والاستماع إلى شكواهم إضافة إلى التحدث مع عدد من الموظفات ومناقشة رئيسة الجــمـعـــيـــــــــة الخيرية النسائية التي أوضحت موقفها بالمستندات الرسمية. وأوضحت المصادر أن الفتيات اطلعن على مستندات إدارية كان من المفترض عدم الاطلاع عليها ما أدى إلى وقوع الفوضى داخل الدار وغضبهن من رئيسة الجمعية.

 

وتزعم الفتيات، بحسب ما جاء في التحقيقات، إلى تعرضهن لسوء معاملة وفوقية من رئيسة الجمـــــــــــــعية وتراجعها عن بعض القرارات التي تصدره، فيما تمسكت الإدارة بموقفها مؤكدة عدم التراجع عن القرارات لأن ذلك يعد تذبذبا في الأداء ــ بحسب دفوعات إدارة الدار.

 

وأكدت المصادر أن إعادة رئيسة دار الطفل السابقة إلى عملها أصبح أمرا صعبا في ظل وجود مشاكل إدارية كبيرة بينها وبين رئيسة الجمعية خاصة وأن المديرة السابقة كانت تطالب باعتماد بعض المبالغ المالية في فترة وجيزة.

 

وأردفت المصادر أن اعتراض الفتيات على تغيير الحاضنات أمر عائد للموظفات أنفسهن، حيث إن البعض منهن يتركن العمل لحصولهن على وظائف أفضل خاصة وأنهن متعاقدات، فيما ترفض أخريات العمل لظروف، ومن المقرر أن ترفع اللجنة تقريرها إلى الجهات المختصة خلال يومين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.