تسجيل الدخول

وفاة "مبارك" في سجن عسكرى وسجن "جمال وعلاء" 15 سنة

2011-04-17T11:55:00+03:00
2014-03-09T16:20:21+03:00
عربي ودولي
kolalwatn17 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
وفاة "مبارك" في سجن عسكرى وسجن "جمال وعلاء" 15 سنة
كل الوطن

كل الوطن – القاهرة ـ محمد عزت: رصدت صحيفة “ديلي تليجراف” البريطانية ما سمته “السقوط الدرامي لأسرة مبارك”، وقالت في تقريرها الذي كتبه مراسلها في القاهرة “نيك ميو” إن مستقبلا يبدو “كئيبا” في انتظار الأسرة التي كانت “جبارة” في وقت من الأوقات وأشارت إلى أن الإخوين جمال وعلاء سوف يمثلان أمام المحكمة بعدغد الثلاثاء بينما يقال إن زوجة جمال تركته.

 

وقالت الصحيفة إن مبارك قد يظهر في نهاية المطاف إلى جوار نجليه في قفص واحد إذا استرد عافيته. ورجحت أن يقضى مبارك نحبه في مستشفى عسكري قبل أن تطاله يد العدالة، موضحة أن محاكمته قد تستغرق عامين لذا فإن إعدامه يبدو “غير وارد” إذا أدين بجريمة تستوجب الإعدام.

 

وتوقعت “ديلي تليجراف” أن يقضى علاء وجمال مبارك ما بين 10 و 15 سنة في السجون التي أرسلوا فيها خصومهما السياسيين، حتى إذا ترافع عنهم أفضل المحامين الذين تستطيع الأموال شراءهم، موضحة أنهما – أي جمال وعلاء – سوف يتحملان غضب المصريين إزاء سنوات الفساد والحكم الفاسد.

 

وقالت الصحيفة إن الأمة التي “تسيدوها” على مدار عقود والتي نهبوها بشكل “ملحمي” تكاد لا تصدق أنها تشاهد “إذلال” جمال وعلاء مبارك. وذكرت أن جمال، البالغ من العمر 47 سنة، كان متوقعا أن يخلف أباه، الذي تمت الإطاحة به في فبراير الماضي، حيث كان يعتبر “القوة الحقيقية” وراء أبيه “العليل” ذي الـ82 سنة والذي يُعتقد أنه يحتضر بسبب إصابته بالسرطان.

 

وأضافت أن أخاه علاء كان له دور “أقل بروزا” في إدارة مصر، مستدركة بأنه كدس ثروة طائلة بقدرة ضئيلة على إدارة المشروعات. وتابعت أنها نوع “من السخرية اللذيذة” أن يزج بالاثنين في سجن طرة، “سيئ السمعة” والذي كان نظام مبارك يرسل فيه خصومه السياسيين حتى “يتعفنوا” فيه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.