تسجيل الدخول

الجنادرية.. بصمة وطن

2011-04-17T04:50:00+03:00
2014-03-09T16:20:20+03:00
كتاب وأقلام
كل الوطن - فريق التحرير17 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
الجنادرية.. بصمة وطن
د ثريا العريض

لم يسعدني الحظ بالسلام على خادم الحرمين الشريفين ضمن المدعوين للمشاركة في الجنادرية, حيث كانت الدعوة بعد صلاة الجمعة يوم أمس الأول في الرياض وكنت وقتها في الظهران. والمناسبة هي مهرجان الجنادرية الذي يثري موسمنا هذا الأسبوع. حدث ثقافي وطني لا يمكننا إلاّ احترام فكرة إيجاده ونجاح استمراريته وشعبيته. ونتمنى المزيد في تنفيذه وتطويره. وأدعو كل من يستطيع حضور المهرجان أن يفعل مع كل عائلته فهي تجربة متفرّدة. وأتصوّر أنّ هناك أياماً للعائلات عامة (وليس للنساء فقط) مثلما هناك يوم للعائلات الأجنبية والدبلوماسيين.
تشرّفت بدعوة المشاركة في نشاط المهرجان للحديث عن تجربتي الذاتية. وقد شاركت من قبل شخصياَ أكثر من مرة وبصيغ مختلفة. وحين لا أشارك أنتظر تغطيات النشاط على الهواء وعبر البث المرئي: يشدّني تأكيد عزمنا على مزاوجة معاصرة الزمن والفخر بأصالتنا في ذات الوقت.
افتتح هذا العام جناح المنطقة الشرقية مما أسعدني شخصياً. وافتقدت الأوبريت – رحم الله الأميرة صيتة بنت عبد العزيز رئيسة جمعية الأمان الأسري وغفر لها وتغمّدها في جنانه، ولمليكنا والأسرة والجمعية خالص عزائي -. تصاعد نضج الأوبريت من حيث البناء الفني والدعم التقني والإبداع يشد المتذوّقين، حيث ترسم الحس الوطني وروافده الصافية متعدّدة الثراء من الشعر والموسيقى والصوت الحسن والعروض الفولكلورية؛ تقدمة فنية راقية تحكي قصة بناء وطن له بصمة واضحة في الحضارة العالمية. وطن نعتز بجذوره ونحرص على سمعته.. لا ننسى وشائج انتمائه الأقرب خليجياً وعربياً وإسلامياً.

كل عام تحضر الجنادرية جموع حاشدة من شتى أرجاء الوطن يتسابقون في تشوّق لحضور مختلف نشاطاتها وبرامجها، ويعودون إلى بيوتهم مسرورين بما عايشوا من حيوية أجوائها.

مشاركاتي السابقة أتاحت لي مذاقات عدة من مواقع مختلفة، ووضحت لي مدى الجهد المبذول لإنجاح الحدث الثقافي: قدّمت أول نشاط نسائي ثقافي بدعوة من رئاسة المهرجان؛ وألقيت شعراَ في ليلة الافتتاح؛ وزرتها لتغطية قامت بها مجلة القافلة بأرامكو السعودية لننقل الجنادرية للعالم في الخارج؛ وزرتها بعد ذلك مع عائلتي، حيث كان لابد أن أشارك أطفالي – وقتها – هذا المهرجان المتميّز ليروا كيف كانت بيئة الأسلاف في تنوّع مواقع الحضارة وجذورها الممتدة في الجزيرة بين عسير والمدينة والقصيم ونجد والإحساء وغيرها من مواقع حضارة الوطن. وكم استمتع الصغار مثلنا بمذاقات الأكلات الشعبية المختلفة ومقارنة الأشكال المميّزة في مباني المناطق المختلفة، وتأمّل الملابس واللعب القديمة وأدوات المنزل والمهن ومشاهدة المهنيين يمارسون أعمالهم كما كان يفعل أجدادنا. كانت تلك الزيارة درساً بألف حصة مدرسية في الجغرافيا والتاريخ وعلم الاجتماع، والأهم من ذلك التربية الوطنية. إنّ الشعور بالانتماء والفخر الذي عادوا به من تلك الزيارة لا يشترى بثمن. من معايشة تفاصيل جذور تاريخهم أصبح تفهّم مدى سرعة تطور المجتمع وموقعنا من كل ذلك البناء أسهل، حيث ذلك المجتمع البسيط هو نفسه البيئة المتقبّلة للتغيّر والتطوّر حتى شمخت فيها أبراج نهضتنا الحديثة ومعالم صناعة الزيت حيث تعيش أسرتنا في الظهران.
عايشت عمر المهرجان وكل مرة أجد ما يسرّني من إضافات ثقافية ونماذج جميلة لحياتنا في المناطق المختلفة. وكل مرة أيضاً أجد بعض ما يضايقني من نواحي قصور تنظيمية أو المبالغة في تصرفات عشوائية خاصة تجاه النساء لا داعي لها. وكل مرة أذكّر نفسي أنه متوقّع ألا يبلغ الكمال أي نشاط جماعي: فادعوا معي أنّ هذه التطورات والإضافات تستمر، وأنّ المنغّصات تختفي من بصمة الوطن، لكي تكون زيارة الجنادرية متعة عائلية شاملة.
تحياتي للقائمين على تنظيم المهرجان من الحرس الوطني الجهة الراعية الأم وسائر الجهات المشاركة. ودعائي لهم ولهن بالتوفيق

الجزيرة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.