تسجيل الدخول

أمير الشرقية يدشن أكبر نافورة تفاعلية في الأحساء

2011-04-17T03:01:00+03:00
2014-03-09T16:20:19+03:00
محليات
kolalwatn17 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
أمير الشرقية يدشن أكبر نافورة تفاعلية في الأحساء
كل الوطن

الأحساء – واس: يدشن الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية مساء غد الاثنين أكبر نافورة تفاعلية بمنتزه الأحساء العام بطريق الملك عبدالله الدائري في مدينة الهفوف.

 

وتعمل النافورة وفق نظام الكتروني والنشيد الوطني هو المشغل الصوتي الرئيسي لها , وتتحرك مع الأناشيد والأهازيج الوطنية. وعبر المهندس فهد بن محمد الجبير أمين الأحساء عن شكره لأمير المنطقة الشرقية على تدشينه لهذا المعلم الحضاري في محافظة الأحساء, وتدشين القرية التراثية, ومدينة التمور, والمركز الحضري.

 

وأفاد أن النافورة تتضمن شاشة عرض ليزر في وسطها بتكلفة إجمالية تبلغ عشرة ملايين ريال. وبين وكيل الأمين لشؤون الخدمات المهندس عبدالله العرفج من جانبه أن جميع الأعمال في المتنزه تسير وفق المخطط لها ، وأنه تم الانتهاء من جزء كبير من عملية زراعة المتنزه وإنارته وخطوط الصوتيات التابعة لمشروع النافورة التفاعلية , وتحديد مواقع الخدمات الخاصة بالمتنزه من ملاعب ودورات مياه , ومشروع تحلية المياه التابع للبحيرة ومسارات خطوط التغذية حيث يتم تزويدها بمياه محلاة عن طريق معدات التناضح العكسي.

 

يذكر أن متنزه الأحساء يقع على الطريق الدائري الجنوبي بمدينة الهفوف وتبلغ مساحة الإجمالية 500 ألف متر مربع ويضم العديد من المرافق منها النافورة التفاعلية وملاعب الأطفال ، وملعب كرة قدم وآخر لكرة السلة ، وجزيرة مائية وسط البحيرة بطول 700 متر تحتوي على مطاعم واستراحات للزوار متضمنة كافة الخدمات , بالإضافة إلى مسجد بمساحة 400 متر مربع , وجسور المشاة الداخلية لعبور البحيرة والأسوار الخارجية والشلالات المائية و6 نوافير موزعة على أنحاء المتنزه ومواقف للسيارات يتجاوز عددها 1700 موقف, كما روعي في تصميم المتنزه الخصوصية والجمال لاستيعاب اكبر عدد ممكن من الزائرين.

 

ويضم المتنزه مدينة التمور التي تحتوي أصناف التمور في مختلف المناطق الزراعية بالمملكة, وكذلك قرية تراثية تضم مجموعة من المباني التراثية القديمة تصور واقع الأحساء في العام 1350هـ مكانياً وزمانياً.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.