تسجيل الدخول

اعتصام نسائي للافراج عن 150 معتقلا قرب بانياس واولى التظاهرات في حلب

2011-04-14T02:53:00+03:00
2014-03-09T16:20:08+03:00
عربي ودولي
kolalwatn14 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
اعتصام نسائي للافراج عن 150 معتقلا قرب بانياس واولى التظاهرات في حلب
كل الوطن

كل الوطن – ا ف ب: اعتصمت نساء الاربعاء للمطالبة باطلاق سراح 150 معتقلا اوقفوا في قرية البيضة شمال غرب سوريا وعشرات آخرين في مدينة بانياس المجاورة الثلاثاء فيما قامت اولى التظاهرات في مدينة حلب (شمال)

منذ اندلاع موجة الاحتجاجات في سوريا بتاريخ 15 اذار/مارس.

 

واكد رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من لندن مقرا له رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان الامن “اعتقل بين 150 ومئتي شخص” في قرية البيضة“.

 

واضاف ان “اكثر من خمسة آلاف سيدة يتحدرن من قرية البيضة (ريف بانياس) والقرى المجاورة لها اعتصمن على الطريق العام بين بانياس وطرطوس” الاربعاء.

 

وتابع ان الاعتصام كان “للمطالبة باطلاق سراح المعتقلين الذين اوقفوا امس (الثلاثاء) خلال الحملة الامنية التي شنتها القوات السورية في البلدة والقرى المجاورة لها وتضامنا مع مدينة بانياس المحاصرة” منذ يومين.

 

وياتي الاعتصام غداة تعرض قرية البيضة الواقعة جنوب شرق بانياس (280 كلم شمال غرب دمشق) لاطلاق نار كثيف من قبل قوات الامن السورية ورجال مسلحين اوقع خمسة جرحى على الاقل، بحسب ما افاد شهود عيان.

 

وقالت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان مواجهات وقعت الثلاثاء في مدينة بانياس الساحلية بين الجيش وقوات الامن من جهة و”مجموعات مسلحة” من جهة اخرى اسفرت عن مقتل عدد من الاشخاص بينهم عنصر من الجيش.

 

واضافت ان بين القتلى كذلك ثلاثة من “افراد العصابة” و”عددا من المدنيين”، بالاضافة الى جرح اكثر من 16 شخصا.

 

وتواجه سوريا التي تشهد موجة من الاحتجاجات غير المسبوقة في مناطق عدة من البلاد منذ 15 اذار/مارس اسفرت عن عشرات القتلى والجرحى، انتقادات دولية للطريقة التي تعاملت فيها لمواجهة هذه التظاهرات.

 

ودان البيت الابيض الثلاثاء القمع “المشين” للتظاهرات في سوريا وجدد دعوته للرئيس بشار الاسد الى احترام “حقوق السوريين“.

 

كما دانت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدةالثلاثاء استخدام القوة ضد المتظاهرين في سوريا، منتقدة خصوصا استخدام “الرصاص الحي” من جانب القوى الامنية.

 

وافادت منظمة هيومن رايتس ووتش ان قوات الامن السورية منعت الطواقم الطبية في مدينتين على الاقل من الوصول لمعالجة الجرحى من المتظاهرين الاسبوع الماضي.

 

الا ان مصدرا سوريا رسميا نفى الاربعاء الاتهامات التي وجهت الى السلطات السورية بمنع وصول الجرحى الى المشافي واسعافهم، مؤكدا انها “اخبار عارية عن الصحة”، واتهم “مسلحين” بالقيام بذلك.

 

وفي محاولة لاحتواء الموقف في بانياس تحدثت معلومات عن تشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات الاحداث فيها والتحدث مع الاهالي لبحث مطالبهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.